أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طالب الجليلي - ما رواه الشيخ شنآن ..!!














المزيد.....

ما رواه الشيخ شنآن ..!!


طالب الجليلي
(Taliban Al Jalely )


الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 00:37
المحور: كتابات ساخرة
    


روى لي الشيخ شنآن ، والعهدة عليه ... قال:

ذيج السنه:

تكه ، كباب ، معلاك، بيض غنم ...
اتفضل اتفضل
لحم غنم خالص
اتفضل ...! الطرشي خوش طرشي ..!
اجتاز المطعم وهو يلتفت يميناً ويسارا وكأن احدا يطارده ، كأي قروي لا يزور المدينة الا بعد موسم الحصاد !!
مر على مطعم اخر وكانت رائحة الكباب قد غزت خياشيمه وراحت تداعب خلايا الشم في مخه اليابس!! تكرر نفس المشهد !
اتفضل اتفضل خوش كباب !! لا ايفوتك .. خبز تنور حار ومجسب !!
عاد ادراجه ودلف الى داخل المطعم !!
جلس قبالته وعلى نفس الطاولة شيخ خمسيني وقور ... كانت لحيته قد صبغت بلون فحمي داكن ..
جاء العامل فطلب الشيخ ( دبل نَفَر) كباب ..اجاب القروي العامل قائلا باستحياء: مثل ما طلب الشيخ !!
راح يلتهم الكباب بشهية ما بعدها شهية !! فجأة توقفت اللقمة في قمة بلعومه وكاد ان يغص !! لفت انتباهه رجل كان يجلس بجانبه وقد تناول فطوره .. راح يدفع لصاحب المطعم بعض الدراهم !!! توقف عن تناول فطوره الشهي وبعد لحظة مرت كأنها دهرا ، راح يسأل الشيخ الذي كان يتناول طعامه بهدوء .. قال : شيخنا اروح لك فدوه ! شو هذوله يأخذون افلوس ؟؟!! جا مو كالوا اتفضل ؟؟!! اضاف متلعثما .. شيخنا جا ايصير المعزب يأخذ من خطاره افلوس ؟؟!! شيخنا انا ماعندي غير درهمين جاي اوفي بيهن دين التتنجي !!
قال الشيخ بوقار وهو يلف شيش الكباب بقطعة الخبز وبدون ان ينظر اليه : إتهنا ابريوكك ، ما عليك لا اتدير بال .. من نطلع تسبقني ولمن ايطالبك بالفلوس كلّه انطيتك لمن طبيت ، واستشهد بي !!
اكل اكل ما عليك ! كرر الشيخ ذلك وهو يزدرد الكباب بهدوء واطمئنان ..!!
وين !!؟؟ صرخ به العامل وهو بهم بالخروج .! اجاب الرجل يتلعثم وهو يشير الى صاحب المطعم : عمي انطيت اول ما طبّيت !!
قال له صاحب المطعم : يابه اشوكت دفعت جنابك ؟!
اجاب الرجل، وكما اتفق مع الشيخ : انطيتك لمن انطاك الشيخ !!!
التفت صاحب المطعم مستفسرًا الى الشيخ الذي كان لا يزال يمسح الماء من لحيته وشاربه فأجابه وهو لا يزال يَمَسُّد لحيته بوقار : انطاك ، انطاك .. انطاك لمن انطيتك الدينار !!!
اجاب صاحب المطعم بغضب : وإنشالله شيخنا اتريد انطيك باقي الدينار ؟؟!!
اجاب الشيخ واثقا وبوقار؛ صوتا وهدوئا :
شَرعَنْ ترجع لي ما تبقى من الدينار ...!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,713,683
- حقوق المتقاعدين..!
- مجرد رأي
- انتخاباتنا ..!
- تعقيب على رأي ..!
- مرة اخرى .. الانتخابات قادمة!!
- حوار مع القلب ..!
- مرة اخرى .. والله يازمن !!
- حوار ..
- رديلي..!
- ليش اجيت ؟!!!
- متأخر اجيت ..!
- إسقاط ال F16 الإسرائيلية ..!
- حسانه مطرود !!
- الكنطره..!
- الى روح حبيب اختطفه القدر..!
- واسط ومقعد الكورد الفيليبن !!
- تهجير من نوع خطير..!
- الانتخابات والتحالفات
- مجرد حلم ..1917
- مجرد حلم ..


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طالب الجليلي - ما رواه الشيخ شنآن ..!!