أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - هل يمكن وصغ (المرأة) على مستوى الحماروالكلب، إذا عبروا أمام صلاة المسلم فتفسد صلاته، وما هو وجه الشبه بين المرأة والحمار والكلب ؟؟؟














المزيد.....

هل يمكن وصغ (المرأة) على مستوى الحماروالكلب، إذا عبروا أمام صلاة المسلم فتفسد صلاته، وما هو وجه الشبه بين المرأة والحمار والكلب ؟؟؟


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 5884 - 2018 / 5 / 26 - 21:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت أتصور أن مثل هذا الحديث هو من التراث الباطني الأقلوي، الذي نشأ كطوائف من أصول غير عربية ، وخاصة الفارسية على هامش الاسلام الجمعي الرسمي كصيغة احتجاج تمردية هرطوقية تشكيكية بالدين الاسلامي الرسمي االحاكم سيما بعد هزيمة الفرس وعقائدهم الوثنية التي حاولت أن تلج المنظومة الإسلامية لأفسادها ...

وكنت أظن أن تداول هذا الحديث في الأوساط الشيعية من منطلق الكراهة الباطنية المرضية لأم المؤمنين السيدة عائشة التي تسمو لدى علماء الأصول إلى مستوى الأئمة المجتهدين الكبار كمالك وأيوحنيفة ، بل إنها تخطت ضفاف هؤلاء الأئمة ، عندما أشهرت موقفها العقلاني ومعها معاوية بن أبي سفيان كاتب النبي للقرآن ، أن (الاسراء والمعراج ) هو إسراء بالروح وليس عروجا بالجسد، وهي الأولى بهذه المعرفة السرية،الحميمية في علاقتها مع النبي تحت سقف الزوجبة ...أما الحديث الثاني موضوع حديثتا فاستنكارها للحديث الذي رواه أبوهريرة في صحيح مسلم عن تساوي (المرأة والحمار) في قطع الصلاة ...فقالت رضي الله عنها ( شَبَّهْتُمُونَا بِالحُمُرِ وَالكِلاَبِ ) رواه البخاري !! لعل هذه أول صرحة احتجاج في التاريح الاسلامي احتجاجا على الثقافة الذكورية التي تحقر المرأة بصورة حيوان (حمار أو كلب) ، ولذا حق لها أن تكرمها اللغة العربية أن تفردها بحق وصفها ، (رجلة) ، فهذه الصقة في اللعة العربية لا تجوز لغويا إلا (للسيدة عائشة)، ولهذا أيضا حق لها دون نساء النبي أن لا تفتح الباب للنبي بعد تأخره ليلا وشكها أنه كان عند إحدى زوجاته، في يوم حقها في استقباله ، حتى أن النبي لم يقل كلمة تأنيب على مبيته بالشارع أمام منزله المقفل أمامه ....

ولعل ما أغرانا بمتابعة حوار (المرأة والإسلام) الذي ذكر فيه حديث ( مساواة المرأة والحمار والكلب) هو وجود الشاب اليمني
الشيخ (الحبيب الجفري) البارع في معرفة الأصول والفروع وتمثلها صوقيا ، وهي معرفة من المفترض أنها تحميها أخلاق التصو ف الربانية الرفيعة الذي يمثلها الشيخ (الحبيب اليمني)، الذي نظن أن الصوفية (العليا) هي المشروع الاسلامي الوحيد الذي يحفظ للإسلام عالميته، وذلك للدور العظيم لفلاسفة الاسلام به ، إذ هم الوحيدون الذين يحق للاسلام أن يفخر بأنه لديه فلاسقة هم أساتذة الوجدان في العالم جيث حتى اليوم تترجم كتبهم إلى كل اللغات العالمية، فينقذوا بذلك سمعة العقل العربي والإسلامي من وصمة العقل الفقهي النقلي الوعظي التكراري الاجتراري الذي يختزل العقل الإسلامي إلى مجرد (حاظة فخارية للموروث) من أمثال عفل أبي هريرة الذي قاطعتنا جريدة المعارضة الرسمية ( أورينت ) لأننا تحدثنا عن ضرب الخليفة الأعظم عمر بن الخطاب لأبي هريرة لعدم أمانته كوالي على امارة البحرين، كما قاطعنا أصدقاء نظيفون من السلفية لأنهم اعتبروا أنا استندنا إلى المرجعية الشيعية الكارهة لأبي هزيرة المسكبن من المتعيشين على روابة الحديث الممنوع على أبي هريرة من روايته، بما فيهم الممنوع من قبل أبي بكروعمر حتى قبل اختلاسه لأموال البحرين ....

