أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - إلِكْترا: الفصل السادس 1














المزيد.....

إلِكْترا: الفصل السادس 1


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5882 - 2018 / 5 / 24 - 02:47
المحور: الادب والفن
    


مرة أخرى، رأت السيّدة السورية نفسها في فيللا الأسرة المُحسنة.
مكالمة الرسام الفرنسيّ العجوز، كانت قد بلبلت الخانم بسبب ما حفلت به من ملابسات غريبة. إذ حملق فيها، عبرَ السماعة، صوتٌ ضعيف يكتنفه الخَوَر واليأس: " أرغب برؤية ابنة الشريفة، وبأقرب وقت لو كان بإمكانك تدبّر الأمر. سأمضي في سفرة بعيدة، ولعلني لا أرجع قط إلى المغرب.. ". ثم واصل كلامه بنفسٍ ممتلئة غماً، مردداً اسمَ الطفلة كأنه يُطلق أنيناً: " خَجيْ، خجي..! إنني مقصّرٌ في حقها. والدتها كانت ربيبة لي. فإنني بمثابة جدّها، أليسَ كذلك؟ أنتَ تفهمين عليّ، يا سيّدتي! نعم، لقد قررتُ أن أترك لها شيئاً في وصيّتي، عسى أن تنتفع به عندما تكبر ". قبل أن يتسنى لها التعقيب على كلامه، كان الرجلُ يضع السماعة كما لو أنه أصيبَ بنوبة أو خرّ مغشياً عليه.
شعورُ الحَرَج، جعل " سوسن خانم " تقبل سلفاً دعوة العشاء، المقترحة من لدُن " سُميّة ". فإنها رأت أنه سيكون أقلّ وطأة إبلاغُ الأسرة بطلب المسيو الفرنسيّ، حينما تجتمع معهم في جوّ من البهجة. وإنها هيَ " سميّة "، من ردت على الهاتف، يوم أمس، حينَ اتصلت بها الخانم بغيَة إبلاغ الأسرة بأمر الزيارة. كانت سعيدة، نافدة الصبر، لما تهيأت لها هذه السانحة على حين فجأة: " نحن لا نحظى برؤيتك إلا نادراً، وا أسفاه! "، اختتمت قولها الابنةُ الكبرى للأسرة في غير قليل من التصنّع. يبدو أنها كانت تبحث عن فرصة مناسبة، للتقرب مجدداً من السيّدة السورية الغنية ـ كما يبحث كلبُ صيد عن طريدةٍ يُرضي بها صاحبه.
وصلت في الموعد المقرر، كعادتها. كانت الساعة تمام السابعة مساءً، لما اجتازت الفناء الضيّق للفيللا، الأشبه بالدهليز بانحصاره بين جدران المسكن الداخلية والخارجية. دخلت الصالة بهيئتها المبهرة، متبوعة بحاشيتها. على أثر نظرة خاطفة على الحضور، بدت الضيفةُ عالية المقام راضيةً مغتبطة. على أنّ هذا الشعور ما عتمَ أن خمدَ مع ابتسامتها، آنَ تكلمت " سميّة " عن قرب وصول ابنة الخالة مع رجلها العراقيّ: " تأخرا قليلاً، لأنهما بحَسَب ظنّي سيمران على أحد المحلات ". عندئذٍ، عضت الخانم على شفتها السفلى في حركة من تذكّر أمراً ملحّاً: " آه، ذهني المضطرب جعلني أسلوَ شراء حلوى لمناسبة العشاء "، خاطبت نفسها قبل أن تميل على مرافقتها لتهمس شيئاً في أذنها. هذه الأخيرة، ما لبثت أن مضت إلى خارج الفيللا بعدما تمتمت بضع كلمات عن نسيانها حاجةٍ ما. اتجهت إلى السيارة، المركونة أمام مدخل الفيللا، في ذات الوهلة الشاهدة على نهوض الخادمة كي تتبع " خدّوج " إلى الدور الثاني لإلقاء نظرة على الطفلة.
" أوه، الجميع هنا إذاً؟ يا لها من صحبة نادرة! "، هكذا هتفت ابنة الخالة حالما ولجت الصالة. لاحَ أنها كانت تتكلم مع " زين "، التي عادت أدراجها إلى الصالة وهي تداري ارتباكها. كانت بالكاد قد فتحت باب " الرانج روفر "، مهتديةً بضوء القمر الضئيل، حينَ هتفت لها امرأة العراقيّ من خلال نافذة سيارتهما. ويبدو أن هذه قد تكهنت بسبب خروج مرافقة الخانم؛ فما كان منها إلا أن أعادتها، ملوّحة بعلبة حملتها بيدها: " اشترينا ما يكفي من الحلوى.. ". ثم أضافت خالعةً صفة الازدراء على نبرتها: " سأكلم مخدومتك، فلا تخشيَنّ شيئاً من هذه الناحية! ". انصاعت المرافقة على مضض، وما لبثت أن تبعت الزوجين السعيدين، الذين سارا نحو باب الفيللا وقد وضعَ كلّ منهما يده في يد الآخر.
وهذا " رفيق "، يلقي بدَوره نظرة على السيّدة السورية فيها ما فيها من استهانة. دخل الصالة شامخَ الرأس بأنف الصقر، محوطاً ذاته كمألوف العادة بمظهر العظمة والتحفظ. ثم حضرَ الطبيب العجوز، " عبد المؤمن "، قبيل موعد تقديم العشاء، ليُشغل مَن يَدعوه تحبباً " مواطني المشرقيّ " عن ضغينته تجاه عدوّة أيام زمان. استهل العجوزُ الحديثَ، باعثاً شيئاً من الحيوية في جوّ الصالة الصامت. توجه نحوَ عميدة الأسرة، ليقول لها فجأةً وهوَ يرمش بعينيه الرخوتين كعينيّ الحردون: " رأيته أخيراً، ذلك الطيفَ المستوطن منزلكم زمناً. ألا إنه قد انتقل إلى مسكني، وربما لمجرد تغيير الجو! ". استولت الدهشة على ملامح المرأة المُسنّة، مشفوعة بتمتمة من شفتيها لتعويذة أو ما أشبه. في الأثناء، كانت ضحكة ضيفتها قد انطلقت بصورة لا إرادية. على أنّ الخانم استعادت مظهرها الجاد، الصارم. قدّرت ولا شك مشاعرَ أولئك الناس، المتطيرين من سيرة الأشباح والأطياف والجنّ وأضرابهم. خاطبته " سميّة " بلهجة مراعية، وكانما تهدهد طفلاً: " هوّن عليك، يا صديقي. طيفُ منزلنا، لم يعد له وجود حقاً. لعله أخفى نفسه بين حوائج شقيقي وزوجته، حينما انتقلا إلى منزلهما الجديد "
" كلا، لا يمكن هذا. أنا رأيته بعينيّ أكثر من مرة، أؤكد لك. بل إنه.. إنه جالسني مرةً على الأريكة، دونما أن ينطق بنأمة.. "
" ألا يمكن أن تكون رأيت شقيقك الراحل في الحلم، أثناء نومك على الأريكة؟ "
" لا، أبداً. هل أنا قاصرُ العقل كي لا أميّز بين صورة شقيقي البهية وصورة ذلك العجوز الشقيّ، الأشبه بالحلّوف؟! "، أجابها زاعقاً بصوت خنزيرٍ بين فكيّ فهدٍ مفترس. وإنما في هذه الأجواء، المفعمة بالمرح والجزَع في آنٍ واحد، استهلت الخانم في عرض طلب " مسيو جاك " بخصوص الطفلة.
كانت أكثر هدوءاً ودِعَة، لما عادت تلك الليلة ووجدت نفسها في صالة مقر إقامتها. راحت ترشفُ النبيذ الفرنسيّ الفاخر، بينما كانت تقلّب في رقة وكلف أوراق مخطوطة " مسيو غوستاف " وكأنما هيَ تتأمل صوَرَ شخصياتها: " أولئك الأصدقاء والمعارف، أغلبهم مات أو اختفى سواء أكان عزيزاً أو فاسداً. ربما ينضم الرسام العجوز إلى إحدى هاتين الفئتين، بعدما أضجرته حياة الوحدة والعزلة في الضاحية المنحوسة تلك. وتبقى المدينة الحمراء مثل مطحنة الجحيم، تسحق عظامَ عشاقها وأرواحهم بدون كلل أو رحمة ".

