أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - إسقاط نظام الملالي صار هو الموضوع














المزيد.....

إسقاط نظام الملالي صار هو الموضوع


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5894 - 2018 / 6 / 5 - 21:14
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عندما جعلت منظمة مجاهدي خلق شعارها المرکزي إسقاط نظام الملالي، فقد رأى الکثيرون بأن هذا الشعار مجرد شعار للإستهلاك السياسي لأن ذلك"بنظر هٶلاء"، هو المستحيل بعينه، ولم يدرکوا بأن المنظمة هي من النوع الذي عندما ترفع شعارا أو تطرح مطلبا فإنما هي تعني ماتقول و تصر عليه حتى تحقيقه کما کان الحال في صراعها ضد نظام الشاه، والملفت للنظر أن المنظمة لم تطرح إسقاط النظام الايراني کترف فکري وانما طرحت المسوغات و المبررات التي ستمهد الطريق لذلك، خصوصا عندما أکدت بأن هذا النظام سيواجه و نتيجة لسياساته المجنونة أزمات خانقة تقوده الى طريق مسدود.
بعد أعوام عديدة من هذا الشعار الذي رفعته المنظمة، ليس من الغريب أبدا أن نجد أن الحديث و الموضوع الاهم الذي يدور الان يتعلق بإسقاط و تغيير نظام الملالي، وهو يدور خلف الکواليس الاقليمية و الدولية کما يطرح في مختلف وسائل الاعلام بعد أن شاهد العالم بأم عينيه کيف إنتفض الشعب الايراني في 28 کانون الاول 2018 بوجه نظام الملالي وهو يردد شعار الموت للديکتاتور و يعلن رفضه الصريح لجناحي النظام، وهو ماقد أثبت للعالم بأن الشعار الذي جعلته منظمة مجاهدي خلق شعارا مرکزيا لها لم ترفعه کترف فکري أو للإستهلاك السياسي وانما کانت تستشف المستقبل و تستقرئ مابين أسطره، والذي أذهل العالم و أصاب النظام بحالة من الهستيريا هو إن هذه الانتفاضة هي بقيادة منظمة مجاهدي خلق، ولذلك فقد صار واضحا لدى الاوساط السياسية المختلفة المتابعة للشأن الايراني، بأن موضوع إسقاط النظام الايراني، هو موضوع ممکن و قابل للتحقيق بل وحتى هو قاب قوسين أو أدنى لو تحرك المجتمع الدولي خطوات أکبر بإتجاه دعم و تإييد النضال الذي يخوضه الشعب الايراني و مجاهدي خلق من أجل الحرية و التغيير في إيران.
نظام الملالي الذي عاث في إيران و المنطقة و العالم ظلما و فسادا و إجراما من خلال تصديره للتطرف الديني و الارهاب و تدخلاته السافرة في الشٶون الداخلية لبلدان المنطقة، يقف اليوم أمام منعطف حساس و بالغ الخطورة بعد أن جرت الامور و الاوضاع به کما توقعت و إستنتجت منظمة مجاهدي خلق التي لم تتوقف عن النضال و المواجهة ضد النظام ولو ليوم واحد، والذي يغلب على اوضاع النظام هو التأزم في کل شئ بحيث يکاد النظام أن يقف لأول مرة عاجزا و ينتظر الضربة الفنية القاضية لکي تسقطه أرضا و تحسم الموقف نهائيا، ولعل ماقد جرى على الاصعدة الداخلية و الاقليمية و الخارجية أکدت حقيقة من إنه ليس هناك من طريق أمام هذا النظام سوى السقوط، وهذه المسألة سيتم الترکيز عليها بصورة إستثنائية خلال التجمع السنوي العام في 30 من حزيران الجاري و الذي سيتم عقده في العاصمة الفرنسية باريس، وهو تجمع يترقبه الشعب الايراني بلهفة کما يترقبه النظام أيضا ولکن بخوف و هلع بالغ، فهو تجمع إسقاطه و بناء الغد المشرق الافضل لإيران و الشعب الايراني.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,969,433
- داعش صار ورقة محروقة لم تعد تنفع ملالي إيران
- لاضمان ولامستقبل لأي شئ طالما بقي نظام الملالي
- تفاٶل الملا روحاني!!
- الملا خامنئي يريد أن يقهر الزمن و التأريخ!
- لابد من التغيير و إسقاط النظام
- النار تمتد من أقدام الملالي الى رٶوسهم
- تجمع الغضب و الثورة ضد نظام الملالي
- القتل و القمع أصل و أساس نظام الملالي
- حصاد الخيبة و الفشل لنظام الملالي في سوريا
- الملالي في طريقهم للسقوط في الهاوية
- حصاد الخيبة و الفشل لنظام الملالي
- الشعب الايراني يريد فعليا إسقاط نظام الملالي
- نحو موقف دولي حازم دفاعا عن إنتفاضة کازرون
- هذا وطن أم مجرد سجن کبير؟
- نواب نظام الملالي وليس الشعب الايراني
- ألف تحية لکازرون التي أرعبت ملالي طهران
- ملالي ايران..بٶرة جذب و خلق الازمات و المشاکل
- الانتفاضة مستمرة حتى إسقاط النظام الايراني
- إيران..بإنتظار البديل الديمقراطي
- الملالي على موعد مع الزلزال السنوي في 30 حزيران القادم


المزيد.....




- ترامب مدافعا عن بيانه: لن أتخلى عن السعودية بسبب مقتل خاشقجي ...
- بومبيو: سنحافظ على علاقتنا مع السعودية لحماية مصالحنا
- تركيا بعد بيان ترامب: نريد الكشف عمن أصدر تعليمات قتل خاشقجي ...
- ترامب مدافعا عن بيانه: لن أتخلى عن السعودية بسبب مقتل خاشقجي ...
- أصوات ديمقراطية في الكونغرس ضد -تسامح- ترامب مع السعودية على ...
- الدفاع الروسية: المسلحون في إدلب قصفوا أرياف اللاذقية وحلب و ...
- إيران تصف بيان ترامب حول السعودية وخاشقجي بـ-المخزي-
- مارشيلو ليبي يقود الصين إلى التعادل بهدف لهدف مع منتخب فلسطي ...
- مخزٍ... هكذا وصفت إيران بيان ترامب بشان السعودية ومقتل خاشقج ...
- مقتل جمال خاشقجي: ترامب يدافع عن العلاقات مع السعودية


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - إسقاط نظام الملالي صار هو الموضوع