أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - قحطان محمد صالح الهيتي - معاناة المواطن من التبليغات القضائية














المزيد.....

معاناة المواطن من التبليغات القضائية


قحطان محمد صالح الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5899 - 2018 / 6 / 10 - 19:35
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


يعد التبليغ القضائي من الأسس الثابتة والمهمة في قانون المرافعات العراقي رقم 83 لسنة 1969 لأنه إعلان قانوني عن بداية خصومة جديدة.وأنه الأساس الاول في إقامة الدعوى.
-
والهدف الأساسي من التبليغ هو إبلاغ المدعى عليه بموضوع الدعوى المقامة ضده أمام القضاء لكي يستطيع الدفاع عن نفسه ورد ادعاءات المدعي إن كان غير محق.
-
ومع التبليغات الخاصة بإقامة الدعوى هناك تبليغات قضائية تُجرى بعد صدور الأحكام ، مثل التبليغ بالحكم الغيابي واُخرى تتعلق بتنفيذ قرارات الحكم المكتسبة للدرجة القطعية مثل الديون والنفقات .
-
وبموجب الفقرة الاولى من المادة (13) من قانون المرافعات المدنية رقم (83) لسنة 1969 المعدلة بقرار مجلس قيادة الثورة المنحل 709 في 3 /6/ 1979 تم تحديد الاشخاص الذين يقومون بمهمة تبليغ الاوراق القضائية وهم:
-
1) الاشخاص الذين يعينهم مجلس القضاء الأعلى للقيام بمهمة التبليغ من خرجي الدراسة الابتدائية او المتوسطة للقيام باعمال التبليغات القضائية وهؤلاء ما يعرفون بالمبلغين القضائيين.
-
2) التبليغ بالبريد المسجل المُرَجَّع . وهذا الاجراء غير معمول به منذ سنين.
-
3) التبليغ بواسطة الشرطة؛ فقد نصت المادة (13) من القانون بأن يقوم رجال الشرطة بالتبليغ في المناطق النائية .
-
إن الواقع العملي الذي تعيشه المحاكم في الوقت الحاضر هو ان اكثر التبليغات القضائية باستثناء تبليغ العسكريين يتم عن طريق الشرطة.
-
ما يعانيه المواطنون والمحامون وكل المعنيين بهذا الشأن ويؤدي الى تاخر حسم الدعاوى وضياع وقت المحاكم والمواطنين هو الآتي:
-
1- عدم وجود جهة محددة مسؤولة عن التبليغات القضائية في المحاكم ( مكتب التبليغات القضائية). وعند السؤال عن الجهة المسؤولة يكون الجواب اذهب الى الشرطة. ومع الشرطة تبدأ المعاناة.
-
2- لم يُحدد بالضبط الواجب المناط بالشرطة القضائية ، هل هو الحراسة فقط ام ان عليها واجب التبليغات القضائية؟
-
3- عدم جدية الاشخاص المكلفين بالتبليغات القضائية في مراكز الشرطة بهذا الموضوع لأسباب عدة منها :
-
أ-الخوف من الشخص المراد تبليغه.
-
ب-ابداء الاعذار والحجج من اجل الحصول على (المقسوم).
-
ج- عدم توفير واسطة نقل للمُبَلّغ يدفعه للمطالبة باجور النقل.
-
د- التواطؤ مع بعض المراد تبليغهم والادعاء بعدم تواجدهم في المنطقة وتعذر تبليغهم مقابل حصولهم على ( المعلوم)؛ فكثير من المطلوب تبليغهم متواجدون وتحت نظر المُبلّغ ولكنه يدعي بعدم تواجده.
-
4- جهل المبلغين باجراءات التبليغ وعدم معرفتهم بأصولها يؤدي الى ورود تبليغات غير اصولية فضلا عن ان بعضهم لا يجيد الكتابة.
-
5- عدم وجود مراكز للشرطة في بعض المدن وهذا ما يؤدي الى صعوبة التبليغ، فضلا عن أنّ هناك معاناة لوصول المُبلغين الى تلك المناطق بسبب الاجراءات الأمنية.
-
وحيث ان الموضوع يتعلق بالمحاكم وبالشرطة وقبلهم بالمواطن المسكين الذي يسعى للحصول على حقه حكما او دَينا او نفقة، ومن اجل تنفيذ الأحكام بالمدد المقررة لها وإحقاق الحق، اطلب من محكمة إستئناف الانبار ومديرية شرطة الانبار وأية جهة رسمية لها علاقة بالموضوع إيجاد الحلول المناسبة لهذا الموضوع ولا نريد اكثر من هذا فهو طموحنا ونكتفي به ولن نطلب العمل بما تعمل به الدول الكترونيا ، ورحم الله امرءً عرف قدر نفسه.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,327,187
- الماء بين الشريعة والقانون
- طبخ حصو
- النائب مُشرّع ومُراقب
- لا نريد منهم غير الذي وعدوا به
- لا تخافوا، الديمقراطية لعبة
- تساؤلات من وحي أسماء التحالفات
- مجرد توقعات
- الشلاتيه والسرسرية
- المُجرَّب لايُجرَّب
- واهمٌ وغلطان
- لا شكرَ على واجب
- التصويت المشروط
- علم من مدينتي، الشيخ مدني جميل سعد الغساني الهيتي
- علم من مدينتي، الشيخ عبد الرزاق محمود حبيب الهيتي
- الدعوى الكيدية الداعشية
- نحن الأحقُ
- التسقيط والتصفيط
- علم من مدينتي، الشاعر بدران أحمد بريگع الهيتي
- حليم العرب ...هيتي
- قانون الأحوال الشخصيةالعراقي . تعديل، وتعليق.


المزيد.....




- الأمم المتحدة: إصابات خطيرة بين مهاجرين بمركز احتجاز جنوبي ط ...
- بري يؤكّد استعداد لبنان لتثبيت الحدود البحرية اللبنانية بإشر ...
- اعتقال مسؤولين سابقين في السودان
- خارطة طريق اقتصادية للإغاثة الإنسانية في اليمن
- الأمم المتحدة: عدد كبار السن في العالم تجاوز عدد الأطفال
- مقابلة: "حملة الاعتقالات والتحقيقات في الجزائر تجسد مبد ...
- مقابلة: "حملة الاعتقالات والتحقيقات في الجزائر تجسد مبد ...
- رئيس المجلس العسكري السوداني لـ-سبوتنيك-: النيابة تولت أمر ا ...
- السعودية: إعدام 37 فيما يتصل بجرائم الإرهاب
- السعودية: إعدام 37 فيما يتصل بجرائم الإرهاب


المزيد.....

- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي
- القانون والإيدلوجيا – موسوعة ستانفورد للفلسفة / / محمد رضا
- متطلبات وشروط المحاكمة العادلة في المادة الجنائية / عبد الرحمن بن عمرو
- مفهوم الخيار التشريعي في ضوء قرارات المحكمة الاتحادية العليا ... / سالم روضان الموسوي
- الحقوق الاقتصادية في المغرب / محسن العربي
- الموجز في شرح أحكام قانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 / سمير دويكات
- مفاهيم تنفيذ العقود في سورية بين الإدارة ونظرية الأمير ونظري ... / محمد عبد الكريم يوسف
- دور مجلس الأمن في حل المنازعات الدولية سلمياً دراسة في القان ... / اكرم زاده الكوردي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - قحطان محمد صالح الهيتي - معاناة المواطن من التبليغات القضائية