أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح مجذاب - الهجرة نحو العالم الآخر














المزيد.....

الهجرة نحو العالم الآخر


يحيى نوح مجذاب

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 22:46
المحور: الادب والفن
    


الهجرة نحو العالم الآخر

إنّها امرأة متميزة، اختصرت بقوّتِها السِّحرية وحضورها الطّاغي قدرة عشرة رجال. واستطاعت بشخصيتها اللّامعة أن تَتَحدّى قوانين وأعراف المجتمع وكسرت قيوده التي جعلت من الأنثى ظِلاً مُستكيناً يحتمي خلف الرجال. لقد دخلتْ مُعترك الحياة غيرَ آبهةٍ بكلِّ مصاعبها.
عَمِلتْ بوظائف عدة بعضها حكومية وأخرى أعمالاً حرة.
كان همُّها تربية أولادها الصغار بعد أن رحل أبوهم مبكراً إلى دنيا الغيب دون أن يترك وراءه شيئاً سوى امرأة من حديد.
ابتنت لهم داراً يليق بهم وأدخلتهم المدارس والجامعات وشقَّت طريقها في دروب الحياة واثقةً كسيّدة مجتمع فُضلى.
دخلت مجالس الرجال ونزلت إلى الشارع وتعاملت مع صنوف البشر في الأسواق بثقة واعتدادٍ بالنفس. كانت تقود مركبتها بثقة مخترقةً زحام الشوارع بحرَفيّة عالية دون أن تفقد وقارها ورزانتها. فاحترمها الرجال والنساء على حدِّ سواء فليس في سلوكها وتفاعلها مع عالم البشر مُتقلِّبي الأطوار ما يعيب، لأنها استطاعت أن تتفاعل مع الجميع وتستوعب الجميع دون أن تثلب شخصيتها.
طيبة .. ودودة .. متحدِّثة.. لَبِقة، لا تخذل أحداً إذا طُلِبَ منها العون وطموحاتها لا حدود لها .... حيويتها تفوق الوصف والخيال رغم اقتراب خط عُمرها من الخمسين .. لم تنسَ واجبها في القِوام على المنزل الذي يضم بناتها وأولادها حتى الذين تعدّوا سنّ الثامنة عشر فهي تتصرّف معهم كأمٍّ وكأب. لم تتعب أبداً أو تملّ في مُقارعة مصاعب الحياة الكبيرة، لكنها فطنت على نفسها آخر المطاف عندما حمي وطيس السياسة في البلد الذي لوّث تركيبته طمع الغرب، ورأت صراع الأقوياء لا يُبقي ولا يذر، ويدفع ثمنه كل يوم، بل كل ساعة أبرياء الوطن الذين لا ناقة لهم ولا جمل في حرب الهويات المُخْتَرَعة، فقررت الهجرة إلى أرض الله الواسعة مُرغمة، لتهرب من جحيم البلد الذي لا يرتوِ من الدم. فشدّت الرحال إلى بلد قريب كخطوة أولى ومنه أرادت أن تنطلق إلى حيث الحرية والأمان فهيأت كل شيء؛ حقائبها... موافقات البلد المضيف... ما ادَّخرَتْهُ من مال. لكن ليس كل أماني البشر قابلة للتحقيق، ففي الصبيحة التي ستستلم فيها أوراقها لتطير هي وأفلاذ كبدها إلى بلاد الحرية استعجلها الرحيل إلى حيث الفضاء الأرحب، فكوكب الفناء لا أمل فيه للبقاء إلاّ لومضات بارقة فقط من لمحة الوجود، حتى تلك التخوم المُظَلَّلة بقوانين الحضارة المُسبغة بالحرية ودعة العيش. لقد اختارت لها الأقدار الرحيل النهائي حيث الصمت الأبدي الذي لن تسمع فيه بَعدُ انفلاق القنابل، أو تشهد أمام أعينها ظُلم الأفّاكِين.

يحيى نوح مجذاب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,481,489
- بلاط الضوء
- بوّابة القيامة
- سماواتُ الغَسَق
- القيامة الآتية
- السرداب
- صفحة القمر
- غيبة في المجهول
- تهجد مؤمن أضاع ميقاته
- صفحة الجسد
- جبروتُ القدرة العظيمة
- فقاعة صابون
- فوضى الأفكار
- فاروق مصطفى، فهد عنتر الدوخي، وعامر صادق في ملتقى (دورت يول)
- نص خارج الزمن - الرؤيا الهلامية
- نفحات صنوبر - قصة قصيرة جداً
- عصارة العشق - قصة قصيرة جداً
- حمقاوتان - قصة قصيرة جداً


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح مجذاب - الهجرة نحو العالم الآخر