أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - الرابطة الأممية للعمال - تاريخ الثورة الروسية: الائتلاف الأول ج 1















المزيد.....

تاريخ الثورة الروسية: الائتلاف الأول ج 1


الرابطة الأممية للعمال
الحوار المتمدن-العدد: 5880 - 2018 / 5 / 22 - 23:39
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    



برغم كل النظريات والتصريحات والشعارات الرسمية، لم تكن السلطة بيد الحكومة المؤقتة إلا من الناحية النظرية فقط. وكانت الثورة، بالرغم من مقاومة الديمقراطية المدعاة تتقدم إلى الأمام، وتحرض جماهير جديدة وتعزز موقف السوفييتات، وتسلح العمال. كانت الثورة تحقق كل هذا حتى ولو تم ذلك ضمن نطاق محدود. وقد طُرد مفوضو الحكومة الريفيون، كما طُرد أعضاء “لجان العمل الاجتماعي” الموجودة على مقربة منهم، والتي كان يتحكم فيها عادة ممثلو التنظيمات البرجوازية، وتم الطرد بأمر من مجالس السوفييتات دون أن تبذل هذه المجالس أي جهد أو عناء. وعندما كان عمال السلطة المركزية يعاندون في بعض الحالات، كانت تقع نزاعات خطيرة. وكان المفوضون يتهمون السوفييتات المحلية بإهمال السلطة المركزية وتجاهلها. وقامت قيامة الصحافة البرجوازية وأطلقت حناجرها مدعية بأن كرونشتادت، وشلوسلبورغ أو تسارتيزين قد انفصلت عن روسيا وتحولت إلى جمهوريات مستقلة. وكانت السوفييتات المحلية تحتج على هذه السخافات. ويثور الوزراء ويهتاجون. ويضطر الوزراء الاشتراكيون في الحكومة إلى القيام بجولات في البلاد، ناصحين ومهددين ومبررين موقفهم إزاء البرجوازية. ولكن كل هذا لم يعدل ميزان القوى؛ فقد كانت هذه الجولات تبرز حتمية التطورات التي كانت تقوض السلطة المزدوجة بإيقاعات غير متساوية في كل البلاد.

وتحولت السوفييتات إلى أجهزة إدارية بعد أن كانت في بادئ الأمر أجهزة للإشراف. وكانت هذه السوفييتات لا تتقيد بأية نظرية لتقسيم السلطة وتتدخل في إدارة الجيش، وفي النزاعات الاقتصادية، وفي مسائل التموين والنقل، حتى أنها كانت تتدخل في المسائل القانونية. وأصدرت السوفييتات تحت ضغط العمال مراسيم بتحديد يوم العمل بثماني ساعات. وتخلصت من الإداريين المغرقين في رجعيتهم، وعزلت مفوضي الحكومة المؤقتة الذين لا يطاقون، وقامت بالاعتقالات والمصادرات، ومنعت الصحف المعادية. وسارت السوفييتات المحلية في طريق سياسة التسعير ومنع خروج احتياطي المديريات من المواد الضرورية، وسياسة المصادرات. وتم كل هذا تحت ضغط صعوبات التموين التي كانت تزداد حدتها وبسبب قلة البضائع الموجودة والقحط فيها. ومع كل هذا كان على رأس السوفييتات مناشفة واشتراكيون – ثوريون يرفضون ساخطين الشعار البلشفي: “كل السلطة للسوفييتات”.

وظهر النشاط الذي بذله سوفييت تفليس، في قلب “الجيروند” المنشفي، أمرًا كبير الدلالة بهذا الصدد. ولقد أعطى هذا “الجيروند” لثورة فبراير (شباط) زعماء من أمثال تسيريتلي وتشخيدزه، ثم آواهم عندما بددوا دون جدوى آخر قواهم في بتروغراد. ووجد سوفييت تفليس نفسه، تحت قيادة جوردانيا، الذي أصبح فيما بعد زعيم جورجيا المستقلة. وكان هذا المجلس مضطرًا في كل خطوة إلى السير على مبادئ الحزب المشنفي -الذي كان يملك الأغلبية في داخله- والعمل كسلطة رسمية. وصادر مجلس سوفييت تفليس مطبعة خاصة لتلبية احتياجاته، وقام بالاعتقالات، وركز قضاة التحقيق والمحاكم السياسية بين يديه، وقنن الخبز، وفرض الضرائب على المواد الغذائية والمواد الضرورية. وقد وقع الاختلاف بين العقيدة الرسمية والوقائع الحيوية منذ الأيام الأولى، وازدادت حدة هذا الاختلاف خلال شهر مارس (آذار) وإبريل (نيسان).

