أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد السلام الزغيبي - تاريخ أسطوانات الأغاني الليبية














المزيد.....

تاريخ أسطوانات الأغاني الليبية


عبد السلام الزغيبي

الحوار المتمدن-العدد: 5886 - 2018 / 5 / 28 - 03:05
المحور: الادب والفن
    


تاريخ أسطوانات الأغاني الليبية

عبد السلام الزغيبي

مع ظهور عدد من المطربين والمغنيين الليبيين، وانتشار اصواتهم على اثير الاذاعة الليبية في منتصف خمسينيات القرن، الماضي بدأ انتشار الاسطوانات التي تحمل اغانيهم والحانهم الى المستمع الليبي، مع انتشار أجهزة الجرامافون او ما عرف بـ" البيك اب" ودخوله للمقاهي اولا ثم في البيوت الليبية ، فكان ان انتشرت عمليات الاقبال على شراء اسطوانات نجوم الغناء في ذلك الوقت، وخاصة في فترة الستينات واستمرت حتى توقفت بعد ظهور الكاسيت في منتصف السبعينيات تقريبا.وبعد ذلك ظهرت هواية جمع الاسطوانات القديمة والاحتفاظ بها..

وحسب الدكتور عبدالله مختار السباعي،:( فقد بدأ تأريخ طبع اسطوانات المغنيين الليبيين منذ عشرينات القرن الماضي، حين قام بعض الفنانين الليبيين بالسفر إلى أوربا لتسجيل أعمالهم الغنائية في اسطوانات أسوة بفناني المشرق العربي في ذلك الوقت)..

وكان أول من طبع أغانيه على اسطوانات، هو الفنان القدير بشير فهمي ( بشير فحيمه ) والذي هاجر إلى تونس سنة 1924 ، وهناك بدأ حياته الفنية من جديد، وافتتح شركة للاسطوانات ، وطبع العديد منها لفنانين تونسيين ، منهم الفنانة صليحة وغيرها، الفنان كامل القاضي وفرقته الموسيقية أول من سافر إلى إيطاليا عام 1935، وتبعه الشيخ شاكر المرابط الذي قام بطبع عشر اسطوانات في ألمانيا في نفس العام.

وقد ساهمت تلك المبادرات والتسجيلات في انتشار الفن الغنائي الليبي. وأدى ذلك الى انتشار تلك الاغاني بعد تسجيلها على اسطوانات، و ساهم ذلك في دفع الفنانين الليبيين الى ان ان يحذو حذو الرواد في تسجيل وطبع اعمالهم، وفي المقابل دفع شركات تسجيل الاسطوانات، للبحث عن اصوات جديدة طلبا للمكاسب التجارية المرجوة.

في بداية الامر خرجت شركات خاصة يملكها رجال اعمال تقوم بطبع الاسطوانات للفنانيين الذين لا يملكون شركات خاصة بهم. وبعد ذلك قام عدد من الفنانيين بالمبادرة وانشاء شركات خاصة بهم لطبع الاسطوانات، باعتبار انه نوع من انواع النشاط التجاري و الفني الناجح..

ومن بين الفنانين الذين كان لديهم شركات خاصة لطبع اسطواناتهم، المطرب الفنان محمد صدقي الذي أسس دار لطباعة وبيع الاسطوانات في الستينيات من القرن المنصرم ، كما تابع نشاطه الفني بعد ذلك وفتح متجر لبيع الاسطوانات و الاشرطة . وكانت شركة اسطوانات محمد صدقي هي ( ليبيا فون) و( صدقي فون) والطباعة كانت تتم في بيروت لبنان.

والفنان سلام قدري الذي قرن أسمه مع أسم الشركة وأسماها ( سلام فون)، وكان يطبع اسطواناته عادة في القاهرة، لكن طبع بعض الاسطوانات باليونان.وقد قامت شركته بطبع اعمال فنية لفنانين اخرين، منهم، محمد رشيد و محمد الجزيري و على القبرون.

وأنشأ الفنان هاشم الهوني شركة أسطوانات إسمها ( هوني فون)، وكانت عمليات الطبع والصنع تتم بشركة صوت القاهرة بمصر.

وأختار الفنان شادي الجبل ( السيد بومدين) الانشراح كأسم لشركته، وكان يطبع اعماله في مصر واليونان.

وأنشأ الفنان محمد الجزيري شركة لطبع اغانيه على اسطوانات واختار لها إسم ( جزيري فون).

