أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - يرحم الله جل وعلا الكاتب ( رمضان عبد الرحمن على ): أحد أعمدة موقع أهل القرآن














المزيد.....

يرحم الله جل وعلا الكاتب ( رمضان عبد الرحمن على ): أحد أعمدة موقع أهل القرآن


أحمد صبحى منصور
الحوار المتمدن-العدد: 5884 - 2018 / 5 / 26 - 14:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يرحم الله جل وعلا الكاتب ( رمضان عبد الرحمن على ): أحد أعمدة موقع أهل القرآن .!!
أولا :
1 ـ ( رمضان عبد الرحمن على محمد على ) ، هو الأخ الشقيق للأستاذ ( رضا عبد الرحمن على محمد على ) و ابن عم شقيق للدكتور ( عثمان محمد على محمد على ) . الحاج ( على محمد على ) هو أخ والدى الشيخ ( منصور محمد على ) . الجد ( محمد على ) أنجب 14 ولدا وبنتا ، وأحفاده وأحفاد أحفاده تجاوزا عدة مئات . والأسرة الكبيرة ( آل على ابراهيم على ) ــ بقرية أبو حريز / كفرصقر / شرقية ـ مشهورة بالعلم والتفوق العلمى . وأول خريج حاصل على العالية من الأزهر فى المنطقة كان عمى الراحل ( محمد محمد على ) وكان الأول على دفعته فى كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر،ولكن وافاه الأجل فى شبابه ، وأخوه والدى ( منصور محمد على ) لم يكمل تعليمه الأزهرى بسبب ظروف ضياع الأرض المملوكة لوالده الشيخ ( محمد على ) الذى كان ( الخليفة ) للطريقة الرفاعية فى المنطقة ، حسب تقاليد الناس وقتها . ترك والدى ( الشيخ منصور ) التعليم الأزهرى الثانوى وتفرغ لتعليم القرآن الكريم وعمل مأذونا شرعيا . ومنذ وعيت وأنا معه رحمه الله فى مكتب تحفيظ القرآن ، والذى على يديه تأهل العشرات لدخول الأزهر . وأكملت رسالة والدى وأنا فى كلية اللغة العربية، وألحقت أولاد العائلة وغيرهم بالتعليم الأزهرى، وكان آخرهم د عثمان محمد على .
2 ـ لكن ابن عمه رمضان له قصة فريدة تصلح عبرة وعظة . لم تسعفه الظروف للإلتحاق بالأزهر مثل بقية أبناء العائلة ، إذ تفرّغ لمساعدة والده الراحل ( عبد الرحمن على ) والذى سرعان ما وافاه الأجل وهو على أعتاب الخمسين . ولم يكن رمضان أكبر إخوته ، بل هو الابن الثالث وسط خمسة أولاد وثلاث بنات . أسرة كبيرة ، تطوع رمضان بالقيام بواجبهم بكل شهامة وأعطاهم رحيق شبابه . ومع هذا لم ينس أن يثقف نفسه بنفسه ، متأثرا بالمناخ العلمى والمعرفى للعائلة .
3 ـ كان يصحبنى عندما أزور القرية أبوحريز ، حريصا على أن يتعلم كل جديد . ثم سافر الى الأردن بحثا عن الرزق ليقوم بمسئولية أسرته وحتى يكمل اخوته تعليمهم الجامعى ، وظل هناك ردحا من الزمن ، وفوجئت به كاتبا فى موقع ( اهل القرآن ) يطرح أفكارا جديدة ، بل ويكتب فى الحوار المتمدن . وصار الى جانب شقيقه الاستاذ الأزهرى ( رضا عبد الرحمن ) من نجوم موقع أهل القرآن وعلى الانترنت .
4 ـ ثم أصابه سرطان العظام فعاد الى بلده ، بعد أن أفنى صحته وشبابه فى رعاية أخوته ووالدته ، وظل سجين المرض عدة سنوات إلى أن توفاه الله جل وعلا ليلة أمس .
5 ـ شقيقته الصغرى هبة عبد الرحمن ـ زوجة ابنى سامح ـ إرتفع صوتها بالبكاء فهرعنا اليها فعرفنا بالخبر . مع شدة الحزن حمدنا الله جل وعلا أن أراحه من آلامه ومن كثرة الحقن التى مزقت شرايينه ، وندعو الله جل وعلا أن يمن عليه بأجر الصابرين ، وهو جل وعلا القائل (وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (96) النحل ) (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) الزمر )
6 ـ وُلد ( رمضان ) فى شهر ( رمضان ) ، ومات فى شهر ( رمضان ) . لم يجد فرصة للزواج ولم يجد فرصة للتعليم ، وربما لم يجد فرصة للراحة ، عاش يعمل ويشقى لأخوته ، وحين سقط مريضا ظلوا الى جانبه عارفين فضله ، يتوجعون لآلامه ، وقد تفرغ شقيقه رضا للقيام بمتطلبات علاجه يوميا وطيلة سنوات مرضه وفاءا منه وإعترافا بفضله . صبروا معه وعاشوا معه المحنة ، وما اصعب أن يكون عزيز لك يشكو آلام سرطان العظام ليل نهار ، ولا ينفع معه مخدر ولا منوّم و لا دواء ولا أمل فى الشفاء . سنوات من الشقاء عاشها الأحبة ابناء ابن عمى ( عبد الرحمن على )، وأرجو أن يكتب الله جل وعلا صبرهم هذا فى كتاب أعمالهم .
