أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - إلِكْترا: الفصل السابع 1














المزيد.....

إلِكْترا: الفصل السابع 1


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5888 - 2018 / 5 / 30 - 23:05
المحور: الادب والفن
    


مسائل متعارضة، راحت تنهشُ ذهنه كقطيع ذئاب، فيما كانَ يقود السيارة إلى مدينة الصويرة، وقد جلست الأميرة بقربه، شاردةً ببصرها نحوَ البوادي المترامية على جانبيّ الطريق. أمس، آنَ فاجأته باتصالٍ هاتفيّ، كان مشغول الفكر بأحد مشاريعه التجارية. إذ كان متردداً في موضوع بيع الرياض، الذي يقع في " القصبة " وعاد عليه استثماره بمردود ممتاز خلال العام المنصرم. فلما آلت إليه تركة الأم مؤخراً، رأى عندئذٍ أن هذا وقتٌ مناسب للبدء بمشروعٍ ضخم: " رمضان، مناسبة جيدة أيضاً لقدوم مشترٍ كي يعاين محتويات النزل السياحيّ، كونه شبه فارغ من الزبائن "، كان قد فكّر بارتياح.
ولكنّ مكالمة الأميرة، قلبت خططه رأساً على عقب. وعليه الآن إفراغ رأسه من أيّ فكرةٍ تجارية، لحين عودته من الصويرة: " أما متى يمكن أن تطلق المرأة الخرقاء سراحي، فإنّ ذلك لا يعلمه سوى شيطانها! ". لم يكن يتصوّر الجرأة تبلغ بها هذا المقدار، ولا إقدامه على مطاوعتها في مغامرةٍ لن يُحمدَ عقباها. كان يفكّر ما لو حصلَ حادثٌ للسيارة أو شاء أحد ضباط المرور توقيفها والتدقيق في أوراق راكبيها. صديقته، في المقابل، بدت خالية الذهن من هكذا مخاوف؛ هيَ من ضمنت طمأنينتها بعيداً عن صحبة سائقٍ يُمكن أن يلعبَ دورَ الجاسوس لصالح رجلها الخطير الشأن، المتحصّن في قصر العاصمة.
" ما رأيكَ بقضاء إجازة على البحر، نتخلّص في خلالها من جحيم مراكش ولو لبضعة أيام؟ الصويرة ممتعة ومحتملة خلال شهر رمضان، ولو أننا كلانا ليسَ صائماً! "، كذلك قالت له يوم أمس بنبرتها المتسلطة المستهترة. واستنتجَ عندما أعاد سماعة الهاتف إلى مكانها، أنّ فيها الكثير مما يخصّ " لويس "؛ إن كانَ على مستوى الطبع أو طريقة الكلام. لم يكن أقلّ حرجاً، حينَ أتصلَ مع صديقه الرسام كي يبلغه بأمر الزيارة. على الرغم مما أبداه صديقه من ترحيب، إلا أنّ " غوستاف " يعرفُ حق المعرفة وضعَ ذلك المنزل لناحية الجوّ العائليّ المتوتر. الحكمة، كانت قد قدمت له عدة تبريرات لانقطاعه عن زيارتهم في الأعوام الأخيرة، مكتفياً بلقاء " جاك " في أوقات وجوده بمسكنه في الضاحية المراكشية.
إنه يتذكّر آخرَ مرةٍ وُجِدَ فيها لديهم، ثمة في الصويرة. حينذاك، كانت " هيلين " في أوان أزمة مرضها العقليّ؛ وهيَ حالة قد تمتد لعدة أسابيع، أو ربما تهدأ بعد بضعة أيام. في هذه الحالة، ينعزل رجلها في المرسم، الكائن على طرف حديقة المنزل، يحيطه جوّ من الهدوء. كان يترك أمرَ رعاية المريضة لخادمتها المخلصة، " نفيسة ". التجربة، جعلته على ثقة واطمئنان من أنها الإنسانة الوحيدة، التي بمقدورها التأثير على " هيلين ". هذه الأخيرة، أضحت كأنها مسكونة بجنيّ ليسَ بالوسع طرده، مؤقتاً على الأقل، إلا بتعاويذ خادمتها. كذلك كانت المريضة تستأنسُ بصحبة مخلوقٍ آخر، يمتّ أيضاً لعالم الجنّ بشكلٍ من الأشكال: " الشريفة "، ابنة الخادمة تلك، وكانت آنذاك قد تجاوزت بقليل عقدَ عُمرها الأول. السيّدة الأجنبية، محضت البنتَ كلّ الحب كما لو أنها بضعة منها. في فترات الهدوء، اعتادت المريضة أن تطلبَ منها تلاوة مقاطع بالفرنسية من كتب معيّنة، أدبية وفلكية.
بينما كان ذهنُ " غوستاف " ما ينفكّ أسيرَ ذكرياته، راحت السيارة تنسابُ بنعومة إلى المدينة البيضاء وقد لاحت لعينيه من علٍ متلألئة بأنوار مبانيها ومرساها. النسيم اللطيف، المرافق رحلة الصديقين مذ دخول سيارتهما إلى الإقليم البحريّ، سرعانَ ما استحالَ إلى هبوبٍ بارد آنَ نزولهما قدّام سياج المزرعة. النورسُ، شاءَ مرافقة الضيفين زاعقاً فوق رأسيهما بأغنية الغروب. سارا عبرَ الأرض الطرية، المعشوشبة، يحيطهما أشجارٌ غابية معفّرة بغبار مركبات الطريق العام، الموصل ضاحية الغزوة بأمها الصويرة. هنالك عند مدخل الفيللا، ظهرت أشباحُ المستقبلين تحتَ الأضواء المنبعثة من النوافذ. شعرَ " غوستاف " بسعادة بالغة، مثل كلّ مرة يأتي فيها إلى هذا المكان، الهادئ الوادع، قادماً من مراكش، المختنقة بالزحام والصخب. هذا الشعور، تحوّل إلى دهشة شديدة بمجرد أن وقعَ بصرُهُ على ابنة عشيقته، حتى لقد سها عن ردّ تحيتها، المنغّمة برنة فرنسية دافئة.
كلتاهما، الأم والابنة، لاحت على هيئة الغجر، بردائها القطنيّ المبهرج وعقود الخرز الرخيصة علاوة على الوشم الأزرق. بيْدَ أنّ " الشريفة "، وكان هوَ قد تركها طفلةً قبل نحو ثلاثة أعوام، سطعت الآنَ بجمالها المبهر، المفعم بالرقة والأنوثة والعذوبة، إلى ذكاءٍ لامع يلوحُ في عينين بلون العسل مع طيفٍ أخضر. ثقتها بنفسها وأنفتها وكبرياؤها ( وهيَ خصالٌ غريبة عن طبع الأم ولا غرو! )، أحالها الضيفُ إلى دم السادة والذي يُشاع أنها من صلب أحدهم. عشيقته، كانت هيَ من أبلغته في مبتدأ علاقتهما بأمر معاناتها مع زوجها بسبب تلك الشائعة. على أنها ظهرتُ لناظره سعيدةً نوعاً، تبتسم طوال الوقت فيما تنقل بصرها بينه وبين الضيفة عالية المقام. ولكن، بطبيعة الحال، أحيطت شخصية الأميرة بالكتمان هنا، بما في ذلك امرأة الرسام نفسها. وكانت هذه بين المستقبلين، نظراً لوضعها الصحيّ المستقر. قالت له بصوتٍ مرتعش: " صديقي غوستاف، أحسّ بالحزن بشأن رحيل والدتك. إذا كنتَ في الفترة الأخيرة قد نظمتَ قصيدة من أجل المناسبة، فإنك ستقرأها عليّ حتماً في خلال السهرة! ".

