أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - فقاعة اقتصادية.. أم هوس الورد!














المزيد.....

فقاعة اقتصادية.. أم هوس الورد!


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5898 - 2018 / 6 / 9 - 03:34
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


فقاعة اقتصادية.. أم هوس الورد!
مظهر محمد صالح
في ضواحي أمستردام لن تجد مشهداً يفارق مخيلتك مثل اصطفاف باقات الورد ولمعان ألوانه التي مرت خطفاً عبر جدران عينّي وهي تلامس سعادتي بلا تخبط وبانعكاسات زاهية كانت أسرع من الخيال، قلت في سري إن جمال الورد يشعل ناراً مقدسة في قلبي. تقدمت من فوري الى بائعة الزهور لتحدثني عن تلك الوردة البيضاء، قالت إنها من فصيلة الخزامي أو التوليب وعيناها الزرقاوان تبعثان ألقاً ناطقاً يناسب تحفظها الفطري الذي يشوبه الكبرياء وهي تقول إن الورد كان ولا يزال وسيلة التقرب الى مملكة الحياة والتعلق بها والسبيل الى معانقة راحة النفس في تعاقب الفصول دون أن تتلاشى بهجة المستقبل طالما ان الأيام لا تريد أن تستريح!. أخذت وردتي البيضاء وقلبت زوايا ذاكرتي وهي تموج بالأفكار المتضاربة، لكنها توقفت على ذكرى أول فقاعة اقتصادية في العالم حدثت هنا في هولندا، في بورصة الورد في امستردام، ذلك في الاعوام 1635-1637. حيث انهارت الأسعار في سوق المضاربة جراء انهيار أسعار أبصال زهرة التوليب او الخزامي وحصل الركود الاقتصادي الاول في التاريخ الأوروبي الذي سمي بجنون التوليب.
فالفقاعة الاقتصادية او فقاعة السوق كما تسمى احياناً هي تجسيد للمبالغة السعرية للأسهم أو أي فقرة من فقرات القيم الاقتصادية خارج السعر العادل او التوازني. وان وجود هذه الفقاعات قد لازم وجود الأسواق عبر التاريخ. وعندما نستعرض التاريخ الاقتصادي، تأتي هولندا في مقدمة البلدان التي تعرضت الفقاعة المذكورة فيها الى الانفجار وهي في عصرها الذهبي في القرن السابع عشر الميلادي. وازاء فقاعة اسهم المعلوماتية dot com bubble في آواخر تسعينيات القرن الماضي او حتى الازمة المالية العالمية في العام 1929 ازمة الكساد العظيم التي جاءت نتيجة فقاعة سعرية لبعض الاسهم، فإن العالم مازال يكابد أزمته المالية الراهنة التي سببتها فقاعة الرهن العقاري الثانوي في العام 2008 في الولايات المتحدة.
اللافت، ان ابصال هذه الوردة التي جلبها الهولنديون من اقاصي تركيا قد شكلت رمزاً لتطور ثروة الأمة الهولندية وسميت بوردة الأغنياء. فمتوسط دخل الفرد الهولندي السنوي في العام 1637 كان بنحو 150 فلورينا وهي عملة البلاد وقت ذاك، في حين ان سعر البصلة الواحدة من وردة التوليب او الخزامي كانت بنحو 1000 فلورين.
لقد قام البعض ببيع أبصال التوليب التي ينوون زراعتها فيما يشبه تداول العقود الآجلة في يومنا هذا، إذ وصفت هذه الظاهرة بأنها (قبض الربح) او (تداول الهواء). إذ اندفع الناس جميعهم الى بيع الأراضي والخيول وما عندهم لشراء عقود بصلة الخزامي الآجلة، إلا أنه في شباط من العام 1637، لم يعد متداولو الخزامي يحصلون على عروض شراء أعلى مقابل تلك الابصال.. وبدؤوا البيع.. وانفجرت الفقاعة، ما ولد ذعراً هائلاً، أصبح حملة العقود الآجلة يومها يحملون ابصالاً لا تساوي قيمتها سوى جزء يسير من السعر ودخلت البلاد بأزمة اقتصادية عارمة جعلت القضاء الهولندي يقر بأن عقود الشراء الآجلة هي مجرد عقود مقامرةً.
تطلعت على وردتي البيضاء وقلت في سري إن ثروة الأغنياء والمضاربة على بصلة الخزامي قد هربت من جيوب الأغنياء في القرن السابع عشر لتستقر بين يديّ وبثمن بسيط في القرن الحادي والعشرين.
ختاماً، تأملت من نافذة غرفتي تساقط المطر ولمع الطريق المؤدية الى الفندق بأضواء المصابيح ودوي الرعد، مستدركاً ان كل ما يقع ضمن الطبيعة فهو طبيعي إلا المقامرة في سوق المال التي ألبست وردة التوليب تاجاً سعرياً مزيّفاً ضد منطق الطبيعة ومن صنع البشر... إنها فقاعات السوق التي تغلف الورد بخرسانة مسلحة من أكاذيب المضاربين!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,348,673
- الاحتلال و العينة المنتظمة..!
- حياتي كلها
- المصلح والفيلسوف
- نادي الكون
- البقرة فريزن :بين امستردام و مزرعة المسيب الكبير
- القمامة المحزنة
- ديوان الحكومة القديم
- مفارقة اسيا
- متجر الماس:أغنياء وفقراء
- انغولا والنفط الملعون...!!
- الشاي الأسود والسكر الابيض
- نهاية الموديل الاقتصادي للقيصرية الروسية
- المقاصة الدراسية وازمة الهوية
- الخمر والأغلبية الصامتة!
- ‎امرأة من حديد!
- عالم مسطح ..!!
- القمامة و صندوق النقد الدولي
- الرقص مع الذئاب..!
- مسابح العنصرية
- العبودية في القرن الحادي والعشرين!


المزيد.....




- رقم قياسي.. -فيسبوك- تحذف 2.2 مليار حساب مزيف في 3 شهور
- بعد نصف قرن.. بي.بي البريطانية تبيع حصتها في شركة مصرية للنف ...
- تراجع إنتاج العسل في غزة يؤثر على دخل مئات العائلات
- دبي تحتضن أفضل مؤسسات التعليم العالي العالمية
- السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية
- الجيش الإسرائيلي يحذر: عباس لن يتراجع عن رفض -صفقة القرن- حت ...
- قفزة في صادرات الشوكولا الروسية إلى شمال إفريقيا
- مصدر لـCNN: توجيه تهم فساد إلى القطري ناصر الخليفي في فرنسا ...
- السعودية توقع اتفاقا مبدئيا -بين الأضخم بالتاريخ- لشراء الغا ...
- قطر تطلق مبادرة لجذب السياح الأجانب


المزيد.....

- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - فقاعة اقتصادية.. أم هوس الورد!