7 ـ هناك من مات من عائلتنا سريعا بالقلب ( عمى الحاج أحمد ، وإبنه الاستاذ الكتور عبد الحميد أستاذ الأدب فى كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر ، وعمى الحاج رزق محمد على ، وابن عمى الحاج عبد العزيز ) ، ومنهم من عاش يعانى سنوات من مرض الكبد ، منهم شقيقى الراحل د محمد علاء الدين استاذ ورئيس قسم اللغات الشرقية بآداب القاهرة ، ومنهم من عاش يعانى من السرطان ، منهم والدى رحمه الله جل وعلا ، ومنهم ابن عمى الشاب النابغ ( ثروت كامل محمد على ) الذى هاجر للنمسا يعمل ويدرس ـ بعد أن حرموه ظلما من التعيين معيدا فى كلية العلوم بالقاهرة ــ وقبل حصوله على الدكتوراة أصابه سرطان الأمعاء فظل يعانى أربع سنوات حتى مات غريبا فى الوطن الذى إحتضنه ( النمسا ) ، ومنهم ابن عمى عبد الرحمن على محمد على ، والآن ابنه رمضان .
8 ـ لكل إنسان مصيره الحتمى الذى تنتهى به حياته وينقضى به أجله . أنا أدعو الله جل وعلا أن تكون منيتى سريعة بلا مرض يطول وبلا تعب يعانيه أهلى . يكفى ما رأيته من معاناة أبى يرحمه الله جل وعلا ، وما رأيته من معاناة ابن عمى ( عبد الرحمن على ) يرحمه الله جل وعلا ، وقد كان من أقرب الناس الى قلبى ، ثم هذا الابن الشهم البار ( رمضان عبد الرحمن ).
4 ـ اللهم رحمتك بنا يا أرحم الراحمين . ليس لنا سواك ،ولا نؤمن بإله غيرك .
أخيرا :
دعاء ابراهيم عليه السلام :
1 ـ ( الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82) رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (83) وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الآخِرِينَ (84) وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ (85) الشعراء )
2 ـ اللهم إجعل لى نصيبا فى هذا الدعاء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,327,143
- حوار مع فتاة سورية ( 15 عاما ) حول الصيام والاختلاط والحجاب
- عن الوعد الالهى : ( كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْداً مَسْئُولاً ( ...
- اللعن فى آلية التعذيب : القريبون والملعونون المُبعدون
- تفصيلات فى اللعن
- وهذا الكتكوت القرآنى : دراسة حالة
- التابعون وتابعو التابعين
- بين اللعنة والغفلة
- دماء ضحايا غزة فى رقبة حماس .. وإيران
- الشيطان اللعين الرجيم وإيقاع البشر فى عذاب الجحيم
- آلية العذاب فى الآخرة: معنى اللعن
- ... وهذا الكتكوت الشيعى ..!!
- هذا السُّنى الظريف .! هذا الكتكوت المفترس .! : دراسة حالة
- ردا على المقال السابق : الأب يقول : انا لست المشكلة .. أنا ا ...
- أبى هو مشكلتى .!!
- فى العذاب : الله جل وعلا لا يظلم أحدا ( 2 : 3 )
- فى العذاب : الله جل وعلا لا يظلم أحدا ( 1 : 2 )
- القاموس القرآنى : مصطلح : ( إنتهى ) يعنى ( الكفّ التام عن شى ...
- هل فى القرآن الكريم إشارة عن جريمة عائشة فى موقعة الجمل ؟ ( ...
- هل فى القرآن الكريم إشارة عن جريمة عائشة فى موقعة الجمل ؟ ( ...
- يا صبر أيوب .!.يا صبر نوح .!. يا صبر يعقوب .!.


المزيد.....




- عاصمة القرار - الحرية الدينية في الشرق الأوسط
- بالفيديو... حسين الجسمي في ضيافة بابا الفاتيكان
- أردوغان: المسلمون لن يخرجوا فائزين من الصراعات بين الشيعة وا ...
- من خارج الإخوان.. أبرز المشاهير بسجون مصر في عام 2018
- لماذا استهدف تنظيم -الدولة الإسلامية- سوق الميلاد في مدينة س ...
- مسؤول يكشف عن ابرز اسباب عزوف الاسر المسيحية من العودة لتلكي ...
- خارجية أمريكا تعلّق على وفاة ناشط إيراني اتهم بـ-إهانة المرش ...
- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - يرحم الله جل وعلا الكاتب ( رمضان عبد الرحمن على ): أحد أعمدة موقع أهل القرآن