أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالغني علي يحيى - استراتيجية الحكومة العراقية وتكتيكاتها حيال الكرد بعد أحداث 16 اكتوبر 2017















المزيد.....

استراتيجية الحكومة العراقية وتكتيكاتها حيال الكرد بعد أحداث 16 اكتوبر 2017


عبدالغني علي يحيى
الحوار المتمدن-العدد: 5899 - 2018 / 6 / 10 - 19:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يعد احتلال كركوك من قبل الجيش العراقي بقيادة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني بالتعاون مع خونة من الكرد يوم 16-10-2018 نقطة تحول كبيرة في استراتيجية الحكومة العراقية المناهضة للكرد، تلك السياسة التي تبنتها الحكومات العراقية السابقة أيضاً. ومن ابرز مميزات هذه الاستراتيجية بعد عملية الاحتلال تلك السعي وبشكل صارخ سيما في الايام والاسابيع الاولى التي تلت العملية الى محو الكيان القومي الكردي ومصادرة كل الحقوق القومية والحريات الديمقراطية في كردستان وفي مقدمتها حرية التعبير عن الرأي والحق في اجراء الاستفتاء واستطلاعات الرأي بعد أن هالها (الحكومة العراقية) تصويت اكثر من 93% من شعب كردستان في الداخل والخارج لصالح الاستقلال وتأسيس الدولة الكردية، علماً ان بغداد لم تعارض استفتاء مماثلاُ جرى في كردستان يوم 15-12-2005 حين صوت 98% من سكان الاقليم لاجل الاستقلال لكردستان وفي الاستفتاءين فان الشعب الكردي لم يحد عن مطالبته بالاستقلال وعندي ان اصراره على الاستقلال سيبقى من الثوابت في مطالبه القومية المشروعة ولن يحيد عنها. لقد استغلت الحكومة العراقية استفتاء الاستقلال للهجوم على الشعب الكردي وقواه السياسية المطالبة بالاستقلال بحيث خيل للبعض، ان اقدام الكرد على استفتاء الاستقلال كان السبب فيما حل بهم من نكسة في 16- اكتوبر 2017 من غير أن يراجعوا امرين اثنين وهما: لماذا لم تقدم الحكومة العراقية على مهاجمة شعب كردستان وكيانه الديمقراطي يوم 15-12-2005 عندما صوت كما اسلفنا 98% وفي استفتاء عام اجري في اليوم نفسه للانتخابات العراقية؟ والامر الثاني لماذا لم يؤخذ بنظر الاعتبار حجب الحكومة العراقية رواتب موظفي كردستان وقبل ذلك حجب الرواتب عن البيشمركة عام 2007 وتهربها طوال الفترة وما يزال بين 2005 و 2018 من تطبيق المادة (140) والتطبيع في المناطق المتنازع عليها واجراء الاحصاء السكاني؟ ومما لايخفى على احد ان العلاقات بين بغداد واربيل ظلت متوترة منذ عام 2005 بلغت حد التفكير بالانسحاب من الحكومة ومقاطعة العملية السياسية من جانب الكرد، ما يعني ان استراتيجية بغداد للقضاء على المكاسب القومية للكرد كانت سابقة على استفتاء يوم 25-9-2018 وأنها كانت تتحين الفرص طوال الاعدام الماضية للهجوم على الكرد، واستخدمت وسائل كثيرة لاضعاف الكرد وخلق اسباب انهياره من الداخل الكردي. وتراكمت الاسباب غير المباشرة للهجمة على الكرد خلال الاعوام الماضية الى ان حل السبب المباشر، الاستفتاء، والذي اي الاستفتاء كان متوقعاً ان يفضي الى احد احتمالين: 1- اما استقلال كردستان وقيام الدولة الكردية 2- واما دخول الكرد في نكسة كبيرة وقمع من جانب بغداد ضده، ولأسباب داخلية كردستانية وعلى راسها خيانة نفر من الكرد وعدم جدية اطراف كردية اخرى في اسناد مشروع الاستقلال. اضافة الى الموقف غير العادل لبعض من الاطراف الدولية من اصحاب القرار وبالاخص الولايات المتحدة، فان الكرد واجهوانكسة كبيرة على غرار النكسات الكبيرة الاخرى التي المت بهم في الماضي، اغتيال جمهورية كردستان في نهاية الاربعينات من القرن الماضي وفيما بعد اغتيال ثورة ايلول الكردية 1961 – 1975 في اذار عام 1975 وفيما بعد ايضا عمليات الابادة (الانفال) وابادة القرى.. الخ والتي اضعفت الكرد وقواه السياسية كثيراً. واخيراً النكسة التي واجهها الكرد في 16 اكتوبر 2017 . واذا كان الكرد قد تجاوزوا النكسات الثلاث قبلها ، فانهم يقيناً سيتجاوزون نكسة اكتوبر ايضاً بل وتجاوزوها كما سنرى وعلى اعدائه عدم اغفال هذه الحقيقة وهم منغمسون في مؤامراتهم على الكرد ويواصلون هجمة 16 اكتوبر باشكال مختلفة هي اشبه ما تكون بتكتيكات متعددة ضمن استراتيجية ثابتة يبدو أنهم لا يفكرون بالتخلي عنها.
