أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - هيمنة السارد في رواية -أثلام ملغومة بالورد- -صابرين فرعون















المزيد.....

هيمنة السارد في رواية -أثلام ملغومة بالورد- -صابرين فرعون


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


هيمنة السارد في رواية
"أثلام ملغومة بالورد"
"صابرين فرعون
السارد يتأثر بما يقدمه من سرد ويتماهي مع شخصياته ومع الأحداث التي يقدمها للمتلقي، من هنا يصعب عليه ـ أحيانا ـ التحرر من ثقل السرد، خاصة إذا كان هذا الثقل يأتي من اشخاص تربطه بهم علاقة القربى، وإذا ما علمنا ان السارد هو أنثى يتأكد لنا حجم الثقل الذي تعانيه، فالمرأة التي تتميز بمشاعرها المرهفة والناعمة، تتأثر وتفاعل بما تسرده من أحداث وبمن تقدمهم من شخصيات.
وعندما تقدم موضوع فيه قهر وضرب وشتم ومعاملة قاسية، وشخوصها تعاني من الظلم ومن قسوة الأب، أو الأقرباء، الأخ، الخال، العم، الجدة، زوجة الأب، وعندما يكون النظام العام فاسد، ويسهم في إلحاق الأذية بشخوصها، سيكون وقعه عليها كبيرا وواضحا، من هنا يمكننا أن نبرر ـ من ناحية إنسانية ـ للساردة هذا الانفعال، فنحن نتفهم مشاعرها الإنسانية كأنثى، والأثر الذي تركه عليها الشخصيات والأحداث الروائية.
ولكن، كلنا يعلم أن الانفعال في الأدب مضر ولا يخدم الجمالية، وفي الرواية يكون مضره أكبر، لأن السرد الروائي يحتاج إلى وقت أطول من القصيدة/الديوان، ومن المفترض ان يتحرر السارد من أثر الأحداث التي يقدمها، وأن يحرر شخوصه من هيمنته ويطلق لها العنان، بحيث تكون حرة فيما تقدمه من أحداث وبما تبديه من مشاعر، من هنا أعتقد أن الانفعال الواضح في هذه الرواية ـ وهو السمة الغالبة ـ قد اضر بجماليتها، فنجد الساردة تهيمن على سرد الأحداث بشكل مطلق، ولم تترك لأي شخصية حرية التحدث بصوتها الخاص، أو أن تحدثنا بنفسها دون تدخل أو اشراف على ما تقول، فكانت الساردة هي التي تنطق الشخوص، وتقدمهم لنا من منظورها الشخصي، وهذه إحدى المآخذ على السرد في رواية "أثلام ملغومة بالورد".
الأب "فؤاد"
يمكننا الدخول إلى نفسية الساردة من خلال تناولها لشخصية الأب، فهي تقدمه لنا ـ كما هو الحال عند غالبية الروائيين ـ بصورة سلبية، من مشاهد القسوة الأب: "...لكمها والدي فواد عدة لكمات بأنفها وفمها، ثم ضربها بالحزام وصبغ جسدها حتى أغمى عليها" ص19، مشهد سيتكرر في مواقف أخرى، وسيكون الأب "فؤاد" أكثر وحشية وعنفا.
الموقف السابق متعلق بالأم، فكيف يعامل أولاده؟، تجيبنا الساردة: " منعنا أبي من اللعب مع باقي أطفال الحي، وأن تأخر أخواي بعد المدرسة للعب الكرة، يقيم الدنيا ويقعدها، ويسمع الحي صراخه وعقابه الجماعي لنا، يشبحهما على الحائط طوال الليل، يرفعان رجليهما اليمنى ويديهما ويبدلان الرجل واليد عند التعب ووجهاهما إلى الحائط، أمي يرميها في الخارج، وأنا يهددني بالحزام إن ناولتهما كأس ماء أو طعام، ...يسألني بجدول الضرب، وإن تأتأت، يشبحني معهما أو يرميني في الحمام ويطفئ النور ويجعلني أعيش فلم رعب، "رح تطلعلك الحية أن راسين توكلك"" ص29. مثل هذه القسوة تركت اثرها على الساردة وجعلتنا نرى الأحداث والشخصيات من منظورها فقط، ولم تتح لنا التعرف على نفسية "فؤاد" من الداخل/من خلال شخصه هو، أو التعرف على طريقة تفكيره، فكان أقرب إلى صورة فوتوغرافية مجردة.
