أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - عامل الخوري - المدعو faik jaber , و الحوار المتمدن














المزيد.....

المدعو faik jaber , و الحوار المتمدن


عامل الخوري

الحوار المتمدن-العدد: 5901 - 2018 / 6 / 12 - 05:02
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


المدعو faik jaber , و الحوار المتمدن
الموضوع نشرته على صفحة الانصار ، و تم حذفه …!!
يقول الاخ فائق جابر ، و في مداخلة له على صفحة الانصار ، ان الحوار المتمدن ، هو مكان لشتيمة الشيوعيين و الحزب الشيوعي العراقي ، فعلاً جعلني احتار كيف أتوقف لمناقشته ، لأنني أتصور انه لم يتابع هذه الصفحة اليسارية و المواضيع التي تطرح فيها ، ولم يتابع أيضاً الجهد الذي بذله مسؤول الصفحة الاول ، الرفيق رزگار عقراوي من اجل قيام حوار لجمع اليسار العراقي ، ومن ضمنهم بالطبع الحزب الشيوعي العراقي ، على طاولة حوار لاتخاذ موقف يساري موحد لمواجهة الظرف المعقد و الصعب الذي يعيشه الوطن العراقي الجريح .
هذا ال ( فائق) يعتقد جازماً ان ليس هناك شيوعياً ، إلاّ من صفق و هلهل لكلما يقوله بعضاً من قيادة الحزب الشيوعي ، الذين ساقوا الحزب بتوجهاتهم المشبوهة الى مصير مجهول و الحزب يتخبط بوضع لا يحسد عليه قطعاً بعد ان تجاوزه حليفه الأساسي ، ( الأب ) الصدر ، ولا يذكر حليفه لا من قريب ولا من بعيد في محاولاته لتشكيل التحالف الأكبر من اجل تشكيل للحكومه القادمة ، ربما مازال يحلم بمقعد وزاري ، وقد يعطف عليه الأب في ذلك ، ولكن الحزب خسر كل شيئ ، جماهير ، واصدقاء و الكثير من القواعد ، هذا اذا كان فائق او غيره يمتلك الشجاعة على الاعتراف بهذا المصير غير المحسود عليه .
ان صفحة الحوار المتمدن ، والتي يتجاوز قرائها ، حتماً ، قراء جريدة طريق الشعب ، للأسف الشديد ، كانت و ماتزال منفتحة على جميع المقالات و المواضيع لنشرها و التي تصب في صالح اليسار العراقي و العربي، و لم ترفض قطعاً اياً من المواضيع المشار اليها ، عكس جريدة طريق الشعب التي اختارت العزلة و أصبحت ناطقة بشكل أساسي لجهة محددة رافضةً نشر المواضيع التي تنتقد سياسة تلك القلة من قيادة الحزب و التي اضرت بمصيره كما قلت .
ان سياسة الحزب الشيوعي العراقي و تحالفاته السياسية و الانتخابية ، لا تعني أعضاء الحزب فقط ، كما يفترض ، فهو يعتبر حزباً جماهيرياً و من حق الجميع ان يدلو بدلوه في هذه المجالات ، ومن تلك الاّراء تستخلص آراء الجماهير و على الحزب العمل على عكسها في عمله و نشاطه و الاً فانه سيزداد عزلة اكثر فأكثر ، متمنياً على الاخ فائق ، ومن يحمل ذات الجمود ، ان يتفتح قليلاً و ينظر الى الامام اكثر من أرنبة انفه ، ليرى ان الحريصين على الحزب و مستقبله ، لا ينحصر بالأعضاء فقط ، بل في كثير من الحالات ، ان أصدقاء الحزب و جماهيره ، اكثر وعياً كونهم لا تحكمهم سياسة الأقلية و الأكثرية ، ولا نفذ ثم ناقش ، ولا الخضوع للهيئات الأعلى . كفى النظر لمن يخالفكم الرأي فهو عدو لكم ، أنتم للأسف تتحالفون مع أعداء الحزب و الشعب و معذبيه و سرّاقه .


عامل الخوري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,044,312
- من أوراق العمل السري ... الورقة الخامسة ..... مراسلة و مراسل ...
- قاطعت الانتخابات … لست ضمن قاطعوا الانتخابات !!!
- من أوراق العمل السري في الداخل…… الورقة الرابعة
- من أوراق العمل السري في الداخل …الورقة الثالثة ......
- من أوراق العمل السري في الداخل ………… الثانية
- أوراق من ايام العمل السري في الداخل
- من بقايا الذكريات …………الجزء الثالث
- الجزء الثاني من ذكريات
- الجزء الاول من ذكريات


المزيد.....




- الهند تعلن إرسال سفينتين حربيتين إلى الخليج للاضطلاع بعمليات ...
- المالكي: السعودية أسقطت طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون ن ...
- جونسون في مواجهة هانت لخلافة ماي في رئاسة الحكومة البريطانية ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- ترامب: إسقاط إيران للطائرة الأمريكية قد يكون نتيجة -خطأ بشري ...
- مسؤول أمريكي يؤكد دعم بلاده للسعودية بعد حكم بريطاني بشأن صف ...
- عدد سكان العراق يبلغ 81 مليونا عام 2050
- استغلالا لحاجة المضطر.. -المنسق- الإسرائيلي يغزو المجتمع الف ...
- رغم الحر.. 7 نصائح بسيطة لنوم هانئ
- رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: الدعوة لقصف قناة الجزيرة تحريض ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - عامل الخوري - المدعو faik jaber , و الحوار المتمدن