أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - ليلة مومس # 8














المزيد.....

ليلة مومس # 8


منير الكلداني
الحوار المتمدن-العدد: 5880 - 2018 / 5 / 22 - 01:49
المحور: الادب والفن
    




(( 8 ))
** (( مع نفسها )) المغفل يريدني ان اهدم عائلتي ، لكي اتزوجه ، يبدو ان عقله التبس ، وحق له ان يكون كذلك ، ف (( وسن )) اخذته كله ... واخوها المجنون ضربه الضربة القاضية ، وانا المغفلة اقبع هنا في خزانة مظلمة ، بسبب تصرفاتي الصبيانية ... يكاد تفكيري ان يشل بسبب هذه الفوضى
** (( تسمع صوت طالب )) حبيبتي لم العجلة غدا عطلة ، ما رايك ان نعمل جوا يليق بانوثتك ..
** (( تسمع صوت وسن )) الظاهر ان ضميرك الانساني سيبقى ميتا ما حييت !!
** (( مع نفسها )) ويريد ان يتزوج شروق ، كل هذه الافعال تفعلها وسن ؟؟؟ فعلا انها كانت صادقة في كل ما نقلته لي عنه .. حسبت بعض نقلها مبالغا فيه ، ولكن يبدو الامر كمن اعتاد على الذلة والمهانة بسبب تصرفاته بلا شك ..
** (( صوت طالب )) ولماذا ضميري ميت يا وسن ؟ هل لانني مديون واحاول كل جهدي ان اسدد ما في رقبتي للناس !!
** (( صوت وسن )) عليك ان تخلصني من اخي اول الامر ، فلا اتحمل مطالبته اليومية بديونك !!
** (( مع نفسها )) ويريد الزواج وهو محمل بكل الديون ، حياة جديدة تبدا من تحت الصفر ومع اطفالي سيكون الوضع مريحا ، يا لي من حمقاء فعلا ، ولم الوم نفسي ، لقد كانت فترة نقاهة ، وهي تنتهي اليوم ، ستجعلني اعيد التفكير مليا في حياتي الزوجية ...
** (( طالب )) يا حبيبتي وهل الديون كانت لي ؟ انها كانت لنا جميعا ، فلقد وفرت كل شيء لك ، وما تطلبينه يكون عندك في الحال ، فلم تتصرفين هكذا معي ..
** (( وسن )) كانك نسيت يا طالب ان هذا الدين ما هو الا شيء بسيط في مقابل ما دفعته من جهدي وسهري ومعاناتي ، اين كانت مسؤوليتك وانت تتسكع مع العاهرات وبارات الخمور ، عليك ان تشعر بمسؤوليتك ، كنت ولا زلت وفية معك ، ولكنك لا تابه لشيء ، سوى التفكير في نفسك وملذاتك ، ترى انني الوي ذراعك ولكنك في عالم اخر ، متى تصحو قل لي ؟
** (( في نفسها )) يا لها من امراة ، يا ويلي اذا كشفتني ، سوف تفترسني ، وهذا الابله سيقف متفرجا بلا شك !!
** (( طالب )) متى اصحو ؟ وسن ... وانت تجعلين مني نكرة ، نعم كم مرة قلت لك انني اخطات ، ولكن يبدو انك لا تسمعيني ، تسمعين نفسك ، حتى لو كنت عدوا وليس زوجا لما فعلتي معي اكثر مما فعلتيه ، انت تريدين مني ان اصحو .. ولا تعطيني فرصة ، هناك الكثير الذي مضى بدون ان اعي شيئا ، كنت مدمنا على كل شيء سيء ، حاولت ان ارضيك فقطعت الادمان ، حاولت ان امحو كل الماضي السيء ، واوافقك انك لم تقصري من اجل بقاء بيتنا ، متى اتهمتك بالتقصير وانا الاطفك ولا اجرحك باي كلمة ، كل هذا برايك ضعف ؟ وسن تعلمين انني لم اك ضعيفا ، ولكن ربما فهمتي من ملاطفتي لك ذلك ، انا احاول ان اكفر عن اخطائي ولكن يبدو ان كل محاولاتي تبوء بالفشل ...
** (( وسن )) طالب هدأ من روعك ... جسدك ينتفض ...
** (( مع نفسها )) هل هذا هو طالب ؟ هل هو انسان لهذا الحد ؟ يا ويحي وويح عملي ؟ انه يعشقها ، بل يموت في كلها ... كم احتقر نفسي لانني وافقته ، وكم انا جاهلة بزوجي اذن ، لانهم ونحن لا نتكلم نعيش التيه ، لا نرى الا السلب ، يا الهي اخشى ان يورطنا طالب ويصاب بانتكاسة صحية ، وتاتي على راسي !!