وفي بتروغراد كانوا يراعون اللياقة على الأقل، مع أننا رأينا أنهم لم يكونوا يراعونها دومًا. وكشفت أيام إبريل (نيسان) بطريقة لا تحتمل اللبس، عَجْز الحكومة المؤقتة التي لم تجد في العاصمة دعمًا جديًّا. وكانت الحكومة في العُشر الأخير من إبريل (نيسان) تذبل وتنطفئ. وصرح ستانكيفيتش “أن كرنسكي صرح بقلق بأن الحكومة لم تعد موجودة أبدًا. وبدلاً من أن تعمل بشكل مجدٍ كان أعضاؤها يتشاورون حول وضع الحكومة الخاص”. وبوسعنا أن نقول عن هذه الحكومة أنها مرت بأزمات في الأوقات الحرجة استمرت حتى أيام أكتوبر (تشرين الأول) وأنها كانت موجودة في الفواصل الزمنية القائمة بين الأزمات. وبما أن أعضاءها “يتشاورون حول وضعها” بصورة مستمرة فإنها لم تجد الوقت الكافي للاهتمام بشئون البلاد.

وبوسعنا أن نتصور من الناحية النظرية مخارج ثلاثة لأزمة إبريل (نيسان) التي لم تكن سوى تجربة عامة (بروفة) لكل معارك المستقبل. إما أن تعود السلطة كاملة للبرجوازية، هذا الاحتمال لم يكن ممكنًا إلا بطريق الحرب الأهلية. وقد حاول ميليوكوف إعادة السلطة للبرجوازية ولكنه أخفق. وإما أن تسلَّم كل السلطة للسوفييتات، وكان من الممكن التوصل إلى ذلك دون أية حرب أهلية بالتصويت عليه فقط -وكانت إرادة ذلك كافية- ولكن التوفيقيين لم يكونوا يريدون ذلك، وكانت الجماهير تثق بالتوفيقيين، مع أن هذه الثقة قد بدأت بالتصدع. وهكذا كان المخرجان الرئيسان -في الخط البورجوازي والخط البروليتاري- مغلقان. وكان هناك إمكانية ثالثة: نصف مخرج غير مؤكد، متباين الأجزاء، وهو مخرج تسوية جبانة تعتمد على حل وسط، وهذا ما دُعي بالائتلاف.

ولم يكن الاشتراكيون في نهاية أيام إبريل (نيسان)، يفكرون بالائتلاف أبدًا، ولم يعد هؤلاء الرجال مسبقًا أي شيء. وكانت اللجنة التنفيذية قد حوَّلت السلطة المزدوجة الحالية بقرارها الصادر بتاريخ 21 أبريل (نيسان) إلى مبدأ دستوري من الناحية الرسمية. ولكن بومة الحكمة(1) طارت متأخرة جدًا في هذه المرة أيضًا؛ فقد تم التكريس القانوني للازدواجية التي توطدت في مارس (آذار) -الملوك والأنبياء- في الوقت الذي تعرَّض فيه هذا الشكل للانفجار تحت ضغط الجماهير. وحاول الاشتراكيون إغلاق عيونهم حتى لا يروا ذلك. ويحكي ميليوكوف أن تسيريتلي صرح قائلاً عندما طرحت الحكومة مسألة الائتلاف: “ما هي الميزة التي ستجنونها من دخولنا في وزارتكم؟ … فإذا لم تتساهلوا، اضطررنا في النهاية إلى الخروج من الوزارة بصخب”. وكان تسيريتلي يحاول تخويف الليبراليين متوعدًا بأحداث “الصخب”.

وكان المناشفة يعتمدون على مصالح البرجوازية ذاتها، لكي يعللوا سياستهم كما كانوا يفعلون دومًا. ولكن الماء كان قد وصل إلى أعناقهم. وكان كرنسكي يحاول إرهاب اللجنة التنفيذية عندما صرح قائلاً: “تجد الحكومة نفسها اليوم في وضع لا يمكن الدفاع عنه. وليست إشاعات الاستقالة ناجمة عن أية مناورة سياسية”. ومارست الدوائر البرجوازية الضغط في الوقت ذاته. وصوت دُومَا بلدية موسكو على قرار يؤيد تشكيل حكومة ائتلافية. وعندما أصبحت الأرض ممهدة تمامًا أعلنت الحكومة المؤقتة بتاريخ 16 أبريل (نيسان) في منشور خاص ضرورة الاستعانة في أعمال الدولة “بالقوى الخلاقة النشيطة في البلاد، التي لم تشارك في البناء حتى الآن”. وهكذا تم طرح المسألة بصراحة.

