أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - نقد النقد العدمي وأكذوبة النقد البناء














المزيد.....

نقد النقد العدمي وأكذوبة النقد البناء


علاء اللامي
الحوار المتمدن-العدد: 5876 - 2018 / 5 / 18 - 15:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عبّرتُ قبل عدة أعوام عن قناعتي بعدم صحة وعدم وجود ما يسمى نقدا بناء وآخر هداما. واليوم يقدم الواقع العراقي أدلة قوية على الصحة النسبية والمشروطة لهذه القناعة. إن "النقد البناء" أكذوبة إنشائية وذات مقاصد تبريرية غالبا، يقصد بها شيء آخر لا علاقة له بالنقد... النقد هو النقد، أي أنه الكشف والفضح والهجاء والتفكيك والتحليل لما نراه سيئا وسلبيا ورجعيا.
وحين نسأل عن المقصود بـ"النقد البناء" يقال لنا غالبا: إنه النقد الذي يراد به (البناء والتصحيح) بعكس النقد الهدام أو النقد العدمي (للنقد العدمي مفهوم ومعنى آخر سأتوقف عنده بعد قليل). وهذا "التعريف" لا يعرف ماهية النقد بحد ذاته وبطبيعة جوهره بل يعرفه من حيث هدفه والغرض منه. وبما أن النقد شيء والهدف منه شيء آخر، فهذا يعني أن التعريف خاطئ أو في الأقل بعيد عن ماهية المعرَّف. أما القول إنَّ "النقد البناء" هو النقد الهادئ البعيد عن العصبية والدوافع الذاتية فهو ليس تعريفاً بل محاولة وصفية لتليين النقد وجعله أكثر تساهلا ليكون نوعاً من العتاب والمجاملة "بين الحبايب" وبما يفرغه من محتواه ومعناه النقدي، أي أن هذا التعريف لا يتعلق أيضا بالنقد بل بحالة الشخص الناقد النفسية وهذا موضوع آخر تماما.
أما النقد العدمي فهو نقد مطلق وشامل وتام في جوهره للحدث أو الشيء أو الشخص أو الأشخاص أو الظاهرة المنقودة بعد قطعها عن سياقها الفعلي والتاريخي والاجتماعي، أي هو نقد بالاسم فقط ولكنه من حيث الجوهر شطب وإلغاء للظاهرة المنقودة بكليتها وشبكة علاقاتها الداخلية والخارجية. سأطرح مثالين على النقد العدمي: ثمة نقد يوجه إلى الحزب الشيوعي العراقي ويقول إن هذا الحزب سيء وسلبي وخاطئ جملة وتفصيلا ومن العبث الرد عليه أو انتظار تغييرا إيجابيا فيه. ولا فائدة حتى من نقده أو رصد ما يحدث فيه ويصدر عنه فلا جدوى من ذلك أي أنه عبارة عن "جثة ميتة".
*هذا النقد ميت أصلا ومنطلقا لأنه لا تاريخي، ولا يفرق بين هذا الحزب -الذي هو شاء الناقد أو أبى ظاهرة سياسية واجتماعية عريقة ومهمة، له ماضيه المجيد وأخطاؤه وسلبياته مقابل مآثره ومواقفه وسياساته الصحيحة، وله حاضره السلبي عموما. وله قاعدته وكوادره الوسطية مثلما له قيادته الحالية السيئة المهيمنة عليه، فهل يجوز لنا بعد ذلك أن نشطب على كل شيء، الماضي والحاضر والمستقبل، والقاعدة والقيادة، والكوادر الوسيطة لهذا الحزب بجرة قلم؟ أعتقد أن هذا النقد العدمي نقيض للنقد الآخر ولنسمه النقد فقط، أو إذا شئنا وصف ماهيته نقول: النقد الموضوعي أو التاريخي لأنه ينقد الظاهرة أو الحادثة المحددة في مناخها التاريخي وعلى أرضها الموضوعية بربطها بشبكة علاقاتها الداخلية والخارجية.
المثال الثاني، هو حول أسميه في كتاباتي "نظام المحاصصة الطائفية والعملية السياسية الأميركية" في العراق. النقد العدمي يشطب أيضا على هذا النظام والظاهرة كلها ويرفض رفضا باتا حتى رصدها وتحليلها وقراءة تجلياتها على أرض الواقع ويرفض الاعتراف بوجود أي نقطة إيجابية وقابلة للبناء عليها فيها وفي دستورها ومؤسساتها وزعمائها وقادتها ويطالب بدلا من ذلك بالعدوة الى ما يسمونه المربع الأول أو نقطة الصفر...الخ. أما النقد الموضوعي أو التاريخي فهو وإن كان يرفض هذه الظاهرة النظام ولا يعول عليها ويرى من المستحيل إصلاحها من داخلها بأدواتها وأشخاصها ومؤسساتها نفسها ولكنه لا يهمل مراقبة ورصد سياقاتها وحالتها الواقعية احتمالات انهيارها من داخلها والقوى المستعدة للانشقاق عليها ومحاولة إصلاحها بطريقة جذرية تمردية طالما أن البديل الوطني والقادر على قلبها غير موجود -برنامجا وجسدا تنظيميا- في الساحة العراقية. ولكن هل يعني ذلك مثلا خلو الدستور العراقي الحالي من أية نقاط ومواد إيجابية؟ يرد النقد العدمي بلى هو خال منها مطلقا ويجب كتابة دستور جديد تماما، أما كاتب السطور فيرى فيه الكثير من النقاط والمواد الإيجابية بل أن هذه المواد أكثر من المواد السيئة والمكوناتية والرجعية والتي يجب تعديلها ولذلك طالب دائما بإعادة كتابة هذا الدستور وعدم الشطب عليه بالكامل.