تقدم الساردة "فؤاد" بحالة المريض بالسادية، لهذا نجده في كافة المشاهد يمارس الضرب والشتم والتكسير: "كان يغلق الغرفة بالمفتاح حتى عودته، ... دخل مثل المجنون للمطبخ ثم الحمام، ثم إلى غرفة إخوتي،، كان ينفث غضبا من منخريه ووجهه يفيض حمرة واشتعالا. رمى الحاسوب عن الطاولة فاتظم بالأرض وكسر، ثم أخذ الشاكوش وأجهز عليه وحطمه لقطع صغيرة، سحب عن والدتنا الغطاء وأخذ يضربها بالحزام في كل مكان" ص35.
العقل الباطن
لهذا نجدها في الكثير من الحالات تطلق عليه: "فؤاد" وليس "أبي"، "أمي التي تصغر فؤاد بسبع سنوات" ص14، "مرأة احتملت من فؤاد ما لا يحتمله عقل" ص15، "قام الرجال بحماية فؤاد" ص24، "يضرب فؤاد أمي" ص27، "زوجة فؤاد الثانية" ص33، "بينما ركب فؤاد معنا" ص57، "أستمتع فؤاد وهند" ص68، "ضربني فؤاد بعصا" ص 73، "حاولت التحدث مع فؤاد أنا وثابت" ص78، "اشترينا كرامتنا واعتقنا انفسنا من الذل الذي وضعنا فيه فؤاد" ص95، كان لا بد من تقديم هذه الشواهد لنتأكد أن هناك حالة انفعال عند السادرة، بحيث انعكست على طريقة تقديمه لنا، فلفظ "فؤاد" تجعله غريب عنها، ولا يمت لها بصلة.
الخال والعم والأخ
مشاهد العنف والقسوة لم تأتي من "فؤاد "فحسب" بل نجدها تصدر من خالها أيضا: "حتى هواتفنا المحمولة، كان خالي منهد يتحكم بها، ..لم يكتفي بتأنيبي، بل يلعنني ويشتمني/ ولا يسمح لأمي بالتدخل إن ركلني أو صفعني" ص38، اعتقد أن تقديم غالبية المحيطين بالساردة يمارسون العنف والقسوة، يجعلنا نميل إلى نسب ذلك إلى حالة العنف التي تعرضت لها من "فؤاد"، فجعلها ترى/تقدم كافة المحيطين بها بصورة متماثلة أو قريبة من صورة "فؤاد" فالخال الذي يعرف حالتها وحالة أمها الصعبة وما لاقته من "فؤاد"، كان من المفترض أن يتعاطف معها، لكن يبدو الساردة أسيرة لمشاهد القسوة والعنف، ولم تقدر أن تتحرر منها أو من أثرها عليها.
ونجد العم أيضا عنيف وقاس: "التقت الخالة ختام بجارة من الحي، فسلمت عليها، لكثرة الضربات التي تلقتها بعصا الكنس من عمي، لن أنسى جسدها الذي غرق بالدم وتحول معه الأيام التالية من البياض لزر الباذنجان" ص17، مشاهد القسوة تتكرر من الذكور تجاه الإناث، فالسادرة قدمتهم لنا بغالبيتهم قساة يمارسون العنف، حتى أن شقيقها "محمود" الذي تعرض للضرب والعنف من "فؤاد والخال مهند" نجده يمارس دور كذكر، بعد أن أصبح شابا: "... يغضب ويصرخ حتى أنه يشتمنا، وكان يضربني إن شتمتها بيني وبينه" ص77، من هنا يمكننا أن نتفهم هذه التحول وهذه النظرة السوداء لغالبية شخصيات الذكور، وجعلهم يميلون إلى العنف، فما تعرضت لها الساردة من "فؤاد"، انعكس على بقية الشخصيات فكانوا بهذه الصورة السوداء.
وإذا ما اضفنا إلى ما سبق الفساد الاجتماعي الذي يمارسه العديد من الموظفين بصرف النظر عن مهنتهم، يتبين لنا دوافع ومصادر القسوة التي جاءت في الرواية: "سمعت بالفساد الوظيفي، لكني رأيته بعيني في تقرير الطبيب الشرعي" ص59،إذن هناك سوادا طاغيا ومهيمنا على الأحداث بحيث نكاد لا نجد أي بياض في الأحداث أو الشخصيات.
قسوة الذكور