سقوط الشاه في ايران عام 1979 افشل القضاء على الحلم الكردي المشروع في ايران بعد اغتيال جمهوريتهم واعدام القاضي محمد، وشهدت الساحتان السياسية الكردية والايرانية بعد عام 1979 نهوضاً سريعاً للقوى السياسية الكردستانية التي تمتعت اضافة الى اجنحتها السياسية، بأجنحة عسكرية ايضاً. وفي جنوب كردستان ردت انتفاضة الشعب الكردي في اذار 1991 بقوة على نكسة ايلول حين عمت (الانتفاضة) مناطق كردستان كافة وحققت فيما بعدمطلباً اهم من الحكم الذاتي، الا وهو الفيدرالية. وعلى صعيد تدويل القضية الكردية يكفي ان نعلم ان التحالف الدولي برئاسة اقوى دولة في العالم وقف الى جانب الكرد وقام بحمايته في حدود خط العرض ال 36 وبفضل ذلك قام في كردستان نظام فيدرالي ديمقراطي راح بمرور الايام يحظى باحترام العالم كافة ومثلما تجاوز الشعب الكردي وقواه السياسية نكسات جمهورية كردستان ونكسة ثورة ايلول 1975 وفيما بعد نكسات الثمانينات من القرن الماضي : الانفال، ازالة القرى الكردية، الحرب الكيمياوية المقابر الجماعية، التعريب.. الخ كما راينا فانه بتجاوز ايضاً وبسرعة مذهلة نكسة اكتوبر 2017 وتمثل التجاوز في فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة الرئيس مسعود البارزاني بانتخابات 12-5-2018 اذ بالرغم من الهجمة الظالمة على الكرد والبارزاني طوال الشهور المحصورة بين اكتوبر 2017 وايار 2018 والتي اوحت بان الكرد والبارزاني وحزبه مقضي عليهم ولن تقوم لهم قائمة، الا ان الحزب تقدم على جميع الاحزاب الكردية وعلى احزاب عراقية ايضاً في انتخابات ايار2018 ، ولولا العراقيل التي وضعت امامه قبل الانتخابات وبعده لكانت المقاعد التي فاز بها تفوق ال 25 مقعداً بعد نكسة اكتوبر لجأت بغداد وجماعات من الكرد ايضاً ويا للاسف الى الشماتة بحق البارزاني وحزبه والتهجم عليهما واعتبارهما سببا للنكسة تلك، واذا بحزب البارزاني يسجل تفوقاً ملحوظاً في الانتخابات الايارية وفي استطلاعات الرأي ايضاً قبل الانتخابات، يذكر انه وبعد نكسة ايلول 1975 شمتوا ايضاً بالبارزاني والديمقراطي الكردستاني وكانت شيمتهم واطلقوا مسطلح (اشتبه تال) بحقهما وفيما بعد رأينا كيف ان الشعب والحزب والبارزاني ردوا على شماتتهم وشتائمهم (اشتبه تال) وارهاب الدولة العراقية حين فاز p.d.k باكثرية الاصوات في اول انتخابات برلمانية كردستانية جرت في 19-5-2018 حين فاز p.d.k باكثرية القاعدة وامتد فوزه الى الانتخابات البرلمانية اللاحقة سواء على صعيد كردستان او العراق وتصدر في جميعها نتائج الانتخابات كما فاز الرئيس مسعود البارزاني بجميع انتخابات رئاسة الاقايم.لقد الغيت نتائج انتخابات الخارج التي اكتسح فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني جميع الاحزاب العراقية والكردية في الخارج وكان مقدراً له الفوز باصوات الالوف من النازحين الكرد والموصليين ايضاً لو لا الدسائس التي مورست ضده للحيلولة دون احرازه لتفوق مذهل، ولقد كان متوقعاً حسب استطلاعات الرأي العربية (منظمة الرافدين...الخ) والكردية (معهد كردستان ان يكون حزب البارزاني في المقدمة في اقليم كردستان في انتخابات ايار، ما يعني، ان الاتهامات بالتزوير لا تشمله، واستطلاعات الرأي افضل دليل على ذلك. ان تجاوز الكرد لنكسات: جمهورية كردستان، ثورة ايلول حملات الابادة في التمنيات من القرن الماضي واخيراً نكسة اكتوبر يجب ان يعطي درساً لجميع الذين يعتقدون أنه بامكانهم القضاء على الكرد، وان النكسات مؤقته وانها اشبه ما تكون بسحابة صيف وان الشعب الكردي وبعد كل نكسة ينهض على قديمه ليحقق مكاسب اضخم واكبر، و نحن اليوم بانتظار الفوز بمكاسب كبيرة بعد النهوض في انتخابات ايار، ذلك الفوز الذي رد بجدارة واقتدار على نكسة اكتوبر.
