أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - كل عامٍ و نحن تعساءٌ في أوطانتا .














المزيد.....

كل عامٍ و نحن تعساءٌ في أوطانتا .


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 16:09
المحور: الادب والفن
    


يومٌ و نودع شهراً تبارزت فيه الشهوات ، و المغريات في تسابقٍ محمومٍ ،
الملذات رائحتها تسد الأنوف ، مختلف أطباق اللحوم صولاتها و جولاتها في كل مساءٍ من هذا المنزل إلى ذاك ، تستعد شحومها لرفع الضغط ، و انسداد الشرايين .
تدفع المحرومين للاستدانة ، أو الاقتراض لمحدودي الدخل ، تحسباً لقدوم العيد . فالبطون في جوعٍ مزمنٍ .

الأسواق أتقنت لغة الإغواء ،
و التجار بارعون في اتباع أساليب ملغومةٍ مع زبائنهم ، لغزو جيوب المقهورين .
الملابس و أدوات الزينة و السكاكر و الحلويات تسرق الأضواء ، مادام قدوم العيد بات وشيكاً .
و لِمَ لا ، فالأسعار في ارتفاعٍ و علوٍ ،
و الجشع منسوبه في تزايدٍ ، فالعيد لهم مورد رزقٍ محرزٍ ، و ربحٌ خرافيٌّ لا يعوض ؟!

في جيوب المحرومين يعربد الشح ،
و بين أيديهم تجف الموارد ، و تنكمش دائرة الرزق .
الضيق يتذمر و يشكو ، و ضنك المعيشة يهذي بمرارةٍ .

رغبة الانتقام تزداد حدةً . فلا تخمد جمرتها إلا في يوم العيد بأخذ ثأرٍ عتيقٍ ، مزقه الاهتراء ، و الزمن الغابر . لكن مذاقه لهم خاصٌ ، و طعمه يهدأ الأعصاب .
الشوارع بريقها لامعٌ من دماءٍ تسيل ، لغلٍ يغلي في الصدور .
فلا يستكين إلا لإراقة المزيد .
و قلقٌ نفسيٌّ من تفكك العائلات و فقد التوازن .
فالدقائق تمر ثقيلةً كالعقود و القرون .
تشرد الأطفال ..... بلا أبٍ يحنو عليهم أو ينقذهم ، و لا أمٍ تغمرهم بعطفٍ .
الدموع تنهمر بوجع رحيلٍ يقطع نياط القلوب .
مهجَّرون في العراء منتشرون ، لا غطاء يحمي أجسادهم غير السماء .
و صمتٌ مطبقٌ يعطب اللسان ، و يشتت الذهن .

إنه زمن الغدر .... و خديعة الحياة التي ترفع السيف في وجه الحاضر المغلوب على أمره .
تحرق قلوب المنكوبين بلا ندمٍ ، طالما قلبها من حجرٍ ... فلا إحساس بالألم ، و لا شعور بالمسؤولية .

إنه العيد مقبلٌ إلينا لاهثاً بِنَفَسٍ متقطعٍ ، و صدرٍ متحشرجٍ .
فكل عامٍ و نحن لسنا بخيرٍ ...
مادام سيوف حكامنا و معارضيهم و فتاوى رجال الدين ، و سيوف الأقوياء في العالم على رقابنا .
الجميع على اختلاف مشاربهم و ثقافاتهم متفقون : ( إما يحكموننا ، أو يقتلوننا )
فأي خيرٍ مما نحن فيه ؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,541,866
- التشبيح مهنةٌ ساقطةٌ مهينةٌ .
- الطبيعة ربيع القلوب .
- لماذا الاستخفاف بعقول الناس ؟!
- عرج دائماً نحو بهجة الحياة و جمالها .
- لن أعيش في جلبابكم .
- لا أحد جنى من الشوك عنباً قط .
- وطنٌ بالهزائم مثخنٌ .
- هوس عشقٍ عاصفٍ
- كشف المستور من وحي صناديق الاقنراع .
- شتاءٌ يغرد خارج وقته .
- لو كان حضن الوطن دافئاً ، لما هجرتَه .
- بعض المنظمات الإنسانية و الخيرية ، تخلو من الشفافية و النزاه ...
- صمت الليالي .
- لازالت ذاكرتنا بقضايا الكادحين تكتظ .
- متى تثقب أعينهم الأكمة ، ليروا ما وراءها ؟!
- بين الطموح و الطمع نرجسيةٌ عمياء ، و غرورٌ ساقطٌ .
- نحن من طوانا الدهر ، و التاريخ من صفحاته حذفنا .
- لن يستطيعوا محو ذاكرتنا .
- الحرب في سوريا لازالت في بداية شوطها الأول .
- الجهل كبرياءٌ هزيلٌ ، بلا تخومٍ .


المزيد.....




- سماع الموسيقى بالسماعات يؤذي سمع الأطفال
- ندوة في مدينة المنستير التونسية عن موائد الأكل والشراب في ال ...
- المبادرة المغربية- الأمريكية حول الإرهاب الداخلي تلتئم بالمغ ...
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- الفارابي وابن سينا والخيام يحاضرون بجامعة تركية
- -جوريسك وورلد- يتصدر الإيرادات بأميركا الشمالية
- دراسة تحذر الأطفال من الاستماع للموسيقى بسماعات الأذن


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - كل عامٍ و نحن تعساءٌ في أوطانتا .