هذا التراكم جعلت الساردة تقدم لنا المجتمع بمجمله ضمن هذه النظرة، فهناك عدد كبير من الشخصيات السوداء تقدمهم بشكل متتابع ومتواصل، وهذا ما يجعلنا نتأكد على أن هناك تأثير كبير تركه "فؤاد" عليها، بحيث لم يتح لها أن ترى أي بقعة ضوء في الأفق، من هنا نجدها ترفض الاقتران بأي رجل، فهي تجدهم وحوش بصور بشر: "هل نسيتي المرأة التي جاءت تطلبني لابنها وادعت أنه طلق زوجته، ... أنه سكير حقير لم يطلق زوجته وكان يعذبها بشفرة الحلاقة ويترك علامات على رحمها ويتركها تنزف من بين فخذيها.
أم نسيت ذلك المتعلم الذي أعجبكم حسن خلقه واشترط علي لبس النقاب ثم تنازل قليلا وقال جلباب فضفاض ولن يسمح بارتداء عباءة لأنها ليست من الشرع؟ أم نسيت طبيب الجراحة الذي منذ تكلمت والدته وهي تخبرك أني أعجب ابنها لكنه يرى حوضي كبير ومع الأنجاب سيصير شكلي كالبطيخة ويريدني أن أنحف؟" ص93.
الأثر النفسي
يظهر لنا الأثر النفسي السلبي على الساردة في أكثر من موضع، منها: "وافقت على الجلباب بحنق، وأضمرت بيني وبين نفسي أن أتحرر منه وأخلعه عندما أصير في لجامعة، ولم أفعل بعدها خوفا من ألسنة الناس والتعرض لغضب فؤاد" ص32، وكأن السادرة التي تعرضت لهذا الكم من القمع والقسوة، ترك فيها أثرا سلبيا على أي تجديد/تغيير، لهذا نجدها أسيرة لما خضعت له في السابق، ولم تستطع ان تتحرر منه، رغم تقديم التبريرات والتعليلات لهذا الخضوع.
وتؤكد لنا أن موقفها السلبي من الرجال ناتج عن حالتها النفسية من خلال هذه الفقرة: "سيسيء بعضكم فهمي حين أقول: لم يكن للرجل مكان في حياتي، عايشته وحشا بشريا يضرب ويهين ويؤذي لفظيا ويرمي بحمله على المرأة، فألغيت فكرة أن أضع رأسي في فراش قرب رجل أنفاسه بمواجهة أنفاسي، يشاركني التفاصيل الحميمة ويفرض سطوته علي في ملبسي أو عملي ولا يتيح لي اختيار ما أريده أو يحدد علاقاتي بأهله وأهلي ويمنعني من القراءة والكتابة والاستقلالية بكينونتي" ص96و97، قبل التوقف عند تفاصيل الفقرة السابقة، نوضح أنه تم نقل الفقرة السابقة كما جاءت تماما، الملاحظة الأولى: أن الفكرة التي تحملها، تؤكد النظرة السبية والسلبية جدا تجاه الذكور/الرجال، والملاحظة الثانية: أن الساردة لم تضع أي فواصل أو نقاط يتوقف عندها المتلقي إلا فاصلين، رغم طول الفقرة، وهذا يشير إلى حالة الانفعال والانحياز لمشاعرها ولعاطفتها أكثر منه إلى مكانتها كساردة لنص أدبي روائي، من المفترض أن تكون محايدة فيما تقدمه للقارئ، والملاحظة الثالثة: أنها بدأت الفقر بمحاطب القارئ مباشرة: "سيسيء بعضكم فهمي حين أقول" فمثل هذه الفاتحة لا بد أن تحمل شيء من المكنون الداخلي للساردة، فعندما اشارت إلى "سوء الفهم" كانت تقصد الفهم، وكأنها تقول للقارئ: "انتبهوا إلى ما أعاني من ألم" وهذا ما يجعل القارئ يتعاطف معها وينحاز إلى ما تقدمه، بمعنى أنها استجدته وتطالبه ليتقدم منها.
