أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - مجنون يهذي !.. والعقلاء يسمعون ..2018 م














المزيد.....

مجنون يهذي !.. والعقلاء يسمعون ..2018 م


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5884 - 2018 / 5 / 26 - 05:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مجنون يهذي !...
والعقلاء يسمعون ..
هل تجوز المقارنة بين السيء .. والأكثر سوء ؟
وهل يجوز أن نفرق أو نميز بين الفاسد ومن هو أكثر فساد ؟
وهل هناك اختلاف بين السيد نوري المالكي .. وبين السيد حيدر العبادي ؟
وأين يكمن هذا التمايز وهذا الاختلاف إن وجد ؟

بالرغم على عدم الاتفاق في ما ذهب اليه البعض من الأخوة والأخوات الأجلاء حول المالكي والعبادي .

فمن وجهة نظري المتواضعة ، فهم كانوا وما زالوا السبب المباشر في كل الخراب والدمار والموت الذي حل في العراق ، وتحت قيادة التحالف الوطني الشيعي ، الذين هم على رأس من قاد البلاد الى كل ما حل في هذا البلد الكريم .

ولست في معرض البحث والتمحيص في ما ارتكبه التحالف وتحت قيادة المالكي ورفيق دربه وعراب حزب الدعوة ومن ابرز قياديه .

أقول شيء واحدا .. إذا تم تشكيل حكومة بإبعاد سائرون !..

فهذا يعني بأن ظهور المهدي وشيك !..

وعندها سينفخ في الصور !!.. فإذا هم من الأجداث الى ربهم ينسلون !..

واستبعد ذلك الظهور خلال هذه الحقبة أو حتى غيرها القادمات !!..

أما إذا تم تشكيل الحكومة برئاسة العبادي .. واشتراك المالكي وهادي العامري وسائرون وأطراف أخرى ، بالرغم من استبعاد هكذا احتمال ، بالرغم من عدم استحالته !!..

فهذا يعني كما سؤل مرة العالم الفيزيائي صاحب النظرية النسبية ( اينشتاين ) حين سؤل عن الحرب العالمية الثالثة فقال [ أنا لا أعرف موعدها ولا بأي من الأسلحة ستتم ؟.. ولكني أعرف بأن الحرب العالمية الرابعة سيكون خوضها بالعصي !! ؟ ] مع محبتي وتقديري لكل رأي مخالف ، فهذه قراءتي وقد لا يتفق معي الجميع ، فعذرا للجميع .

صادق محمد عبد الكريم الدبش .
26/5/2018 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,550,246
- تعرض المقر العام للحزب الشيوعي العراقي لعبوة ناسفة ولقذيفة ه ...
- حزين لهذه النتائج التي تعيد الفاسدين .
- عتاب المحب .. بلس للجراح .
- حوار قبل الانتخابات ..
- متى يستعيد نظامنا السياسي وعيه
- نداء ... يا جماهير شعبنا ...
- جلسة سمر ..
- الحزب الشيوعي طليعة الطبقة العاملة وقائدها ومنظمها .ا
- مخلوقات الكواكب الاخرى
- هل يمكن إعادة الحياة الى الموتى ؟
- صدق الله وكذب المكذبون والمنافقون !!..
- دعوات مقاطعة الانتخابات وتأثير ذلك على الوضع العراقي !!..
- شبح الحرب والعدوان يخيم على المنطقة !
- لا تحسبوا رقصي بينكم طربا / تعديل 2018 م
- ماذا يشغل القوى السياسية العراقية اليوم ؟
- الوطن .... والشوق إليه والحنين !
- الانتخابات العراقية !.. ولعبة الأرنب والغزال !..
- سجدت لعرشها .. في كل حين ..!
- مشروع التحكيم العشائري حيز التنفيذ ؟؟!!
- ذكريات عطرة .. من تأريخ مجيد .


المزيد.....




- سر وجود مدير مكتب البشير في زيارة حميدتي للسعودية
- السيسي يعلق على فوز الزمالك بالكونفدرالية الأفريقية
- البرهان يختتم زيارته الرسمية للإمارات
- مواقف طريفة خلال زيارة ترامب لليابان (فيديو وصور)
- الجيش السوري يتصدى لهجوم عنيف على بلدة كفر نبودة بريف حماة
- السودان... تجمع المهنيين يعلن شرطه الوحيد لعودة التفاوض مع ا ...
- من يقود أوروبا... تعرف على خريطة البرلمان الأوروبي بعد الانت ...
- الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة من أنصار الله
- علاء مبارك يطلب -واسطة- للسفر خارج مصر
- ماذا يريد مادورو من هواوي؟


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - مجنون يهذي !.. والعقلاء يسمعون ..2018 م