على حكام بغداد نبذ الحلم بالقضاء على الكرد وطلائعه وقيادته التاريخية والغاء استراتيجية معاداتهم بل والغاء التكتيكات التي تعتمدها هذه الاستراتيجية والتكتيكات كثيرة منها:
1- ملاحقة مسؤولين كرد في كركوك د. نجم الدين كريم محافظ كركوك السابق وريبوار طالباني رئيس مجلس محافظة كركوك مسؤولين اخرين من امثال: العميد سرحد قادر.. الخ
2- الكف عن احياء التعريب السيء الصيت، هذا التعريب الذي بدأ بشكل لافت بعد احداث 16 اكتوبر.
3- صرف رواتب الموظفين في الاقليم وكذلك رواتب البيشمركة وتوزيع الاسلحة بعداله على القوات المسلحة وبالاخص البيشمركة الذين ما زالوا جزءاً من منظومة الدفاع العراقية.
4- التخلي عن معاداة حكومة وشعب الاقليم التي تتمثل في سياسات نفطية جائرة والوقوف على الضد من الاتفاق مع شركة روسنفت الروسية النفطية.
5- السماح للبيشمركة بالعودة الى المناطق المتنازع عليها كافة فهي التي حمت تلك المناطق بما فيها كركوك من احتلال داعش.
6- فتح الطرق بين مدن الاقليم والمناطق الوسطى من العراق.
7- الكف عن معارضة حكومة الاقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني بالتوجه الى قوى كردية تشكلت حديثاً وبمعاونة بغداد طبعاً. لأن شق الصف الكردي لا يخدم ليس القضية الكردية فحسب بل القضية العراقية برمتها.
8- ..الخ من التكتيكات التي تصب في الاستراتيجية المعادية للكرد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,381,633
- الحرب في العراق
- في العراق.. البرلمان والحكومة والشعب والمفوضية الكل في ضلال ...
- رسالة مفتوحة الى اهالي الموصل الكرم
- كردستانية كركوك في الوثائق والاحصائيات الحكومية العثمانية وا ...
- حول الاحزاب والحياة الحزبية في الماضي والحاضر.
- الحفاظ على التوازن بين العرب وايران وراء مقتل صالح واستقالة ...
- استحداث المحافظات وتعديل خرائطها في العراق بين المتطلبات الح ...
- اربع دول (مسلمة) تحارب شعباً مسلماً بلا دولة
- ماذا لو كان البارزاني يعلن إستقلال كردستان ؟
- الى un....... ان اوان تصفية احتلال الامم الكبيرة للامم الصغي ...
- لماذا فشلت المشاريع والمبادرات لحل القضيتين: العراقية والكرد ...
- بغداد تستقوي (بالاستكبار العالمي) ومحتلي العرب لمواجهة استقل ...
- ممثلون لمسيحيين عراقيين.. يفضلون اعداءهم الطائفيين البشعين ع ...
- ملامح صفقة لاستعادة الحويجة بمعركة بيضاء
- حقوق الكرد القومية بين الدساتير والقوانين الوضعية وبين النصو ...
- على بغداد التهيؤ لأفضل العلاقات مع جمهورية كردستان المرتقبة.
- صفقة عرسال تطبيع علني بين داعش ومحور طهران – بغداد – دمشق-حز ...
- كيف صار الكرد اغنى وارفه واسعد من العرب والفرس والترك؟
- العراق .. الحل الوحيد لأنقاذ البلاد والعباد
- الى متى يسكت العالم عن المشاهد الانسانية المهينة لكرامة الان ...


المزيد.....




- الكونغو الديمقراطية: دور بارز للكنيسة في الانتخابات الرئاسية ...
- السلطة الفلسطينية تضع قانونا للضمان الاجتماعي وآلاف الفلسطين ...
- قوات الشرطة الفرنسية تطالب الحكومة بتحسين أوضاعها وإيجاد حلو ...
- بوتين: لا مانع من ضمّ دول أخرى لمعاهدة حظر التسلح النووي
- نزاع حول مكتبة حسن كامي ومنزله
- دي ميستورا: يجب عمل المزيد لأجل الدستورية السورية
- تأجيل إطلاق قمر GPS للجيش الأميركي
- بوتين: لا مانع من ضمّ دول أخرى لمعاهدة حظر التسلح النووي
- كابوس وانزاح.. شاهد أطرف التعليقات على إقالة مورينيو
- عرضة أهل قطر.. الحصار يلمّ شمل القبائل


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالغني علي يحيى - استراتيجية الحكومة العراقية وتكتيكاتها حيال الكرد بعد أحداث 16 اكتوبر 2017