ومع كل هذا، كان الرأي العام يعارض الائتلاف بشيء من القوة. وفي نهاية أبريل (نيسان) عارضت سوفييتات موسكو وتفليس وأوديسا وإيكاثير ينبورغ ونيجني نوفوغورود، وتفير، وسوفييتات أخرى دخول الاشتراكيين في الوزارة. وقد عبَّر عن دوافع السوفييتات بوضوح كامل أحد زعماء المناشفة في موسكو قائلاً: إذا دخل الاشتراكيون في الحكومة، لن يكون هناك أحد لتوجيه حركة الجماهير “في مسار محدد”. وكان من الصعوبة بمكان كبير إقناع العمال والجنود بهذا الدافع الموجه ضدهم. وكانت الجماهير التي لم تكن قد اقتنعت بعد بالمسير خلف البلاشفة، تتمسك كلها بدخول الاشتراكيين في الحكومة. فإذا كان من المستحسن استلام كرنسكي لإحدى الوزارات، فمن الأفضل أيضًا أن يكون هناك ستة من أمثال كرنسكي. ولم تكن الجماهير تعرف أن دخول الاشتراكيين في الوزارة يسمى ائتلافًا مع البرجوازية، وأن البرجوازية تريد التواري خلف الاشتراكيين للعمل ضد الشعب. وكان الجنود في الثكنات يرون الائتلاف بصورة مختلفة عن رؤيته في قصر ماري. وكانت الجماهير تريد بواسطة الاشتراكيين طرد البرجوازية من الحكومة. وهكذا امتزج ضغطان يسيران باتجاهين متعاكسين وأصبحا ضغطًا واحدًا في لحظة من اللحظات.

وفي بتروغراد تبنَّى عدد من الوحدات العسكرية، من بينها فرقة السيارات المدرعة المتعاطفة مع البلاشفة، مبدأ الحكومة الائتلافية. وصوتت منطقة بتروغراد بأكثرية ساحقة لصالح هذا المبدأ. وكانت أفكار الائتلاف تسود مسبقًا أوساط الاشتراكيين – الثوريين، إلا أنهم كانوا يخشون فقط الدخول في الحكومة دون مشاركة المناشفة. وأخيرًا تبنَّى الجيش الائتلاف وأيَّده، حتى أن أحد مندوبي الجيش عبَّر فيما بعد في يونيو (حزيران) خلال مؤتمر السوفييتات عن موقف الجبهة إزاء السلطة، بكلمات لا بأس بها قائلا:ً “كنَّا نعتقد بأن بتروغراد سمعت الشكوى التي صدرت عن الجيش، عندما علم بأن الاشتراكيين لا يريدون الدخول في الوزارة، ورفضهم للعمل بصورة مشتركة مع رجال لا يثقون بهم، في حين كان الجيش مضطرًا للموت مع رجال لا يؤمن بهم”.

وكان للحرب في هذه المسألة -كما في المسائل الأخرى- أهمية حاسمة. وكان الاشتراكيون يتهيئون للمماطلة والتسويف أمام الحرب، وأمام السلطة أيضًا بغية كسب الوقت. ولكن الحرب لا تنتظر. والحلفاء لا ينتظرون أيضًا. والجبهة لا تريد أن تنتظر. ووصل مندوبو الجبهة في فترة الأزمة الحكومية إلى مقر اللجنة التنفيذية وطرحوا على زعمائهم السؤال التالي: هل سنحارب أم لا؟ وهذا يعني: هل ستأخذون على عاتقكم مسئولية الحرب، نريد ردًا يتضمن نعم أم لا؟ وكان من المستحيل التخلص من السؤال بالصمت. وكان السؤال ذاته مطروحًا من قِبل دول الحلفاء بلغة تنطوي على بعض التهديد.