ويحضرني هنا أيضا حدث الاعتصام البرلماني في نيسان 2016 في هذا المثال فأصحاب النقد العدمي شطبوا على الحدث منذ بداياته الأولى واعتبروه مؤامرة من المالكي ضد الجبوري وغسلوا أيديهم منه، وحتى حين نجح الاعتصام بالإطاحة بالجبوري وتوجه لاستهداف الرئاستين الأخريين ظل العدميون على رأيهم ونقدهم. سيقال هنا، لقد فشل ذلك الاعتصام وهذا يثبت صحة نقد العدميين وهذا غير صحيح فهؤلاء خارج الحدث هم ونقدهم، سواء نجح الاعتصام وتسبب في انهيار النظام أو لم ينجح. ثم أن المعاني وصحتها لا تقاس أو تستنبط من احتمالية الوجهين "لو طرة لو كتبة" لأن من يقول (لقد فشل الاعتصام وهذا دليل على صحة نقدنا)، يمكن أن يرد عليه بالقول: الاعتصام كاد ينجح وحقق هدفه الأول ولولا النقد العدمي والمواقف العدمية والذاتية لبعض القوى داخله وخارجه لنجح نجاحا كبيرا وتسبب في انهيار وتغيير نظام الحكم؟
زبدة الزبدة: إن نقد الظاهرة أو الشخص أو الحدث إما أن يكون نقدا تاريخيا وموضوعيا يأخذ المنقود بكليته، أعني بكل محتوياته وبشبكة علاقاته الداخلية والخارجية وبماضيه وحاضره وإما لا يكون، لأنه - دون ذلك - لن يكون نقدا بل أحكام سلبية مسبقة وجاهزة للتكرار بمناسبة وبدونها.
ورحم الله الإمام الشافعي فهو القائل: رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأيي مخالفي خطأ يحتمل الصواب.
*كاتب عراقي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,409,113
- تصريح سخيف وصادم لمرشحة شيوعية
- مباراة شطرنج بين سليماني الإيراني وسيليمان (silly man) الأمي ...
- سائرون بين المطرقة الأميركية الإيرانية وسندان المحاصصة الطائ ...
- توقعات وسياقات الانتخابات العراقية
- السيستاني في رسالته الأخير: نسخة مخففة من ولاية الفقيه
- الدولة الصهيونية الأشكنازية-إسرائيل- مسخت اللغة العبرية وشوه ...
- ج2من2ج : هل وضع النجيفي فيتو على رئاسة -العامري- وانحاز مبكر ...
- كيف رصد طرابيشي الإرهاب الديني ضد الفلسفة والفلاسفة
- أسامة النجيفي بين الأرنب والغزال
- ج5 من 5ج/هوامش سريعة على كتاب -تاريخ الإسلام المبكر-- أدلة و ...
- ج4 من 5ج/هوامش سريعة على كتاب -تاريخ الإسلام المبكر-: إنكار ...
- العدوان الثلاثي على سوريا وذيوله.
- ج3من 5ج /هوامش سريعة على كتاب -تاريخ الإسلام المبكر-: مدينة ...
- ج2 من 5ج/هوامش سريعة على كتاب - تاريخ الإسلام المبكر-: مصحف ...
- ج1 من5ج/هوامش سريعة على كتاب -تاريخ الإسلام المبكر-! هل ظهر ...
- يهود وإسرائيلون ضد الصهيونية: آتزمن و سيغل مثالان!
- ج3/مناقشة لحديث العامري: قصة إحياء الموتى
- ج2/مناقشة لحديث العامري: قصة إبريق الزيت
- ج1/مناقشة لحديث هادي العامري الجديد: العربة والحصان!
- نهرُ الفلسفة بين المسيحيّة والإسلام في القراءات الاستشراقيّة


المزيد.....




- بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل
- وفد من السفارة الروسية في واشنطن يزور ماريا بوتينا في سجنها ...
- سباق محموم بين العبادي والمالكي.. من يظفر بالبرلمان؟
- بوتين وميركل يتفقان على أن مشروع -التيار الشمالي2- مربح ويجب ...
- بيسكوف: بوتين وميركل ناقشا خطة العمل بشأن الاتفاق النووي الإ ...
- زلزال بقوة 8.2 درجة يضرب جزيرة تونغا بالمحيط الهادي
- حادثة لندن.. صالح خاطر يواجه تهمة -الشروع في القتل-
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب
- بيسكوف: المحادثات التي دامت 3 ساعات بين بوتين وميركل كانت شا ...
- -أنصار الله- تعلن تحرير 14 من أسراها بعملية تبادل مع الجيش ا ...


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - نقد النقد العدمي وأكذوبة النقد البناء