> مستهل الفصل السابع/ الجزء الثاني، من رواية " كعبةُ العَماء "





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,470,960
- إلِكْترا: الفصل السادس 5
- إلِكْترا: الفصل السادس 4
- إلِكْترا: الفصل السادس 3
- الدهليز والكنز
- إلِكْترا: الفصل السادس 2
- إلِكْترا: الفصل السادس 1
- سيرَة أُخرى 69
- إلِكْترا: الفصل الخامس 5
- إلِكْترا: الفصل الخامس 4
- إلِكْترا: الفصل الخامس 3
- إلِكْترا: الفصل الخامس 2
- إلِكْترا: الفصل الخامس 1
- إلِكْترا: الفصل الرابع 5
- إلِكْترا: الفصل الرابع 4
- سيرَة أُخرى 68
- إلِكْترا: الفصل الرابع 3
- إلِكْترا: الفصل الرابع 2
- إلِكْترا: الفصل الرابع 1
- إلِكْترا: الفصل الثالث 5
- إلِكْترا: الفصل الثالث 4


المزيد.....




- المبادرة المغربية- الأمريكية حول الإرهاب الداخلي تلتئم بالمغ ...
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- الفارابي وابن سينا والخيام يحاضرون بجامعة تركية
- -جوريسك وورلد- يتصدر الإيرادات بأميركا الشمالية
- دراسة تحذر الأطفال من الاستماع للموسيقى بسماعات الأذن
- هذه هي الصلاحيات الجديدة لأردوغان بعد اكتساحه للانتخابات الر ...
- نظرية التطور لداروين تقلب الأوضاع في أميركا


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - إلِكْترا: الفصل السابع 1