وكلف هجوم إبريل (نيسان) على الجبهة الغربية الأوروبية الحلفاء غاليًا جدًا، ولم يعط أية نتائج. وتزعزع شيء ما في الجيش الفرنسي تحت تأثير الثورة الروسية، وإخفاق الهجوم ذاته، ذلك الهجوم الذي كانوا يعلقون عليه كثيرًا من الآمال. وكان الجيش الفرنسي حسب تعبير المارشال بيتان “ينثني تحت اليد”. وكانت الحكومة الفرنسية بحاجة لهجوم روسي لكي توقف هذا التطور الذي ينطوي على كثير من المخاطر، وبانتظار وقوع هذا الهجوم، كانت الحكومة الفرنسية في أمس الحاجة إلى وعد حازم بالهجوم على الأقل. وفيما عدا الارتياح المادي الذي ينبغي أن ينتج عنه، كان من الواجب أيضًا انتزاع هالة السلم من الثورة الروسية بأسرع ما يمكن، واجتثاث كل أمل بالسلم في قلوب الجنود الفرنسيين، وتوريط الثورة الروسية، وتعريضها للخطر بجعلها شريكة في الجرائم التي ارتكبتها دول الحلفاء. وتلطيخ علم انتفاضة العمال والجنود الروس بدم المذبحة الإمبريالية ووحلها.

وقد استخدمت كل القوى لتحقيق هذا الهدف. ولم يكن الاشتراكيون – الوطنيون التابعون لدول الحلفاء في الصف الأخير من بين هذه القوى. فقد أرسل أكثرهم تجربة بمهمة رسمية إلى روسيا الثورية. ووصلوا إليها وهم يرتدون أجمل الألبسة، مرتاحي الضمائر، ينطلق لسانهم بالكلمات العذبة. وقد كتب سوخانوف ما يلي: “استقبل الاشتراكيون – الوطنيون القادمون من الخارج بأذرع مفتوحة … وأحس برانتينغ وكاشين وأوغريدي ودوبروكير وآخرون بأنهم بين ذويهم وشكَّلوا مع وزارتنا جبهة موحدة ضد السوفييت”. وينبغي أن نعترف بأن السوفييت المتساهل لم يكن دومًا مرتاحًا إلى هؤلاء السادة أيضًا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,930,563,140
- الأول من أيار يوم النضال العمالي
- 8 آذار: مستمرون في النضال ضد الذكورية والاستغلال
- حول هجمات باريس
- الشعب اليوناني قال لا... ولكن سيبراس وحكومة سيريزا قالوا نعم
- اليونان: لا للإملاءات الإمبريالية. التوقف عن سداد الدين وتأم ...
- اليوم العالمي للمرأة العاملة: توحيد النضال ضد الاضطهاد والاس ...


المزيد.....




- العراق.. مشاورات بشأن المناصب السياسية
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال احتجاجات بغزة
- تقرير للخارجية الأميركية يتهم جيش ميانمار بارتكاب "فظائ ...
- السبسي: العلاقة بيني وبين حركة النهضة انقطعت
- الذكاء الاصطناعي لمواجهة المجاعات
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال احتجاجات بغزة
- تقرير للخارجية الأميركية يتهم جيش ميانمار بارتكاب "فظائ ...
- وسط قلق أمريكي من قرار روسيا... بومبيو يعلن أنه سيجتمع مع لا ...
- رسالة الرئيس الفرنسي للملك سلمان بمناسبة العيد الوطني السعود ...
- الرئيس التونسي يطالب رئيس الحكومة بالاستقالة أو عرض نفسه للث ...


المزيد.....

- شروط الأزمة الثّوريّة في روسيا والتّصدّي للتّيّارات الانتهاز ... / ابراهيم العثماني
- نساء روسيا ١٩١٧ في أعين المؤرّخين ال ... / وسام سعادة
- النساء في الثورة الروسية عن العمل والحرية والحب / سنثيا كريشاتي
- جردة حساب تاريخيّة / جلبير الاشقر
- أشهر تحقيق صحافيّ عن ثورة أكتوبر «عشرة أيّام هزّت العالم» / جون ريد
- اليسار الجديد في تونس في مرآة الثورة البلشفية / خميس بن محمد عرفاوي
- ميراث فلاديمير لينين.. حوار مع طارق علي (ترجمة) / أحمد الليثى
- غورباتشوف وسيرورة تفكك الاتحاد السوفييتي وانهياره - الذكرى ا ... / ماهر الشريف
- مآثر من عبقرية لينين (ثورة أكتوبر العظمى في روسيا عام/ 1917) / فلاح أمين الرهيمي
- اﻹنسانية مدينة، وستبقى، لثورة أكتوبر / نعيم الأشهب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - الرابطة الأممية للعمال - تاريخ الثورة الروسية: الائتلاف الأول ج 1