أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - طارق المهدوي - من قتل فؤاد مرسي؟














المزيد.....

من قتل فؤاد مرسي؟


طارق المهدوي

الحوار المتمدن-العدد: 5888 - 2018 / 5 / 30 - 22:04
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



(المقال بعد تحديثه على ضوء مراجعتي لبعض الشهود وبعض الملفات)
الدكتور فؤاد مرسي الكاتب والقاضي والمصرفي والوزير والأستاذ الجامعي والنائب البرلماني هو نفسه الرفيق "خالد" أحد أهم قادة الحلقتين الثانية والثالثة للحركة الشيوعية المصرية، وهو نفسه صاحب الدور الأهم خلف الكاميرات في توحيد الجمهورية العربية اليمنية (الشمالية) وجمهورية اليمن الشعبية الاشتراكية (الجنوبية) يوم 22 مايو عام 1990 تحت اسم الجمهورية اليمنية، بما اقتضاه دوره من حشد الدعم المحلي والإقليمي والعالمي عبر عدة جولات مكوكية شملت فيما شملته موسكو والرياض وبغداد وطرابلس الغرب وعدة مباحثات مضنية مع القيادة المصرية، كان قد كشف لي ذات يوم في حضور أبوسيف يوسف ومحمد أحمد خلف الله أثناء تأديته لدوره التوحيدي المذكور أنه تلقى عدة تهديدات مباشرة وغير مباشرة كي يتوقف عن التدخل في الشأن اليمني الذي لا يعنيه حتى لا يلقى ما لا يرضيه، موضحاً أن التهديدات صدرت عن الدولتين الرافضتين لدوره التوحيدي وهما السعودية التي تخشى على أمنها القومي من قيام دولة جديدة قوية في خاصرتها الجنوبية، والاتحاد السوفيتي الذي يخشى من ضياع الملعب النموذجي لأجهزته الأمنية في تابعته دولة اليمن الجنوبي لاسيما مع الهيمنة المتوقعة لدولة اليمن الشمالي على الجمهورية اليمنية الموحدة، وموضحاً إنه نقل تلك التهديدات إلى القيادة المصرية التي كلفت محمد شريف الضابط المسؤول في مكتب مكافحة الشيوعية بحمايته، ليفكك هذا الضابط تحديداً بعض أجزاء سيارة فؤاد مرسي الخاصة فتنقلب به على طريق الإسكندرية الصحراوي ويلقى حتفه يوم 13 سبتمبر عام 1990 أي بعد ثلاثة شهور فقط من إعلان الجمهورية اليمنية الموحدة، وبعد ثلاثة شهور أخرى لقي الضابط محمد شريف نفسه حتفه بنفس الطريقة ليتم إغلاق الملف نهائياً في القاهرة والرياض وموسكو وربما عواصم أخرى، فمن الذي قتل الرفيق فؤاد مرسي؟
طارق المهدوي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,519,046
- طبيب العيون الروسي فيودورف خائن خانه شركاؤه
- مع سبق الإصرار والترصد
- إنما الأعمال بخواتيمها
- الجدع جدع والجبان جبان...في المصريين أو الأمريكان
- السلوك الاجتماعي للنبات
- حفاضات كبار المسؤولين
- هل أصبح سارق مال الحكومة بطلاً شعبياً في مصر
- ألعاب استخباراتية تحت أثواب إلكترونية
- سلوكيات إنسانية غامضة
- (5) رسالة لم أكن أنوي إرسالها عن واقعة لم أكن أنوي كشفها
- الإعلام الداخلي المصري بناء بلا دور
- قياصرة روسيا وفراعنة مصر وجهان لعملة شيطانية واحدة
- خواطر إيمانية
- الروس كاذبون
- من شرور السيطرة (1) التشتيت
- المفاهيم الأساسية للمقاطعة الإيجابية
- محاولة شاذة للإسلاميين
- من أخلاقيات الأزمنة الصعبة
- أمور ليست شخصية
- لعبة الحقيبة الدبلوماسية


المزيد.....




- انتشار كبير للجيش والشرطة قبيل استفتاء الدستور.. و6 أبريل تد ...
- تجديد الثقة في السيدة النائبة عائشة لبلق رئيسة للمجموعة الني ...
- الاشتراكي اليمني يحيي اربعينية المناضل علي صالح عباد (مقبل) ...
- بيان: التصويت بـ”لا”.. خطوة على طريق بناء المعارضة ضد السيسي ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- استعادة الرأسمالية والثورة، سنوات من الارتباك/ 2
- الشعبية في يوم الأسير: الحركة الاسيرة دوماً في الخندق الأمام ...
- لبنان: بين تحدّيات الخارج واستجابة الداخل
- الأول من أيار - يوم العمال العالمي: إتّحدوا!
- النقابة الوطنية للفلاحين تتضامن مع ضحايا مافيات العقار


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - طارق المهدوي - من قتل فؤاد مرسي؟