أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - الماء والخضراء والكهرباء!














المزيد.....

الماء والخضراء والكهرباء!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5895 - 2018 / 6 / 6 - 04:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت طفولتنا بلا كهرباء ولا غاز ولا تبريد. صحيح أننا كنا نعاني من موجات البرد القارس ولكننا عشنا عيشة مقبولة وخاصة في ايام الصيف الذي كان يطلق عليه " بيت الفقراء".
كنا محرومين من كل النِعَم التي وفرتها التقنيات الحديثة في هذا الزمن، ولكننا كنا سعداء بالماء! أجل بالماء حيث كنا نقضي جل وقتنا في النهر، نعوم ونلعب ونغوص به فرحا، ونصيد السمك، ولا يبعدنا عنه إلا وجبة الغداء البسيطة!
اليوم ومع تطور الفرد والمجتمع، على حد سواء، لا يمكن ان تستقيم الحياة من دون كهرباء، والعراق، ورغم هدر المليارات من الدولارات، لم يستطع ان يسد حاجة الجميع من الكهرباء! ولا بد لـ "المولدات" ان تستمر بضجيجها، و"وايراتها" العنكبوتية، واستنزافها لجيوب المواطن، حتى يمكن تأمين الحد الأدنى من مقومات الحياة!
أتساءل: هل صحيح ان تركيا هي المسؤولة عن شحة المياه، ام ان المسؤول هو سياسة المنطقة الخضراء بقضها وقضيضها؟!
تركيا بلد جار وعزيز لا يمكن ان تفعلها، فهي تسرح وتمرح في الأراضي العراقية ولا يمكن ان تفعلها وتحبس عنا المياه !
إيران هي الأخرى جارة وتربطنا بها علاقات دينية وتاريخية، فكيف لها ان تساهم بتنشيف الانهر العراقية، وهي التي تعتمد في إرساء نظامها على العلاقات الاقتصادية والمذهبية معنا!
طيب اذا انتم تتهمون إيران وتركيا، فماذا تنتظرون للرد الفاعل الذي يحفظ للعراق مياهه وكرامته؟!
لماذا لا تلوحون بإيقاف استيراد البضائع من هذين البلدين، وكفى الجيران شر القتال!
طيب والخدمات العامة الأخرى وبالأخص الصحية؟ من المسؤول عن التردي الكبير الذي أصابها، بنكلادش لو جزر القمر ؟!
هل سمعتم ان مسؤولا راجع مستشفى شيخ زايد او مستشفى الجملة العصبية في الباب الشرقي ( فيها جهاز واحد لتخطيط الأعصاب والموعد الاقرب لمدة شهر ومن يوصل موعدك يخبروك أن الجهاز عاطل)؟!
هل سمعتم بشحة الماء او بانقطاع التيار الكهربائي في المنطقة الخضراء، ولماذا لم تشمل بالقطع؟!
إياكم وخضراء الدمن، قيل وما خضراء الدمن؟
قال: هي المرأة الحسناء في منبت السوء!
تلكم هي الخضراء ولكنها ليست بغداد الخضراء، بل خضراء المحاصصة والفساد وسط بغداد!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,777,644
- جدوى ساحة التحرير)
- مع من سائرون؟!
- من ينتصر ل فلانة؟!
- الفساد مبكرا!
- نموذج المصالحة المجتمعية!
- حكومات تستحي!
- الشراكة وضرورة المعارضة!
- من يصلح ان يكون نقيبا؟!
- جواد الاسدي ودروسه الجديد!
- الفنان الكبير الراحل طه سالم
- على مشارف التسعين!
- مهرجان الأغنية الريفية واغاني الأصالة والهور والقصب
- من المسؤول؟
- ماذا يريد التكفيريون؟!
- رحيل مباغت!
- بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!
- خيبة جديدة!
- الأيام الأواخر !
- أفراح عابرة للطوائف
- نعمة الانترنيت


المزيد.....




- مأساة.. أم تغرق توأمها الرضيع في حوض استحمام
- مصدر لـCNN: مجلس النواب الأمريكي قد يحقق في علاقة كوشنر ومحم ...
- -كن على طبيعتك- لتحقق النجاح في بيئة العمل
- ديمبلي والنوم.. حالة عشق تهدد مستقبله مع برشلونة
- متى يتسبب الوزن في دخول المستشفى؟
- واشنطن بوست: الروس تواصلوا مع 14 مقربا من ترامب
- أول خطاب منذ اندلاع الاحتجاجات.. ماذا قال ماكرون للفرنسيين؟ ...
- الجزيرة تحصل على ورقة غريفيث لإنهاء أزمة اليمن
- إيران: ما يحدث في فرنسا شأن داخلي وننصح الحكومة بالتحلي بالو ...
- الكرملين: بوتين وميركل يناقشان معاهدة الصواريخ


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - الماء والخضراء والكهرباء!