أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ريما كتانة نزال - يوم قائظ في أريحا














المزيد.....

يوم قائظ في أريحا


ريما كتانة نزال
الحوار المتمدن-العدد: 1494 - 2006 / 3 / 19 - 14:11
المحور: القضية الفلسطينية
    


آخر مشهد للصراع كان في" أريحا"، ولم تكن "أريحا أولا؛ حتى تكون أخيرا، إذن هو القرار العدواني المتكرر، قرار متجدد بأشكاله المتنوعة، فقد أتى بالموت بكل الاشكال والألوان وفق آخر صيحات الموضة، وجاء مجنزرا وحصارا ودمارا وجدارا استباحيا، ورقع متفرقة من الأرض الحزينة تسمى "بالكونتونات", يحدها الموت من الجهات الأربع؛ في وضع تاريخي فريد يسهل دروس الجغرافيا ويعقد رسم الخرائط.
العذاب الفلسطيني تحول على يد الابداع الصهيوني الى دعاية انتخابية مميزة؛ ومادة تنافسية بين الأحزاب الصهيونية، تجعل الدم والقيود والأشلاء والركام اصواتا انتخابية دسمة، تحسم معركة "اولمرت" كوريث أصيل لشارون، ففي طبعة حديثة للتوحش العصري، وتعديلات طفيفة على خطط السلام، وبإشارة من منظمي الحملات الانتخابية يقتحم لحمنا المعتقل ليؤكل نيئا، والغاية الانتخابية تبرر الوسيلة في العرف البريطاني الأصيل، وفي البدع الديمقراطية الأمريكية.
ما بين قتل وقتل يوجد الكثير في جعبة الجنود الضجرين، ولقتل الوقت والروتين الاحتلالي لا بأس من اقتحام السجون واستبدالها بسجون جديدة، وما بين إبادة وأخرى لا بأس من التسلية في اجتياح ليس على جدول الأعمال, واغتيال ودمار لتمضية الوقت بمهنية لائقة، فكل شيء ممكن ومستباح لحسم نتيجة الانتخابات.
لحظات الزمن البطيء في أريحا؛ تفاصيل مخزية للواقع العربي الداخل في المألوف، تفاصيل لا تختلف نوعيا عن السيرة العربية الحديثة المحتضنة للهوان، فهي تفاصيل اعتيادية مألوفة في بلاد العراق، يدور إيقاع الدم فيها على وقع الصمت العربي المدوي بجدارة.
في أوطأ بقعة على وجه الأرض لا أحد يسمعنا، الصرخات ابتعلتها "سدوم وعمورية"، وللعرب آذان من طين وأخرى من عجين، فلم يسمع أحد منهم صلوات الأمهات ولانحيبهن، ولا أحد في بني يعرب يبالي بعرينا على الشاشات، ولا بظهرنا المدمى من أثر السياط، ولا من مكترث بانسحاب الكرامة من اللغة، ولا من مبال بدخول الذل بقوة إلى قيم العروبة الاصيلة. لقد فضل العرب أن يشاهدوا الاسرى وقد تحولوا إلى شهداء يتغنون ببطولاتهم، فهذا المشهد الفلسطيني المفضل بالنسبة إليهم، وانقسمنا نحن بين من يرون الاستشهاد وقد أصبح ملاذا من الهزيمة، ومن لا يرى فرقا بين أن يكون الفلسطيني شهيدا او اسيرا في أرض تستوي بها الحياة مع الموت.
غير مسموح في أعقاب أريحا ان يتحدث مفاوضنا عن العودة للمربع الأول، فبعد أريحا علينا العودة إلى مربعنا الصفري؛ بالتفاوض أولا على الاحتفاظ بملابسنا، وعلى حريتنا في اختيار سجوننا، وعلى حقنا في الإخلاص لأسلاكنا الشائكة، وجدران سجوننا وحماية اسمنتها من نتش الجرافات، وحريتنا في تعديل نص موتنا المعلب في الاتفاقات, وقبل كل هذا وذاك ان نتعلم بأن لا نلدغ من الجحر مرتين..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,115,981
- يوم المرأة كنقطة اشتباك في المجلس التشريعي الفلسطيني
- الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية والمرأة
- اصطياد الجياد في نابلس
- تخوفات مشروعةعلى مكتسبات المرأة الفلسطينية
- لننتخب مرشحات الدوائر للمجلس التشريعي الفلسطيني لشجاعتهن
- لماذا هربت المرأة الفلسطينية من الترشح من خلال الدوائر للمجل ...
- المرأة الفلسطينية في الانتخابات المحلية بين قانونين
- في الطريق الى انتخاب بلدية نابلس الفلسطينية
- انعكاس أزمة اليسار الفلسطيني على الأطر النسائية الديمقراطية ...
- انتخابات المجالس المحلية في المحلة الثالثة والمرأة
- قراءة ثانية لمسودة قانون حقوق أسر الشهداء
- المرأة الفلسطينية في قانون الإنتخابات العامة
- الذكرى التاسعة عشرة لخالد نزال
- عنف سياسي ضد المرشحات
- المرأة على أبواب المرحلة الثانية لانتخابات الهيئات المحلية
- قتل على خلفية الشرف أم سفاح القربى ؟؟!
- قراءة نسوية لنتائج الانتخابات المحلية
- ليس بشطب -كوتا- المرأة تورد الإبل يا تشريعي
- تصحري يزداد اتساعا
- ملاحظات على مسودة قانون صندوق الشهداء


المزيد.....




- فيروس يقتل 11 طفلا ويصيب 23 آخرين في منشأة طبية بأمريكا
- لقطات جوية تظهر مدى الدمار جراء حرائق الغابات في كاليفورنيا ...
- فرنسا ترفع نفقات الدراسة للطلاب غير الأوروبيين
- كيف أثر البشر في تطور العصفور الأكثر انتشارا في العالم؟
- دول غربية تتهم روسيا بالسعي لعرقلة تحقيقات منظمة حظر الأسلحة ...
- كيم كارداشيان: كاني ويست غير مسيس.. لكنه يحب شخصية ترامب
- ترقب وضغوط بأميركا مع قرب اطلاع ترامب على تقرير مقتل خاشقجي ...
- بعد الإعلان عن حضورها قمة الرياض... قطر تصعد نزاعا مع السعود ...
- إسرائيل تعاقب شركة تأجير مساكن ردا على رفضها العمل في الضفة ...
- الجيش اليمني يواصل تقدمه غرب محافظة تعز وسط معارك ضارية مع - ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ريما كتانة نزال - يوم قائظ في أريحا