أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم الحناوي - الانتخابات العراقية: هل مرحلة التحوّل تتطلب حكومة تكنوقراط؟














المزيد.....

الانتخابات العراقية: هل مرحلة التحوّل تتطلب حكومة تكنوقراط؟


كاظم الحناوي

الحوار المتمدن-العدد: 5878 - 2018 / 5 / 20 - 18:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مر المجتمع العراقي بمجموعة من التغييرات في الالفية الثالثة، وأبرز هذه التغييرات التي تعد تحولا جذريا في الاتجاهات المجتمعية، هو نتائج انتخابات 2018 ورغم أن هذا التحول الكبير والذي استشرفه البعض، والبعض متخوف منه، والآخر متفائل به، الا ان هذه النتائج مهمة ومقبولة وحتمية للتغيير، حيث إن هناك الكثير من الاحداث الداخلية والخارجية التي تستدعي القراءة الحقيقية والموضوعية وتاثيرها على الناخبين ومن ثم العمل على دراستها وتعزيزها وفق المصلحة الضرورية للاستقرار السياسي واستثمار النتائج لأن البعض يتسائل عن سبب هذه التغيير رغم ان المراكز البحثية والمراصد الاجتماعية والدراسات المجتمعية المحلية قامت على استحالة نجاح تيار ديني يتحالف مع فكر مضاد وهو الحزب الشيوعي وتفرعاته..
لذلك من الضروري التعرف على اتجاهات التغير الاجتماعي مضافا إلى ذلك مجموعة من المصطلحات المرتبطة باسباب التغيير ولماذا هذا التحديث بالتحالفات واسباب التحول باصوات الناخبين وغيرها، رغم أن كل هذه المصطلحات تعني معنى واحدا وهو تغيير اتجاهات الناخبين بشكل كبير، وما دامت هذه الموضوعات معروفة ابتداء عند المخطط الإستراتيجي وعند بعض التيارات الفائزة رغم التبعية، فإن لمعرفتها مجموعة من الأدوات لابد من وجودها مثل: مراكز البحوث الرصينة غير الربحية وغير المرتبطة بفكر محدد تخدمه، عبر وجود مراكز لقياس اتجاهات الرأي العام بمعناه الاجتماعي العميق، وليس قياس الآراء والأفكار، لأن نتائجها لا تكون ذات دلالة على ما يدور في قاع المجتمع مربوطا بمحتواه، ولكنها قياس رأي عام عابر، هذه المراكز لقياس الرأي العام لا بد أن تكون عميقة وذات ارتباط وثيق بما تقوم به الدراسات الاجتماعية من العمل على إحداث تغيرات قد تكون ذات مصداقية عالية في مجمل ما تقوم به من موضوعات وذات أدوات علمية عالية والعاملون فيها ذوو خبرة وولاء كامل لعملهم ويحرصون على نجاحه فلا يزيفون النتائج ولا يحولون مسارها ولا يفرضون الآراء والأفكار التي يريدون أن تسود في المجتمع.
لأن التغير في ذاته اليوم مجتمعي حتى لو كان بثوب سياسي، ففي نهاية المطاف ستؤثر هذه التغييرات على المجتمع وارتباطاته السياسية والدينية، ومعلوم أن المجتمعات لا تحيى فقط بالروحانيات، لكن المحتوى المادي هو الأهم.
لذلك تمثل هذه الانتخابات مرتكزا أساسيا لصانعي القرار حيث يتعاظم دورها في إدارة قضايا ومسائل وطنية من خلال التحالفات الجديدة، فضلا عن إعداد حكومة مبنية على أسس ومعايير علمية واضحة، عبر قياس الإتجاه العام لآراء المواطنين بشأن احتياجاتهم وتوجهاتهم طبقا لأولويات القضايا ونوعيتها لاسيما مع معايشة المجتمع الكثير من المستجدات والتحولات الاجتماعية المتسارعة التي يتطلب استقراؤها كثيرا من الدراسة والتحليل لقياس تأثيرها، ومعرفة نتائجها وماذا يمكن أن تقدم حكومة التكنوقراط ؟وماهو مطلوب منها في هذه المرحلة؟ بانتظار مرحلة التحول الوطني الكبير في انتخابات 2022.
وقد طرحت هذه الافكار في كتاب: كيف تصبح زعيما؟ ولو كان بعض المرشحين قرئوها لعرفوا اتجاهات الناخب العراقي في عام 2018 وماذا يريد ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,999,775
- الدعاية الانتخابية : الشباب لن ينتظر الغد بل عليه ان يبدأ ال ...
- سياسيونا هل صنعتهم الصدفة؟!
- اللهجة البغدادية امتزاج احتلالي متفرد
- لقاء مع عويلي في بلاد الروس
- لماذا يبحر الهنداوي في فضاءات صعبة ؟!
- طرق الوصول الى مجلس النواب العراقي 2018
- بمناسبة عيد المعلم : الأمنيات والتعازي معلقة على جدران المدا ...
- قراءات ملاذ الامين الاقتصادية: القوة ومفهوم الضعف تشعرنا بال ...
- شيخ العشيرة دورلايبطله التدين
- ارجعوا الى ...انسابكم ان كنتم عربا كما تدعون
- جائزة هادي عبد العال لفن التشكيل والبورتريه والمدرسة الانطبا ...
- الى الامم المتحدة :الغالب تغييب العراقي الأصيل في الانتخابات
- إعلام الإستفتاء .. يقتات على قصور الوعي بأهدافه - (الجزء الث ...
- إعلام الإستفتاء .. يقتات على قصور الوعي بأهدافه - (الجزء الا ...
- الثاني من آب :هل تراجع دولة الكويت الشنيقة نفسها؟
- إنسانية الشيخ ومعنى ابو عجادة
- بعد فضيحة ايطاليا: أحزاب عنصرية اوربية قد تكون ممولة من حركا ...
- قانون حرية التعبير : دكتاتوريات المحيط ودورها في سن قوانين د ...
- هرطقات ما يسمى ب (الشيوعي الأخير)
- تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص


المزيد.....




- مسابقة قفز مثيرة عن صخرة الروشة في بيروت
- أكثر الشوارع انحداراً في العالم يدخل موسوعة غينيس
- طلاب الجزائر: سعداء بتأهل المنتخب لنهائي -الكان- والمظاهرات ...
- المخابرات المصرية تسلم رئيس جنوب السودان رسالة من السيسي
- مصر.. الأرصاد تحذر وتعلن عن موعد انكسار موجه الحر في البلاد ...
- لندن.. تفشي الجرائم بالسلاح الأبيض
- دوتيرتي: لن أرد على أسئلة يوجهها لي رجل أبيض!
- ظريف: على الغرب أن ينهي بيع الأسلحة إلى أشباه صدام
- خطاب -طارئ- للرئيس نيكسون يكشف مصير رواد القمر حال فشل -أبول ...
- بسبب قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا أمريكا تفرض عق ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم الحناوي - الانتخابات العراقية: هل مرحلة التحوّل تتطلب حكومة تكنوقراط؟