أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - شمعنى اسمك مش عبدو؟














المزيد.....

شمعنى اسمك مش عبدو؟


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5892 - 2018 / 6 / 3 - 03:27
المحور: كتابات ساخرة
    


شمعنى اسمك مش عبدو؟
المواطن هو الذليل الحقير الذي يتحمل الاعباء لان الذي يوطن نفسه يكرس نفسه او يمهد عقله ليخضع لعقيدة ما و هذا هو احسن تعريف لغوي و اجتماعي للمواطن الشرقي فاذا استوطن تحول الى انواع كثيرة من العبد ابتداء بـ عبدالله و انتهاء بـ عبدو لدرجة تحول اسم عبدو الى رمز كل مواطن شرقي من وجهة نظر الغربي فيسألك اذا كنت شرقيا و ولدت بالغرب و تحمل اسما غربيا:
شمعنى اسمك مش عبدو؟ و هنا تبدأ ازمة الهوية.

للمواطن على السطح على الاقل معاني ايجابية و لكن ما هو دور المواطن؟ الطاعة و تنفيذ الاوامر و الهتافات و التظاهر بالوطنية؟ هل هناك منظمات للمواطنين؟ نعم على الاقل عند بعض الطلاب المتمردين الذين اما يهربوا بسبب الملاحقة او ينتهوا في الزنزانات و لكن الاتحادات الطلابية الشرقية بصورة عامة لم تكن الا وسائل قمعية امنية مشبوهة كنا نخشى هذه الكلاب اكثر من اسيادها و هذا يعني لم تشهد الجامعات الشرقية طلابا متمردين كما نجد في الجامعات الغربية.

اعتقدنا بان ما سمي بالربيع العربي بدأ من المواطنين من الطلاب الاحرار من بنات و ابناء العائلات المغبونة دون ان ناخذ بنظر الاعتبار بان الاتحادات الطلابية الشرقية لم تكن الا اداة قمعية بيد الدين و الاحزاب و الدكتاتوريين. يجد الغرب نفسه اليوم على اعتاب سياسات جديدة و احزاب جديدة و لان النماذج السابقة انتهت صلاحيتها و مفعوليتها و لربما بدأ المواطن يلعب دوره التمردي في المراحل الاولى و لكن سرعان ما يصل المغبون الى مرتبة عالية و درجة اعلى في الرفاهية يتغير 180 درجة ليدخل ائتلافات و احزاب مصالح بعيدة كل البعد عن الاهداف الاولية.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,719,644
- ثقافة اللاء قبل النعم
- من الرمضان الى الهوسة
- اصل دجلة و الفرات
- اصل كلمة النهر
- يرسم القرآن صورة الانسان 2
- يرسم القرآن صورة الانسان
- اصل كلمة الجن
- حرية و سجن الافكار
- الانشغال بالماركسية في 2018
- تحول الاسلام الى خدعة ثانية
- حروب العواذل
- الحمام من المهنة الى الغرفة
- غرابة ليس
- تجاوز الحدود
- سركيس الارمني و كمپ ارمن في بغداد
- لاني انا السبب
- هل يمكن تشغيل السيارات بالصلاة؟
- الاسواق هي السبب
- ضمة الام/الاخت و فتحة الاب/الاخ
- تقطيع العالم


المزيد.....




- روبوت يشبه الكلب يرقص على أنغام الموسيقى
- آلة البالالايكا رمز روسيا الموسيقي والثقافي
- جائزة كتارا للرواية العربية تكرم المتوجين بدورتها الرابعة
- فرنسا: تكريم الكاتب الجزائرى الشهير الراحل كاتب ياسين
- الامارات: دورة جديدة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطف ...
- ندوة لمناقشة رواية -سيدات الحواس الخمس-، للشاعر والروائي جلا ...
- الإمارات تستضيف مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية ف ...
- الإمارات: اليابان ضيف شرف الدورة الـ37 لمعرض الشارقة الدولي ...
- اليوم الذكرى الـ150 لمولد أمير الشعراء أحمد شوقي
- رئيس تترستان يدعو إلى تطوير التعاون مع مصر


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - شمعنى اسمك مش عبدو؟