أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - مشاركة بحوار حول مشكلات القضية الكردية.














المزيد.....

مشاركة بحوار حول مشكلات القضية الكردية.


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 21:23
المحور: القضية الكردية
    


بدايةً لا بد من توجيه كلمة شكر وتقدير لمبادرتكم الطيبة بفتح هذا الموضوع الشائك والمؤلم في واقع شعبنا وحركتنا الوطنية حيث تسود حالة الإنقسام والتشتت وأحياناً الصراعات والتي وصلت لحد الإقتتال الأخوي وللأسف.


أما عن الأسباب والمقدمات التي أدت بِنَا وبالحركة إلى هذا الواقع، فهي تكمن في كل من الجانبين الداخلي والمتعلق بواقع البيئة الإجتماعية الكوردية ودرجة التطور ووعيها الإجتماعي الثقافي؛ حيث ما زالت القبلية والعشائرية هي السائدة في معظم تلك البيئات ونحن نعلم مكانة ودور الأب كرمز للقوة والسلطة والنفوذ داخل هكذا بيئات ومناخات مجتمعية. وبالتالي إنعكاسها على مجمل الحراك والنشاط الفكري والمجتمعي ومنها الأحزاب والحركات السياسية وهو ما وجدناه خلال مسيرة الحركة الوطنية الكوردية حيث الإنقسام بين الولاء لهذا أو ذاك "القائد التاريخي" بحيث باتت حلّت الحزبية محل العشائرية في المجتمع الكوردي.


كما علينا أن لا ننسى دور الحكومات والدول الغاصبة لكوردستان والتي عملت على إبقاء المناطق الكوردية تحت نير الاحتلال والتخلف وبعض الرموز العشائرية الحزبية والعمل على تكريس الإنقسام والخلاف والصراعات بين أولئك الزعامات المصطنعة وذلك لتكون قادرة على قيادتها والسيطرة على تلك البيئات بسهولة. وهكذا فإن بنية المجتمعات الكوردية باتت تعاني من المذهبيات الحزبية -وعلى غرار المجتمعات العربية التي تعاني من المذهبيات الطائفية الدينية- والتي زادت من حجم الكارثة. وبالتأكيد إن لم يتم تدارك الأمر، فإننا سوف ندخل في نفق مظلم.. وهنا يكمن دور النخب الثقافية والفكرية؛ لتمارس دورها التاريخي من خلال تعرية الواقع الإجتماعي السياسي من جهة وتقديم الرؤى والمشاريع الوطنية البديلة عن الحالة الحزبية الإنقسامية من جهة أخرى.


لكن وبكل الأحوال يمكننا القول؛ بأن القضية الكوردية باتت إحدى أهم القضايا الإقليمية وذلك رغم كل السلبيات والأخطاء والإنقسامات الحزبية حيث لو نظرنا إلى واقع شعبنا اليوم ولم كان عليه قبل عام لأدركنا كم خطى الكورد وقضيتهم من خطوات على طريق حل المسألة الكوردية، ففي حين كانت قضية شعبنا ليست إلا ملفاً أمنياً، بات يدرك الجميع في يومنا؛ بأن دون حل المسألة الكوردية لا يمكن حل المسألة السورية .. وبالأخير تبقى قضية وحدة الموقف والصف الكوردي من أهم القضايا التي تؤرقنا جميعاً، لكنها لا ترتبط فقط بالإرادات الكوردية، بل كذلك بالمصالح الإقليمية والدولية وأعتقد سنحتاج للمزيد من الجهد والوقت وإلى حين تكون اللحظة التاريخية المناسبة للضغط على الأطراف الكوردية من قبل مراكز القرار الدولية وذلك لأجل توحيد المواقف.


كلمة أخيرة؛ لتوحيد المواقف الكوردية نحتاج لحراك ثقافي من النخب الكوردية الثقافية والفكرية مع توفر الشرط والمصالح الدولية واللحظة التاريخية المناسبة لإعلانها حيث في الظروف الحالية سوف تعطل المشروع الغربي الأمريكي في شرق أوسط جديد وذلك من خلال دفع الحكومات الغاصبة لكوردستان إلى تنسيق مواقفها أكثر .. لكن ورغم كل ذلك فإن توحيد الموقف الكوردي سوف يتحقق وربما في المستقبل القريب مع تنفيذ الخرائط والمخططات المعدة سلفاً في دوائر مراكز القرار العالمي والتي سيكون للكورد فيها حصتهم ودورهم ولن نعيش "لوزان" أخرى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,552,971
- كفى تخويناً لمن يواجه سياسة الاحتلال بأجسادهم العارية.
- تركيا .. لم ولن تنتصر بعفرين!
- تجربة إنسانية تكشف عن النذالة والبسالة
- نحن الكرد ضحايا المصالح الغربية والحماقات الكردية معاً
- مقارنة مبكرة وسريعة بين الإدارة الذاتية والإدارة الأردوغانية
- كلنا مسؤولين عن الواقع الكارثي حالياً في عفرين
- وماذا بعد الاحتلال التركي لعفرين؟!
- رسالة من داخل عفرين؛ يوضح وضع أهلنا مع تجار البشر
- حلول ومقترحات بشأن الخروج من الأزمة الحالية لعفرين
- الشخصية العفرينية لما ينظر لها على إنها؛ -شخصية قاصرة-!
- نحن شعوب الشرق قرابين على مذابح المصالح الدولية
- الكرد .. جنود تحت الطلب أم حليف إقليمي؟
- حكومة -فيشي- التركية وحال البعض من (أكرادها الجيدين)
- تركيا والميليشيات المرتزقة تمارس سياسة الأرض المحروقة ضد شعب ...
- هل بدء التحرك الأمريكي لضرب تركيا من خلال الحليف الكردي؟
- نحن فئران المخابر لتجريب أسلحتهم وأعتدتهم العسكرية
- المحتجزين في سجون الإدارة الذاتية هل هم -خونة ومجرمين- أم مع ...
- ثقافة القتل والنحر في فكر الجماعات الإسلامية الجهادية
- نحن الكرد هل نمارس النقد أم الحقد والغباء السياسي؟!
- تصريح وتوضيح بخصوص دخول -القوات الشعبية- لعفرين


المزيد.....




- النيابة الكويتية تأمر باعتقال أمير من العائلة الحاكمة
- وكالة إغاثة تعلق عملياتها في شمال شرقي سوريا وتجلي موظفيها ا ...
- رئيس اللجنة العربية لحقوق الانسان يشيد بالمستجدات التي اتخذت ...
- تعذيب وتهديد مقابل كلمة سر الهاتف.. حبس إسراء عبد الفتاح 15 ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح إثر الهجوم التركي شمال سوريا
- نصائح تكنولوجية وخرائط أمان.. هكذا يتحايل المصريون لتجنب اعت ...
- بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح جراء الهجوم التركي في سوريا
- المرصد السوري: عدد النازحين جراء العملية التركية تجاوز 250 أ ...
- أبوظبي تستضيف مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد في ديسمبر القادم


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - مشاركة بحوار حول مشكلات القضية الكردية.