أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق أبو شومر - الرومانيون يهود!!














المزيد.....

الرومانيون يهود!!


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 5881 - 2018 / 5 / 23 - 00:49
المحور: حقوق الانسان
    


عُقد في القدس مؤتمر، منتدي الغجر الرومانيين، بمبادرة من الباحث التوراتي، شموئيل أفيوكيا، Samuel Avukia .
اكتشف هذا الباحث أنَّ مواطني رومانيا، هم من قبيلة، شمعون اليهودية المفقودة!! قال مؤسس هذا المنتدى:
إن الرومانيين هم يهود غجر ، من قبيلة شمعون ، وفق الآية في التوراة، سفر التكوين التي تقول:
(فقال عيسو: أترك عندك من القوم الذين معي)!!
حضر المؤتمر مئات الرومانيين من دول العالم، من فرنسا، فنلندا، إسبانيا، روسيا، أمريكا.
قال هذا الباحث:
" ألم يكن تأسيس إسرائيل حلما تحقَّق، فلماذا لا يتحقق حلمي، بأن أُثبتَ أن الرومانيين هم يهودٌ من قبيلة شمعون؟!!"، يديعوت أحرونوت، 5-5-2018م:
للعلم فقط، هناك عشرة قبائل يهودية، ما تزال مفقودة في العالم، ففي إسرائيل قبيلتان فقط، لا غير، هما بنيامين، ويهودا!!
أما بقية القبائل المفقودة فهي: لاوي، شمعون، زفولون، يساكر، دان، نفتالي، جاد، أشير، منسي
أبشروا أيها الفلسطينيون، ما زال البحثُ جاريا عن هذه القبائل المفقودة، الذين هم أصحابُ أرضكم الأصليين!
منحت إسرائيل جائزتها الكبرى لرئيس جمعية، شافي إسرائيل، متشل فروند عام 2016 لأنه اكتشف بعض أحفاد القبائل العشرة المفقودة، منها، أحفاد قبيلة، منسي، أو منشي الهندية، ويهود أمريكا الجنوبية، ويهود كايفونغ الصينيين، وغيرهم، مثل أحفاد قبيلة، دان، وهم الفلاشاه، والإيغبو الإفريقيون، أحفاد قبيلة إفرايم، وهم ما يزالون يبحثون عن يهود مسلمين في قبيلة البشتون الأفغانية، كذلك اكتشفوا أسرة يهودية في الباكستان، وهم أيضا انتهوا من إثبات صلات اليهود بأكراد العراق،
"هم أيضا منهمكون في إثبات جينات اليهود في أمريكا في سلالة، الهنود الحمر، ممن انتقلوا من المكسيك إلى كولارادو، لأنهم يشبهون اليهود في استعداد أجسامهم لقبول مرض السرطان. هذا ما أثبته الباحثون في مستشفى، تل هاشومير!!"
إذاعة إسرائيل 1-6-2012م!!
أما عن يهود إفريقيا، فلم يكتفِ الإسرائيليون بالفلاشاه، بل واصلوا البحث عن أحفاد القبائل الضائعة واكتشفوا يهودا في أوغندا، في بلدة ميبالي، اسمهم، آبا يهودا!!
لم تكتفِ إسرائيل بذلك، بل حاولت تهويد الجماعات المضطهدة في العالم، فأسس بعض اليهود جمعيات لإنقاذ الأسيرات الأيزيديات في كندا يوم 20-8-2015م ، افتدَوْا مائة وثلاثين أسيرة أيزيدية، ونقلوهنَّ إلى إسرائيل، لغرض تهويدهنَّ، كما أنهم استفادوا من زلزال هايتي، وجلبوا مئات الأطفال الأيتام إلى إسرائيل عام 2010، لإعدادهم لتهويدهم، ليصبحوا جنودا!!
هناك أيضا بطلٌ إسرائيلي جديد، يعمل مع الجيش الحر في سوريا، أشرف على تهجير آخر يهود حلب، وقام بتهريب لفائف التوراة منها أيضا، وهو، موتي كهانا!
أوردتُ ما سبق، وأنا أرى العربَ يقومون بتفريغ العالم العربي من العرب، فهم يطردون شعوبهم خارج حدود وطنهم ليصبحوا لاجئين جُدُدا، وينفون، ويسجنون، ويقتلون، بالإضافة إلى أن العربي الذي يعيش خارج بلاد العرب، يندرُ أن تعلم بوجوده حتى سفارة بلده التي يحمل جنسيتها.
وما يزال العربُ لا يعتمدون في مختبراتهم الفحص الجيني، لأنهم يخشون أن تُثبت التجاربُ، بأن كل العرب يقتسمون كل المورثات الجينية، فهم إخوة أشقاء!
فلو أثبتتْ التجاربُ ذلك لانتفتْ الحدودُ الجغرافية، وتلاشتْ جوازات السفر متعددة الألوان، والأشكال، والأختام وزالت الأعلام والرايات، ونقاط التفتيش في الحدود والمطارات وذابت معها أيضا أحبار أختام الحكومات الرئاسية والسلطانية على جوازات السفر العربية، متعددة الأشكال والألوان!!
أخيرا، كيف يتوافق ادعاء إسرائيل بأنها دولة ديموقراطية، وبين بحثها المسعور عن نقاء الأعراق والأنساب والسلالات الغابرة؟!!
هل عمليات التهجير العنصرية من دول العالم ليست من اختصاصات السفارات الفلسطينية والعربية؟!!
ثم هل هذا التهجير العِرقي المنظَّم من دول العالم، تهجيرٌ قانونيٌ، وفق القانون الدولي، وبخاصةٍ بعد أن يتحول المهاجرون الجُدد إلى جنودٍ ومستوطنين، يقمعون أصحاب ألأرض الأصليين، ويسكنون على أرضهم، بادعاء أنها من أملاكِ أجداد، أجداد، أجداد.... أجدادهم؟!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,785,907
- عمامة نابليون
- لقطات إعلامية من غزة
- مصانع النكتة
- قصص الفقر في غزة
- الغزل الصاروخي
- ما بعد ابن خلدون!
- دبلوماسي من سلالة هارونّ
- دبلوماسية الأقدام
- يحدث في دولة الديموقراطية
- عدو اليونروا
- أمنيتان لشابين
- حاخام، وثلاثون زوجة!
- مهاجرون إلى شبكات التواصل
- صاحب المخطط المشهور
- بريد بولندا
- المحرِّض الهرمجدوني
- إعلام التضليل
- متابعة قرار التقسيم
- صعودنا للشمس، وصعود ترامب للقمر
- بطل العراقيب


المزيد.....




- الأردن يتابع ملابسات اعتقال أحد مواطنيه في إسرائيل
- صدور أول حكم بالإعدام بحضور قاضية مصرية (صور)
- تركيا تمدد مهلة عودة اللاجئين السوريين للمحافظات التي سجلوا ...
- نائب المندوب الروسي بالأمم المتحدة: روسيا ستعمل على إقناع وا ...
- -كردستان العراق- يعلن إحصائية بأعداد النازحين العراقيين والل ...
- إيران: احتجاز نساء بتهمة خرق حظر دخولهن إلى الملاعب
- إسبانيا تعلن أنها سترسل سفينة عسكرية لنقل المهاجرين العالقين ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- المدعي العام الإيطالي يصدر أمرا بحجز سفينة المهاجرين -أوبن أ ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق أبو شومر - الرومانيون يهود!!