** (( طالب )) تتصورين انني لا زلت اشرب الخمر وتتصلين باصحاب الديون لياتوا الي لتسديدهم ، وانت على يدك كل شيء ، تريدين اذلالي فقط بان تنفذ اموالي واستعين بك ... ومع ذلك اتحمل ... واخوك يهددني كل يوم بمقاضاتي ولا يهمه من امري ولا امر اولادي شيء ، وتعلمين انه لولا ارادتك توقيعي على ورقة تكسر عنقي لما فعلت ، لست مغفلا لهذا الحد ، لست مغفلا ...
** (( وسن )) الا تسمعني قلت لك اهدا ... اهدا ... لا تزيد ارهاقي فانا مرهقة الان ... وكلامك يزيد المي ، اهدا طالب ، اهدأ ... هيا قم معي الى الحمام ، لنستحم سوية ، سنصلح كل شيء طالب ، هيا يا جمال روحي ..
تخرج شروق من الخزنة مسرعة تنظر الى ساعتها
1:47 بعد منتصف الليل
** حقا من التعاسة ، ان ترجع للاخرين قيمتهم فيما تنزل قيمتك بيديك ، انها درس لي فلقد كان كل شيء مهددا بالسقوط ، علي ان اجد نفسي مع زوجي قبل ان ابحث عنه في الاخرين
الساعة 2:28
** (( سعيد )) اين كنت يا شروق ؟
تشاهده متفاجاة عند باب بيت اهلها
** (( شروق )) شعرت بالاختناق فخرجت لكي اتنفس الهواء النقي
** (( سعيد يمد يده الى وجنتها )) هل انت بخير ؟ هل اخذك الى المستشفى ؟
** (( حضنته وبكت )) بل خذني الى منزلنا ؟
** (( ترقرقت دمعة من عينه على كتفها )) والاطفال ؟
** دعهم ينامون وخذني الى بيتنا ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,793,575
- حوارية الفن # 2 مع الفنانة التشكيلية العراقية مروة الحايك
- تجربتي مع # 3 ((سلب الكرامة ))
- ليلة مومس # 7
- تجربتي مع # 2 (( الاقصاء ))
- ثنائية (( ملامح الشجن )) # 3 منير الكلداني & زكية محمد
- ثنائية (( ملامح الشجن )) # 2 منير الكلداني & زكية محمد
- ثنائية (( ملامح الشجن )) # 1 منير الكلداني & زكية محمد
- حوارية عشتار # 3 مع الشاعرة الفلسطينية سحر العلاء
- ضوء نقدي (( ما بَيْنَ قَلْبِكَ وَعُيُوْنِي )) الشاعرة السوري ...
- ليلة مومس # 6
- حوارية الفن # 1 مع الفنانة التشكيلية العراقية مروة الحايك
- العقل العراقي الانتخابي
- حوارية همس الانسان - مع الاديبة المغربية زكية محمد
- ليلة ٌ مومس # 5
- تجربتي مع .... # 1
- الازمة النقدية بين النقد والناقد # 5
- حوارية عشتار # 2 - الشاعرة الفلسطينية سحر العلاء
- ليلة ٌ مومس # 4
- ضوء نقدي (( ايزيس حارسة الاقمار )) الشاعرة المصرية : منية ال ...
- العمال بدون عمال ؟


المزيد.....




- المجموعة القصصية الأولى للقاصة والشاعرة مريم كعبي، تحت عنوان ...
- صدور ترجمة «ذات الشعر الأحمر»، اهم روايات الأديب العالمي أور ...
- كم جنت -ديزني- من أفلامها في عام 2018؟
- الناقد السينمائي محمد عبيدو: السينما الملتزمة تغير الذهنيات ...
- تيفو الملاعب بتونس.. لوحات فنية ورسائل للسلطة
- المصادقة على مشروع إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار وإحداث ال ...
- ودادية القضاة تصعد ضد الرميد.. أخطاء بالجملة وموقف يخرق واجب ...
- تيفو الملاعب بتونس.. لوحات فنية ورسائل للسلطة
- قتلتني امرأة
- -فلسفة التنوير- يفوز بجائزة الشيخ حمد للترجمة


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - ليلة مومس # 8