والملاحظة الرابعة: عندما تحدثت عن العلاقة الجسدية قالت: "فألغيت فكرة أن أضع رأسي في فراش قرب رجل أنفاسه بمواجهة أنفاسي، يشاركني التفاصيل الحميمة" قبل هذا المقطع نجدها تضع فاصلة، وبعد كلمة "أنفاسي" وضعت فاصلة ثانية، وهما الفاصلتين الوحيدتين في الفقرة السابقة فقط، وهذا يشير إلى أن الساردة أخذت راحة نفسيا من خلال الفاصلة، وكأنها تقدم على فعل خطير وصعب، وتريد أن تحدثنا به أوعنه، وفعلا هو فعل وحدث غير متناسب والظروف التي تعرضت لها من قبل الذكور، لهذا نجدها تأخذ راحة قبل أن تخبرنا بما فيها من مشاعر، وأخيرا نجد بعد الفاصلة عبارة "يشاركني التفاصيل الحميمة" وهي عبارة بيضاء تؤكد على أن هناك ميل عند الساردة تجاه القيام بمثل هذا اللقاء، وإلا ما كانت استخدمت تعبير "الحميمة"، كل هذا يجعلنا نقول أن الساردة تعاني من ألم القهر الذي مارسه "فؤاد"، فانعكست رؤيتها على بقية الرجال، بحيث تجدهم متوحشين كما كان "فؤاد" لكن الفقرة السابقة تؤكد لنا رغباتها ـ في الا شعور ـ بالرجل وبإقامة علاقة سوية معه كحال أي امرأة.
ملاحظات على الرواية
هناك بعض الملاحظات في السرد وتبدو من وجه نظري غير ضرورية كما هو الحال عندما تحدث في الصفحة 22 عن المزروعات التي كانت جدتها "عزيزة" تزرعها، فيبدو مبالغ فيها، وكان الاجدر ان تختصر، لأنها طويلة جدا وتبدو وكأن الساردة طالبة وعليها أن تجيب عن سؤال المعلمة المتعلق بأنواع المزروعات.
ونجدها وبسرعة ودون مقدمات تقدم لنا "فؤاد" رجل ثري ولا يهتم بالمال: "عرض فؤاد على الموظفين المتضررين "10000" دينار أردني لإسقاط حقهما" ص71، وهذا يعد مخالف على ما قدم عن شخصية "فؤاد"
الرواية من منشورات فضاءات للنشر والتوزيع، عمان الأردن، الطبعة الأولى 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,091,802,382
- الدهشة في رواية -الرقص الوثني- أياد شماسنة
- الكاتب والنظام
- الانفعال في رواية -أثلام ملغومة بالورد- -صابرين فرعون
- الحدث في رواية -ضحى- حسين ياسين
- مناقشة رواية -أسطورة الأموات-
- الضحية والجلاد في رواية -الموتى لا ينتحرون- سامح خضر
- عندما يكتبنا الكاتب مالك البطيلي
- الأدوات السوداء. جواد العقاد
- الفكرة المجنونة في رواية -اعشقني- سناء الشعلان
- بساطة اللغة في -أمل- نور التوحيد يمك
- التقدم من التراث في قصة -ما قاله الإله إيل- سعادة أبو عراق
- السواد في ديوان -يتنفس الحزن فضاءاته المعتمة- خليل إبراهيم ح ...
- مناقشة رواية -توليب- في دار الفاروق
- الشكل والمضمون في قصيدة -أي سلام- ناصر دياب
- البياض في قصيدة -إلى أمنا فلسطين- خليل قطاني
- وجه نظر السوفييت -الأدب وقضايا العصر-
- الرفض في قصيدة -قد طاف- سامح أبو هنود
- النقلة النوعية في برنامج -الحزب الشيوعي الفلسطيني-
- الناقد في كتاب -أحمد دحبور...مجنون حيفا- عادل الأسطة
- المخلصة في قصيدة -نقاء- جواد العقاد


المزيد.....




- جبل طارق.. الهوية التائهة بين أوروبا والتاج البريطاني
- مغربي ينقذ طبيبة إيطالية من الموت
- عدد مستخدمي المكتبة الإلكترونية في مترو موسكو بلغ 100 ألف شخ ...
- أول فنان عربي يشارك بحفل -أعياد الميلاد- في الفاتيكان
- رحيل الشاعر اللبناني مرشح -جائزة نوبل- موريس عواد
- المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما
- متاحف الكرملين تستعد للانتقال إلى مبنى جديد
- بالصور: حول العالم في أسبوع
- أشاد بالمبادرة الملكية للحوار مع الجزائر.. اليوسفى يوحد الأ ...
- تعرّف إلى أقدم أنواع الغناء في العالم..في جبال منغوليا


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - هيمنة السارد في رواية -أثلام ملغومة بالورد- -صابرين فرعون