أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - يوميات عراقي














المزيد.....

يوميات عراقي


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 5893 - 2018 / 6 / 4 - 14:31
المحور: الادب والفن
    


يوميات عراقي
د. غالب المسعودي
الساعة الثامنة صباحا, فتحت حاسوبي لأتابع نشاطي الثقافي والعلمي, الكهرباء الوطنية متوفرة والحمد لله, لكن لا يوجد نت, انقطعت الكهرباء عند التاسعة الا ربع, انتظرت الخط الذهبي لم يشغل ,شغلت مولدة البيت ,وانا في طريقي الى غرفتي, رجعت الكهرباء الوطنية, النت لم يشتغل بعد ,اتصلت بموفر الخدمة ,اجابني مقطوعة مركزيا بسبب الامتحانات ,وانا اعرف جيدا ان الاسئلة تباع في سوق مريدي والذي لا يبيع يقتل, انتظرت حتى العاشرة, انقطعت الكهرباء الوطنية انتظرت الخط الذهبي لم يشغل, شغلت مولدة البيت, كان النت متوفر, رجعت كي اكمل عملي, رجعت الكهرباء الوطنية, ذهبت كي اطفئ مولدتي, رجعت وجدت ان الكهرباء الوطنية قد اطفئت ايضا, رجعت شغلت مولدتي ,وانا صاعد الى غرفتي شغل ابو الخط الذهبي ,نزلت كي أطفئ المولدة, انقطع ابو الخط الذهبي, رجعت لأشغل المولدة عادت الكهرباء الوطنية دقيقتين, وبالتاي ما عاد ابو الخط الذهبي يشغل وانا لم اعد احتمل الصعود والنزول , كنت حينها اتابع موسيقى زوربا اليوناني, حلمت اني في الجنة وانهار خمر وعسل من حولي, اراها تتقاطر على الارض والكثير من الشهداء والصديقين هم في الجنة الان, فسالت ربي لماذا لا تمطر علينا السماء عرق والفقراء لا يذوقون العسل, فأشار بأصبعه المقدس, الى نار جهنم فهمت, من الاشارة ان الاشرار يمنعون ذلك ,امعنت نظري واذا بي اجد كل حكام جمهورية الواق واق بكل اصنافهم غاطسين بحوض الرذيلة, ويسحبون ما يسقط من نعم الجنة الى حوضهم ,ويتفقهون ,لان الشيطان حارسهم وهو يعرف معنى العهد من رب العالمين ,صحوت من حلمي وتقبلت بروح راضية نعمة الانتخابات, ولن اتكلم عن وضع الكهرباء ,لأنها نعمة وطنية ,ولن اتكلم عن المشاريع الوهمية ,لأنها وهمية ,ولن اتكلم عن الفساد لأنه كبر فساد, صليت النوافل والمستحبات وضعت راسي على كفني وقلت الله المستعان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,219,475,140
- صباحُ حلو حوار بين عاشقين
- وكح
- أكرو ستك
- هايكو عراقي
- وضع الطيران
- يوم القيامة
- رسائل غير مشفرة
- أعتراف
- سماء مضمدة بالسواد
- الحب كالموت لا ياتي الا مرة واحدة
- لا تحتفوا بي
- النقد السياقي - -مفارقة السياق نحو حراك ثقافي جدي
- حبيبتي ثمار
- الجمعة التالية
- يوم الجمعة
- دم الفصيد
- النتيجة ............بك........ خديجة
- الكرادة لم تحترق هذا اليوم
- نص مشحون بالدم
- (نقطة راس سطر)


المزيد.....




- رحيل المخرج السوري علاء الدين الشعار
- هل اللغة العربية تحتضر؟
- بسبب زيارة ولي العهد... باكستان تتحدث العربية والسعودية ترد ...
- معرض الكتاب بالدار البيضاء.. إشعاع ثقافي تلاحقه انتقادات
- بعد إحيائه حفلا غنائيا.. كاظم الساهر يتجول بين طبيعة وآثار ا ...
- وادينا عايشين
- لمحبي أفلام الكرتون.. مغامرات جديدة لـ -يا ويلك يا أرنب- في ...
- ماكانش حب
- الأرمن والسيسي.. هل لجؤوا إلى مصر أم هربوا منها؟
- علماء يكشفون سر قلعة فيبورغ الروسية


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - يوميات عراقي