أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خليل الرفاعي - حضارة القرود والجيوش الألكترونية














المزيد.....

حضارة القرود والجيوش الألكترونية


خليل الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 5878 - 2018 / 5 / 20 - 00:24
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



خليل الرفاعي
يحكمون يقررون يملأون حياة الشعوب بما يطيب لهم دماراً كان او عماراً او بين البين ، هؤلاء القادة والزعماء بينهم وبين شعوبهم لغة للخطاب يتولى ادارتها اصحاب الفكر والقلم فإذا فسدت هذه اللغة تكون العلاقة فاسدة بين الحاكم والمحكوم ويأتي النتاج اكثر فساداً.
ليست هذه فلسفة او نظرية قابلة لاحتمال الخطأ والصواب ، انها حقيقة أدركها بنو آدم منذ بدء الخليقة .
على مدار العصور تنوعت اشكال القلم وتعددت مواهب اصحاب الفكر في لعب دور الوسيط بين الشعب والسلطة ، تخبرنا دفاتر الايام ان الحضارات الكبرى كانت تعيش ازهى عصور ازدهارها في صحبة الفكر المتحرر والاقلام التي تعطي للفكر قبولاً عند الحاكم والمحكوم .

في منطقتنا كان الفكر شعراً ونثراً يعيش التجربة البشرية ذاتها ونقرأ فصول التاريخ يدهشنا استشراقات ابن المقفع ،، فكر الجاحظ وجرأة العسقلاني والغزالي وابن رشد وشعر المتنبي وحكمة المعري وصحائف ابو حيان التوحيدي .

كل هؤلاء كانوا في صدام مع الحاكم ووئام مع المحكومين رغم احتياجهم لمعونات بيت المال التي لم تنقطع ولم تقطع معها اعناق المفكرين ولا كسرت اقلامهم ،، حالات نادرة حدثت فيها مثل هذه الجرائم في ظروف اكثر ندرة ،،ولكل قاعدة شواذها .
اليوم ها نحن في عصر النشر الالكتروني ولم يعد للحاكم حاجة في شيئ يبقيه حاكماً سوى غسيل ادمغة المحكومين اليكترونياً مع نثر بعض الدولارات ليرتقوا هؤلاء بلفاسد الى السماء فيطلقوا العنان لأنفسهم بعقولهم المغسولة بفعل المال ويجعلوا ممن يدفع أكثر مادون الله في حكمته وحنكته وإن كان فض غليض إنتهازي شيفوني بل حتى لو كان مصاصاً للدماء ويلبسوه جلباباً اكبر من حجمة ؟؟ لقد انكسرت الاقلام وجفت منابع الفكر وتمزقت كل الصحف .
والحقيقة هو انهيار قادم للحضارة او بمعنى اوضح "حضارة" جديدة ليس فيها مجتمعات إنسانية الملامح بل قطعاناً من ..... المتسافلين و القرود





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,476,842
- من الذي سينتصر - الشعب- أم حكومة اللصوص
- أدعوا العراقيين للوقوف الى جانب السيد عمار لأنه يمر بأزمة ما ...
- زحف السعودية الناعم نحو العراق هو زحف المنكسر والمهزوم
- هل فعلا نحن بدولة تستحق أن نشكر عليها همام حمودي ؟
- صدام حسين يلوكنا ؟
- إنتحار الراقصة تهاني ؟
- حين تكون الرذيلة - فُروسية - ساسة العراق مثالاً
- حين يصنع لنا -المال الحرام- في العراق قادة وطنييون وزعماء أح ...
- لا نأسف على رحيلكم ( شيوخ العشائر العربية ) لكننا نادمون ؟
- حزب الله المقاوم وحرب الاعلام الصهيوني ؟
- ماهي الحكمة ياسيد عمار من تأسيس تيار الحكمة الوطني وهل كنت س ...
- بينما تطالب لقاء وردي بخروج القوات المحرره من الموصل كانت سل ...
- بين -كياسة- ميسون الدملوجي -وتهميش- لقاء وردي وخيانة ال النج ...
- الهلافيت
- حدود الدم من نهر ألْيَس لمجزرة سبايكر
- قطر إرهابية وحرفية اكثر من السعودية حليفتها بالإرهاب
- رسالة الى القديس الذي يحاضر بليالي شهر رمضان رفقاً بنا !؟
- أثيل النجيفي مخاطباً العراقيين احمدوا الله إني سياسي معتدل ؟
- امريكا محظوظة لأنها تخطط وتآمر والعرب ليس عليهم إلا أن ينفذو ...
- عاصفة الحزم نصراً بطعم العسل ونكهة الحنضل


المزيد.....




- شاهد: العثور على حوت أبيض نافق على الشواطئ الإيطالية
- شاهد: شاب ينقذ طفلاً سقط من الطابق الخامس في الصين
- مصادر: تركيا تسلح المعارضة لصد هجوم للجيش السوري تدعمه روسيا ...
- شاهد: العثور على حوت أبيض نافق على الشواطئ الإيطالية
- شاهد: شاب ينقذ طفلاً سقط من الطابق الخامس في الصين
- مصادر: تركيا تسلح المعارضة لصد هجوم للجيش السوري تدعمه روسيا ...
- معارك عنيفة ومستمرة شمالي الضالع والقوات الحكومية تستعيد11مو ...
- البيضاء..مصرع وجرح 7 انقلابيين في مواجهات مع القوات الحكومية ...
- فريق الحكومة يتهم غريفيث بالتآمر وشرعنة الانسحاب الأحادي من ...
- نتنياهو يشكر السيسي لإخماده النيران بإسرائيل.. المغردون: من ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خليل الرفاعي - حضارة القرود والجيوش الألكترونية