والغريب في الأمر أن الشيخين بما فيهما ( الجبيب الجفري ) الصوفي ، رفضا أن يحكما بضعف الحديث أو لا عقلانيته ونيله من كرامة الإنسان (المرأة)، وهم في الآن ذاته لا يملون من الحديث عن مساواة الإسلام بين الرجل والمرأة ، رغم أن المرأة العربية في الربيع العربي أثبتت أنها من نسل أمها عائشة ( الرجلة )....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,262,272
- قناة (الجزيرة ) تتراجع عن اعتبار قطر ( هانوي ) الإسلام ثوريا ...
- قناة الجزيرة القطرية تكفر (نظرية التطور) التي لم يبق أحد في ...
- ويسألونك عما تبقى من ماركس !!!؟؟؟
- تتمة لمفال ثلاث صور للخطاب الاسلامي في القرن العشرين !!!!... ...
- ثلاث صور للخطاب الاسلامي في القرن العشرين !!!!.... .
- التحالف الثلاثي ( أمريكا –فرنسا –بريطانيا ) يضربون ( القاتل ...
- الأمربكان يعاملون (الاسلام السلفي السني ) بالمثل ...وذلك بفر ...
- إشكالية (ابن تيمية) بين الهوية الوطنية والطائقية، هي التي تح ...
- يبدو أن الأمريكان لم يستنفذوا –بعد – حاجتهم لدور إيران في ال ...
- لقطاء النظام الأسدي يكلفون بمهمة إعلامية أمنية باسم ( الوطني ...
- عن نظرية (المؤامرة) ضد العروبة والإسلام !!!!
- هل يجوز شرعيا وعسكريا (التترس) بالمدنيين العزل قي الغوطة الش ...
- رحل المفكر العراقي الصديق الكبير فالح عبد الجبار ولا يزال ال ...
- ما هي مصلحة (المخابرات الأسدية) في سرقة مكتبتي البيتية .. وع ...
- تحالف الغباء الروسي والدهاء الأمريكي قي ذبح الشعب السوري !!! ...
- العصابات الاستيطانية الأسدية لا تتنازل عن السيادةالوطنية الس ...
- هل وجه المرأة كفرجها... حسب قول السلفية ؟؟؟ !!!
- أمريكا تخفض مرتبة ( الاسلام السياسي ) من الاشراف السعودي ... ...
- بين الإسلام النقي والإسلام الشوائبي : ( الانتثربولوجي الفقهي ...
- السذاجة (الكوردية) والمكر الغربي (الأمريكي) !!!؟؟


المزيد.....




- واشنطن تلحق قنصليتها المعنية بشؤون الفلسطينيين بالسفارة الأم ...
- بومبيو: سنمنح السعودية أياما بشأن تحقيقات جمال خاشقجي
- أمريكا تدمج سفارتها وقنصليتها بالقدس.. وصائب عريقات يدين واش ...
- روسيا ومن قبلها الولايات المتحدة.. الصفقات الدسمة تحكم السيا ...
- حملة انتخابات الكنغرس النصفية هذا العام هي الأغلى في تاريخ ا ...
- بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
- إضاءة نيبال: مدرسة في الهيمالايا تدخل ضمن مشروع ياباني طموح ...
- نيويورك تايمز: المشتبه بهم في تصفية خاشقجي كانوا على علاقة ب ...
- حملة انتخابات الكنغرس النصفية هذا العام هي الأغلى في تاريخ ا ...
- في -رأس البر- بمصر.. مرج البحرين يلتقيان


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - هل يمكن وصغ (المرأة) على مستوى الحماروالكلب، إذا عبروا أمام صلاة المسلم فتفسد صلاته، وما هو وجه الشبه بين المرأة والحمار والكلب ؟؟؟