أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - السؤال ، والبحثُ عن!..














المزيد.....

السؤال ، والبحثُ عن!..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 18:25
المحور: الادب والفن
    


منذ تكونت أول مشيمة وخرج أول المهمومين ليعالج مصيره..
مذ بدأ الكدح مع العشق إرادة.
وكيف يطفو الضعف على الايماءات. وكيف أنك أمام عينين جميلتين تسترخص وجهك.
تلك رواية من قامته تبلغ الغيث ولا يَعرفُ سره.
ذاك عنوان الرواية!.
قلت حين اشتط بي لاعج الصبر
فكان الأمتحان:
" ها هو الكون، وما يخلب لبي، أما المعضلة فكانت:
يا ترى أين أقيم؟ "
ولماذا الذي يكلمني الآن، هو الشخص الذي ليس بعينه؟.
تلك بعض الاسئلة ، تدركها النسوة المسكونات بحب الله،
إن يملئ الأرض عصافيراً، وسيماء فحولة، تملأ القلب إشارة . وكذا، حتى أطفال الحضانة.
لكن لا احد يجد جواب ما تخفي الجدران.
فكرت يوما أن أسأل ناطور المحلة " لماذا ..... ؟" لكني توقعت الجواب : "والله لا أدري ". لذا، كان من السهل، أن احذف باقي عنوان السؤال.
غالبا ما نبتلي بإعياء الاجابة،
لكنا كثيرا ما نحتد في طرح " السؤال ".
لماذا يا تُرى ننتظر ما ضاع منا في السراب؟،
وتلك النسوة الفاقدات، لا يتعبن من انتظار الذي ذهب ولا يعود؟
ولماذا لا يأتي القطار؟.
ولماذا السود والبيض، ليسوا أخوة، إلا حين يأمون المقابر؟
تلك بعض اسرار الحكاية!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,951,668
- ها أنتِ، وما ينساب بوضوح!..
- ما كان متوقعاً !..
- لا غيرُكَ الآن!..
- طقمٌ ليلي بثلاثِ قطع!..
- مواجهة الحُمى !..
- الفقدان ثانية!..
- شفق الحواس ...
- أول ما بعد البحر!..
- المخمور بالمذاق!..
- .. وفي العطرِ ما تتركين!
- الرائحة، وما تبقى! .. ( قصة قصيرة )
- للرائحة، طواف الخطوات !..
- امرأة في سن اللهاث..
- لإثمٍ، كان بريئاً !..
- التواري ينهمرُ مطراً !..
- من مجموعة ( براويز )..
- .. وسجين الستائر أيضا !..
- لنذهب هناك!..
- تَحوّلٌ بصوت ملُامس !..
- ولو أنه جسدكِ !..


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - السؤال ، والبحثُ عن!..