> مستهل الفصل السادس/ الجزء الثاني، من رواية " كعبةُ العَماء "





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,892,764
- سيرَة أُخرى 69
- إلِكْترا: الفصل الخامس 5
- إلِكْترا: الفصل الخامس 4
- إلِكْترا: الفصل الخامس 3
- إلِكْترا: الفصل الخامس 2
- إلِكْترا: الفصل الخامس 1
- إلِكْترا: الفصل الرابع 5
- إلِكْترا: الفصل الرابع 4
- سيرَة أُخرى 68
- إلِكْترا: الفصل الرابع 3
- إلِكْترا: الفصل الرابع 2
- إلِكْترا: الفصل الرابع 1
- إلِكْترا: الفصل الثالث 5
- إلِكْترا: الفصل الثالث 4
- إلِكْترا: الفصل الثالث 3
- سماءٌ منشقّة
- إلِكْترا: الفصل الثالث 2
- إلِكْترا: الفصل الثالث 1
- هيتشكوك المصريّ؛ مقاربة لأحد أفلامه
- إلِكْترا: الفصل الثاني 5


المزيد.....




- المونديال يؤثر على شباك تذاكر السينما في روسيا
- انطلاق مهرجان -موازين- الموسيقي في المغرب وسط دعوات لمقاطعته ...
- سعد لمجرد مهدد بالسجن 20 عاما
- مصر بعد الخسارة.. التواصل الاجتماعي والفنانون يتبادلون الاته ...
- عبد الله الرويشد يطمئن جمهوره بعد خروجه من المستشفى
- بالفيديو: فنان سوري خاطر بحياته من أجل الباليه
- بالفيديو: فنان سوري خاطر بحياته من أجل الباليه
- بنعبد القادر يبحث مع وزراء أفارقة وعرب بمراكش
- كفرمندا : تحتفل بتتويج مشروعي القارئ الصغير والكتابة ...
- القحطاني: قطر أقحمت السياسة بالرياضة وأخاطب نظامها باللغة ال ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - إلِكْترا: الفصل السادس 1