وكان للفنان الشعبي أبوصابر العديد من الاعمال الناجحة في فترة الستينات، وكون شركة اسطوانات بأسم (صوت الافراح)، اما التوزيع فهو لمحلات الجربي..

وكان للفنان الملحن علي ماهر شركة طبع اسطوانات اسمها ( ماهر فون).

اما الفنان الشعبي ابوعبعاب، كان يطبع اعماله بواسطة شركة اسطوانات تحمل اسم الشرق العربي، كما تعاون مع شركة اسطوانات الزواري، والطبع كان يتم في شركة اسطوانات صوت القاهرة المصرية.

وكان المطرب الشعبي احميده موسى يطبع اعماله عند شركة اسطوانات اسمها الفنون الشعبية..

وبالنسبة لشركات رجال الاعمال الخاصة، كانت توجد شركة باسم الزني (صاحب سينمات ) في بنغازي وطرابلس، كما قام صاحب مكتبة الاندلس بالبركة بإنشأ شركة لطبع اسطوانات المغنيين والشعراء الشعبيين، بأسم ( اندلس فون)..
وكان هناك العديد من شركات طبع الاسطوانات من بينها، شركة صوت الجبل الاخضر وكانت تطبع اسطواناتها في اليونان، وهي من انتاج( أ-س) كما هو مبين بالاسطوانة..
وشركة اسطوانات احمد المهدي وكانت تطبع في اغاني الوردة الليبية( الفونشة) وتصنع اسطواناتها في صوت القاهرة بمصر.وشركة اسطوانات الفن البدوي، ويقوم متجر النصر ببنغازي بتوزيع اسطواناتها..

و شركة اسطوانات ( نغم فون) لصاحبها حموده اخوان، وقامت بطبع اغاني هيام يونس الليبية..

اما شركة الاسطوانات الليبية ( سيكا فون)، فقد كانت تطبع اغاني المطرب محمود الشريف في اثينا اليونان.

وكان هناك شركة في طرابلس اسمها شركة اسطوانات صوت الربيع، وشركة اخرى في بنغازي تحمل اسم الفن العربي، وشركة باسم ( صوت الاتحاد) لصاحبها محمد شوشان.

وكانت معظم اسطوانات الاغاني الليبية من نوع 45 لفة،( الصغيرة) والقليل منها من نوع 33 لفة (الكبيرة) ،وعلى معظم هذه الاسطوانات، نجد عليها عبارة مكتوبة تقول، يمنع اذاعة هذه الاسطوانة بالاذاعة اوالراديو...هذه نبذة مؤجزة عن تاريخ الاسطوانات الليبة..وهو موضوع طويل يحتاج الى مزيد من البحث والتدقيق..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,599,110
- سيدي حسين .. حي شعبي عريق في بنغازي
- أين تذهب هذا المساء ....سينما الحرية
- وجوه من الحياة...
- الغناي : عائلة العلم والأدب والرياضة...
- على هامش ذكرى 17 فبراير... بيت على الرمال...
- شعراء وزراء في العهد الملكي في ليبيا
- عسكر سوسة..بين الامس واليوم
- زردة في البكور...
- ضريح عمر المختار...متى يعود الى مكانه الاصلي؟؟
- عراسة في سيدي حسين..
- الزمار الاعمى الذي رأى كل شيء
- ليبيا بين العسكر والساسة
- المطبخ في بيوت بنغازي
- دف الطواجين...
- الصابري عرجون الفل
- حي البركة في بنغازي...تاريخ وعراقة
- محمد عبد المطلب..شيخ الطرب الشعبي
- الحاجة زكية.. رمز الطيبة والحنان...
- يوم ديك...ولا عشرة دجاجة..
- مشاهدات من قطار الصباح.. اثينا.. بيريوس


المزيد.....




- الخلفي : الحاجة ملحة إلى تأهيل العنصر البشري في مجال الإعلام ...
- الجامعات السورية: معاناة من -نزيف العقول وتحجر المناهج وقلة ...
- الحملات الانتخابية في موريتانيا... شعر وموسيقى
- -من إن بلاك-.. يتصدر إيرادات السينما
- بالفيديو.. تجوّل معنا في متحف قطر الوطني
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل
- وفاة مرسي.. الرواية والتداعيات
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد السلام الزغيبي - تاريخ أسطوانات الأغاني الليبية