أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد القادر الفار - رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة -4














المزيد.....

رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة -4


محمد عبد القادر الفار
(Mohammad Abdel Qader Alfar )


الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 17:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مهما خابت ظنونُك الأخرى، يبقى ظنك أنك ستنجو في كل مرةٍ ومهما حدث، ظنّك أنكَ عزيزٌ على غيبٍ ما، أنك مميزٌ أو ينتظرك شيء قبل النهاية أو بعدَها. هذا الظنُّ ليس ظناً عادياً. إنه الأمل الضروري للتكيف لدى أغلب الناس. وإن استطعتَ أن تقتل هذا الأمل تماماً نجوتَ من نفسك، ولكن لا أعدُكَ أن تعيش سعيداً بعدها.

لعلّك استمعت إلى أغنية "فاتت جمبنا".... ليس مصادفةً أنَّ لهذه الأغنيةِ مقدمةً موسيقيةً وهّابيّةً طويلة، فقبل البدء بالكلام كثير من التفاعلات التي تمهّد لظهوره.

من من المسمتعين للأغنية للمرة الأولى لم يحسن الظّن بالجميلة التي حيّرت البطل؟ من منهم لم يتوقّع النهاية السعيدة: أنها مهتمة به هو بالذات. مبدئياً لو لم تكن النهاية جميلة لما استحقّت أن يغنّى لها، وبمقدمة بهذا الطّول. ولكن هل نهاية هذه الأغنية هي نهاية القصة، أم أن قصته معها لها فصل آخر أخير هو أغنية "حبيبها" حين يقول "حبيبها أنا قبلك وربما جئت بعدك وربما كنت مثلك؟" و"حبيبها وروت لي ما كان منك ومنهم، فهم كثيرٌ ولكن لا شيء نعرف عنهم"....

في سياق مشابه ساق لنا أحد العارفين قصيدة "محب الله في الدنيا عليل"... فجاء فيها:

اذا ذكر الحبيب ونحن جمع ترى كلا له وصف عراه
فمنا من تمايل باهتزاز ومنا من تساقط من علاه

أما حسين السيد فقال في "فاتت جمبنا":

بصيت لصاحبي لقيته جمبي وما هوش جمبي



ويقول العارف بالله:

فسلم للرجال ولا تكابر فقد وضح الطريق لمن راه


أما حسين السيد فيقول:

عرفت طريقها عرفته .... وشقيت على بال ما عرفته...


ويقول العارف بالله:

كتمنا الحب خوفا من وشاة


ويقول حسين السيد:

كنت عايز أسأله .. هو كمان حس بيها وانشغل ... (ولكن لا يسأله)


وأنت ..و أنا

عند كلّ ظهور ستسأل وسأسأل: هل هذه النهاية؟ وعند كلّ مغيبّ سنسأل نفسَ السؤال... سنسأله متفائلــَـينِ ومتشائمــَـين.... وسيمرّ الوقت... عليّ وعليكّ.... ستنطفئ النار التي آنستُها والتي آنستَها.... وسيبقى الخالد الذي يفنى.....



حالي وحالُك يا صاحبي خاطف....لسوء الحظّ أو لحسنه - وظنّي فيك يا ربّي جميل..... حالي وحالُك يا أخ الفناء زائل وسيمرّ: زي الدنيا ما تيجي فى ثانية وتمشي فى ثانية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,575,512
- فلسطين إذ تجعلنا أناركيين
- قليل من الحقد، كثير من الخوف
- رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة -3
- معنى الموت في المستقبل
- ما هو الإيجو، وكيف تمنعه من حجب سلامك الداخلي ومحبتك غير الم ...
- متى
- وأنا أيضا لا أنطق عن الهوى
- معنى اليوم الآخر
- فيروز - نص الألف خمسمية
- القادر من يعلم أنه قادر
- معنى الجسم البشري - تجارب (3)
- معنى الجسم البشري - تجارب (2)
- جمال المرأة، كحسرة للرجل
- معنى الجسم البشري - تجارب (1)
- هل تريد أن تعرف الله
- جاذبية العناد 2
- في تبرير السأم من الاهتمام
- مُتْ فوراً
- جاذبية العناد
- معنى المعاناة ومعنى الصبر عليها


المزيد.....




- ألمانيا لن تستبعد هواوي الصينية من مشروع شبكة "5 جي&quo ...
- ألمانيا لن تستبعد هواوي الصينية من مشروع شبكة "5 جي&quo ...
- قائد -سوريا الديمقراطية-: جمّدنا عملياتنا ضد تنظيم الدولة
- أدين بالفساد.. شقيق الرئيس الإيراني يدخل السجن
- ترامب يهدد أردوغان بعقوبات مدمرة إذا فشل اجتماعه مع بنس
- اجتماع عاصف... ترامب ينفجر غضبا في وجه رئيسة النواب ويهينها ...
- ترامب لأردوغان: لا تكن متصلبا
- مصدر طبي بالحسكة: إصابات بذخائر -كيماوية- جراء القصف التركي ...
- إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص وغاز الجيش الإسرائيلي شمال الض ...
- لحظة إنقاذ عامل في السعودية سقط في بئر ارتوازية بعمق 400 متر ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد القادر الفار - رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة -4