أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - المثقف بين قطر والإمارات














المزيد.....

المثقف بين قطر والإمارات


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المثقف العربي بين قطر والامارات
ناجح شاهين
تظل قطر في الأحوال كلها أقل شراً من الإمارات والسعودية؛ على الأقل كان لدى قطر مشاريع واضحة المعالم: الديمقراطية من جهة ودولة الإسلام من جهة أخرى. وفي هذا السياق استطاعت أن تستقطب مثقفاً "يسوق الهبل على العبط" ويتظاهر بالعمل في مشروع لبناء واقع عربي ديمقراطي (ربما انسجاماً مع كتاب خفيف الظل لعزمي بشارة عنوانه: بيان ديمقراطي عربي) أو بناء دولة إسلامية يرشدها يوسف القرضاوي تتخذ من المشرق مقراً لها، وتقوم قطر بإدارتها.
تم ذلك بالطبع على الرغم من، أو ربما برعاية، القواعد العسكرية الأمريكية. وقد رافق ذلك مقدار ليس بالقليل من الحب تجاه إسرائيل، والخطاب الثوري العالي النبرة ضد سوريا.
ما الذي يمتلكه رجل الإمارات القوي محمد بن زايد في مقابل أمراء قطر أصحاب الرؤى "الثورية"؟ يمتلك بالكاد مشروعاً للبرلة يرافقه غزل أكثر حسية وصراحة تجاه الصهيونية والغرب. وهو في هذا لا يختلف في كثير أو قليل عن سميه محمد بن سلمان حاكم السعودية الفعلي.
المثقف العربي الذاهب إلى الدوحة يستطيع –بما أوتي من فصاحة وحجة حاضرة- أن يتحدث عن إسقاط الديكتاتورية في سوريا وبناء وطن الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة والحريات...الخ مرة أخرى مصداقاً لعنوان بارز لعزمي بشارة: "سوريا درب الآلام إلى الحرية." مخاض يذكر بدرب آلام الخلاص الذي سار فيه الرب/المخلص من أجل إنقاذ خرافه الضالة.
ما هو المشروع الذي ينتظرني في ابوظبي بخلاف الفنادق الفخمة،وأطول مبنى، وأكبر شارع، وأعرض حديقة، وأضخم نافورة ....الخ فقط وعود "غامضة" عن الحداثة، ووعود صريحة بتدمير اليمن وإقامة علاقات أكثر من مواعدة (dating ) مع إسرائيل.
ما الذي أفعله في ابوظبي إن كنت مثقفاً تتطلع عيوني نحو المستقبل؟ أو نحو البناء؟ أو نحو أحلام الأمة؟ أو نحو تحرير فلسطين؟
نظن أن الرغبة في قضاء الوقت الجميل في عالم الإمارات "الساحر" الباذخ، المبني وفق أحدث طراز، مع العودة بالغنائم، هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن أحلم به.
حسناً لا يحق لكم الاعتراض على "حريتي" الشخصية في الذهاب حيث أشاء، وأن أعيش حياتي كما يحلو لي. لكن ربما ليس من حقي أن أواصل الزعم بأنني أكتب وأبدع و "أحترق" كالشمعة من أجل فلسطين وتحريرها وبناء الأمة وفك ارتباطها بالاستعمار العالمي.
لن أستطيع الإدلاء بتلك المزاعم ببساطة لأن "العمارات" من أبوظبي إلى خورفكان مروراً بإمارة دبي الليبرالية التي تعيش الدعارة وغسيل الأموال، تشكل المقر الأكبر هذه الأيام للأنشطة الاستعمارية المعادية للعرب وعلى رأسها أنشطة الموساد والصهيونية.
حاشية: تعرضنا يوم أمس لهجوم مقذع بأشد أنواع الشتائم السوقية من بعض "أنصار" الروائي "الظاهرة" إبراهيم نصر الله لأننا كتبنا شيئاً نقول فيه إن الإمارات ليست المكان الأمثل للحج من أجل الدفاع عن فلسطين وأحلام المستقبل.
قلنا ونعيد القول يجب عدم الاكتفاء بمقاطعة حلف الإمارات/السعودية وجوائزه، وإنما يجب التعامل معه بوصفه عدواً للأمة العربية شريكاً كامل الشراكة للصهيونية والاستعمار الأمريكي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,209,117
- بين إبراهيم نصر ومحمد بن زايد
- تركيا والسعودية
- في يوم الشهداء العظيم
- المحلل السياسي أبوأحمد فؤاد
- أعراس الديموقراطية العربية
- فلسطين بعد المجلس الوطني
- المجلس الوطني وحركة الجمهور
- ابتزاز السعودية
- الكلبة والعنف الجننسي
- عهد والتحقيق الوحشي
- جرائم بشار الأسد في غزة واليمن
- المال والشعر والمبادئ
- سوريا وكوريا بين الصين الصاعدة وامريكا الهابطة
- سوريا ووهم الديمقراطية
- العدوان الاستعماري بين ليبيا وسوريا
- التدريب على الحياد والفيس بوك
- بين الغوطة وفيلادلفيا
- اسرائيل والأسد
- ابن سلمان بين الخيانة ووجهة النظر
- هل علينا مقاطعة اللغات الأجنبية؟


المزيد.....




- بعد مقتل جندي تركي.. هل -وقف إطلاق النار- شمال سوريا لا زال ...
- السلطات المصرية تعلن وجود مومياوات بداخل التوابيت المكتشفة ح ...
- الإجهاد والشوكولاته وأشعة الشمس.. ما هو جيد وسيء لبشرتك؟
- ألعاب أطفال داخل مسجد سعودي تثير ضجة.. والسلطات تتدخل
- الخطوط الأسترالية "كانتاس" تسافر 20 ساعة دون توقف ...
- الخطوط الأسترالية "كانتاس" تسافر 20 ساعة دون توقف ...
- أكاديمي لبناني: النظام الطائفي وصل إلى طريق مسدود؟
- أمراء حرب وزعماء طوائف.. 6 رجال يتصدرون المشهد السياسي اللبن ...
- نائب لبناني: وجود وزرائنا في الحكومة لم يعد مفيدا ولن نكون ش ...
- لافروف: على روسيا وأمريكا استعادة عمل البعثات الدبلوماسية بش ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - المثقف بين قطر والإمارات