أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - زي بره ...














المزيد.....

زي بره ...


حسام محمود فهمي
الحوار المتمدن-العدد: 5902 - 2018 / 6 / 13 - 19:58
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


موضة هذه الأيام، إذا أريد إسكات أي نقاش مخالف أن يكون الرد التقليدي "زي بره"، أي علينا أن نفعل مثلهم لأنهم النموذج والقدوة. طبعًا "زي بره" تتحول إلى نحن لنا خصوصيتنا وما يجري في الخارج لا ينطبق علىنا، عندما يُراد التملُص مما يجري بره!!

أقول ذلك بمناسبة ما يُرادُ للتعليم في مصر. تطويرُ التعليمِ علمٌ ‏مستقرٌ ‏لا يعرفُ ‏التقلباتِ ولا الفجائياتِ. ‏ يرتبطُ ‏التعليمُ ارتباطًا وثيقًا بالمجتمع، أخلاقياتُه وعاداتُه وأعرافُه؛ ‏المجتمعُ القائمُ على الأمانةِ والصراحةِ ‏يُجَرمُ تعليمُه الغشَ والكذبَ والإدعاءَ وسرقةَ مجهودِ الآخرين. ‏لكلِ مجتمعٍ نظامُه التعليمي، ‏يتحمسُ له ويتمسكُ به. ‏نظامُ التعليم في أوروبا واليابان والصين وكوريا والهند يختلفُ عن نظام التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، ‏وهناك تصميمٌ على هذا الاختلاف. ‏لايمكنُ لنظامِ تعليمٍ أن يغيرَ عاداتِ المجتمع وموروثاتِه، ولا يُمْكِنُ أن يتجاوزَ الإمكاناتِ التي توفرُها البيئةُ التعليميةُ من معاملٍ وقاعاتِ درسٍ ومكتباتٍ وشبكاتِ الإنترنت. ‏وما ينطبقُ على التعليم دون الجامعي ينطبقُ على التعليم الجامعي.

أما عما يُراد من تغيير لقواعدِ توزيع درجاتِ الموادِ في الكلياتِ الجامعيةِ، فللتذكير أولًا، فإن نظامَ التقديرِ التراكمي اِنتُهجَ ‏حتى تَكُونُ فترةُ الدراسةِ كلُها معبرةً عن مستوى الطالبِ، لا السنةَ الاخيرةَ فقط، حيث كان ممكنًا قبل النظام التراكمي التدخلُ في النتيجةِ واختيارُ الأوائلِ بناءًا علي آخر عام فقط. ‏والآن ظهرَ من يقولون أن توزيعَ الدرجاتِ بنسبةِ 30٪ لأعمالِ السنةِ و70٪ على ورقةِ الامتحانِ لا يحققُ العدالةَ للطالبٍ، حيث ستكونُ النتيجةُ النهائيةُ مبنيةً على امتحانٍ واحدٍ فقط. ‏وهو قولٌ في ظاهرِه الرحمةُ وفي باطنِه غبنٌ كبيرٌ قد يتعرضُ له المجتمعُ والطالبُ. إحدى تنويعاتِ ‏البديلِ الأسوأ هي توزيعُ درجاتِ أعمالِ السنةِ بحيث تكون 60٪ ولا يتبقى سوى 40٪ لورقة الامتحان النهائي. لو علَمنا أن الورقةَ النهائيةَ تكون بأرقامٍ سريةٍ، أي أن المصححَ لا يعرفُ الطالبَ، وان درجاتِ أعمالِ السنةِ تَكُونُ بلا ضوابطٍ حقيقيةٍ لتيقنا مما قد يتعرض له الطالبُ من تمييزٍ أو استبعادٍ لأي سببٍ كان. ‏مقولة "زي بره" يصعُبُ تطبيقُها عندنا، لأنهم بره لا يعرفون الخواطرَ والمجاملاتِ التي يعاني منها مجتمعُنا مع كل الأسف. ‏لقد وصلت الامور للمناداة بكشفِ إسمِ الطالبِ للمصححِ على الورقة النهائية. وطبعًا كله "زي بره"!!

"زي بره" إلغاء سنة من كليات الهندسة، "زي بره" استنساخ نظم دراسة لا تناسبنا. ‏"زي بره" ما يتردد عن إلغاء الكنترولات وترك النتيجة تمامًا للمصححين. "زي بره" ورقة امتحان بنظام الاختيارات المتعددة لا يسمح بمعرفة مقدرة الطالب على الكتابة العلمية. هل لو كلُّه "زي بره" ستُخدعُ الدولُ وتظنُ أن التعليمَ المصري تقدمَ؟! ‏ثم، أيُ نظامٍ تعليمي يُستنسَخُ؟ الأمريكي أم الأوروبي أم الياباني أم الصيني أم الكوري أم الهندي؟ علي فكرة، النظامُ التعليمي ليس موحدًا في أوروبا، لأنه بيئةُ وثقافةُ مجتمعاتٍ تتمسكُ بشخصياتِها.

هناك وجوه مؤبدة في لجان القطاعات بالمجلس الأعلى للجامعات، أهو "زي بره" أيضًا؟! هل الأحوال المادية لأعضاء هيئات التدريس "زي بره"؟ ‏هل احتكار المفهومية "زي بره"؟

مع الاحترامِ للجميعِ، "زي بره" في التعليم بكلِ مستوياتِه كبيرةُ المخاطرِ.

كتابةٌ متثاقلةٌ مهمومةٌ. اللهم لوجهِك نكتبُ، علمًا بأن السكوتَ أجلَبُ للراحةِ وللجوائز،،





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,418,179
- الإساتذةُ المتفرغون .. إنكارٌ واستغلالٌ
- تصنيفاتُ الجامعاتِ .. قراءةٌ متعمقةٌ
- تطويرُ التعليمُ .. الحقيقةُ والأحلامُ
- عقليةُ القتلِ ...
- كرامةُ الوزراءِ
- عالم فيسبوك الافتراضي
- هنيئًا لك يا أبو صلاح ...
- تراخيص عربات الفول ثم المقاهي .. الآن؟!
- اختراعُ العجلةِ ... في كليات الهندسة
- .. لأول مرة في التاريخ
- ‏هل يقفُ المسلمون في صفِ أنفسِهم؟
- إحنا فين .. واليونسكو فين؟
- ‏على كُرسي .. كيف؟ ولماذا؟
- السيدُ وزيرُ التربيةِ والتعليمِ .. هل تَكرَهُ الدولةُ أصحابَ ...
- وزارة التعليم العالي .. لجان منه فيه
- هو واللواءُ .. والأستاذُ المتفرغُ
- تعديلُ الدستورِ .. بثمنِه
- نحن كذابون .. لماذا؟
- إرعوا مريم ...
- أخاديد 25 يناير


المزيد.....




- إطلاق قمر اصطناعي لتنظيف مدار الأرض (فيديو)
- لحظة استقبال الحريري للمستشارة الألمانية ميركل
- قطر: تعاملنا بإيجابية مع دعوة أمير الكويت لإنهاء الأزمة
- معاقبة موظف حكومي ياباني بسبب 3 دقائق يوميا!
- شكري يستقبل وفدا من المعارضة السورية في القاهرة
- رئيس الوزراء الجزائري يدعم ترشح بوتفليقة لولاية خامسة
- فحوصات لكشف إدمان السيلفي في موسكو
- للمرة الأولى.. مطار أمريكي يلزم جميع المسافرين بمسح الوجه ال ...
- ترامب: زوجتي موجودة عند الحدود مع المكسيك
- السودان و خلايا الإرهاب


المزيد.....

- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين
- إصلاح منظومة التعليم الجامعي الحكومي في ليبيا - الواقع والمس ... / حسين سالم مرجين
- كيف نصلح التعليم؟ / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسام محمود فهمي - زي بره ...