أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار نوري - الفيلم الفرنسي - بنات الشمس - /وكتيبة المقاومة النسوية !؟














المزيد.....

الفيلم الفرنسي - بنات الشمس - /وكتيبة المقاومة النسوية !؟


عبد الجبار نوري
الحوار المتمدن-العدد: 5876 - 2018 / 5 / 18 - 13:29
المحور: الادب والفن
    


Girls Of The Son فيلم " بنات الشمس " هو فيلم حربي نسوي فرنسي عُرض أمس في مهرجان ( كان )السينمائي للمخرج الفرنسي " أيفا أوسون" ، ينافس الفيلم على جائزة السعفة الذهبية التي ستمنح في حفل ختام المهرجان يوم 19 من أيار الحالي .
ويحكي الفيلم القصة التراجيدية المأساوية للطائفة " الأيزيدية " على يد الأرهاب الدأعشي في 2014 على أرض العراق ، وهم مضطهدون مسبيون مستعبدون ومظلومون ويقال عنهم ----- يعبدون الشيطان ، كم نحنُ بحاجة في زمن الدم ----إلى شيطان سلام !؟ ، يعلمنا أخلاق الأيزيديين (خلدون جاويد ) .
عدد الأيزيديين في العالم 5-2 مليون نسمة ، وهم يمارسون ديانتهم المكتسبة بالفطرة ، وهي ديانة مسالمة يدٍ ورايةٍ بيضاء وقلبٍ سليم من كل ضغينة ،وتعرض الأيزيديون عبر التأريخ إلى أكثر من سبعين حملة أبادةٍ ترقى إلى ( جينوسايد ) مسكوتٌ عنها ، ربما أن الديانة خارج تغطية الديانات السماوية وهذا لا يبررالسكوت مطلقاً أذا نظرنا أليهم بعيون الأنسنة ومواثيق الأمم المتحدة وخطابات " روسو " صاحب العقد الأجتماعي ، وتعرضت هذه الطائفة العراقية الأصيلة والموغلة في القدم ، في أرض العراق سنة الأحتلال الداعشي عام 2014 إلى أشرس عملية أبادة بشرية في ذبح الذكور وأسر الأناث وأستعبادهنّ جنسياً حسب فتوى الظلالة الخلافوية الداعشية مملوكين في عصر العولمة وحقوق الحيوان !؟ .
وأنبرى المخرج الفرنسي " أيفا " لينقل فصول الحكاية المأساوية ببراعة خبرته الفنية في تحريك الوجدان الغربي والعالمي إلى هذه الكارثة المرعبة للأيزيديات المختطفات والمستعبدات على معيار الأسر ، وصاغ تلك الأحداث المروعة بأسلوبٍ وجداني واقعي وملموس على جغرافية وتأريخ العراق ، وبنى الفكرة على قصة حقيقية لعراقيات أيزيديات حملن السلاح في وجه تنظيم الدولة الآسلامية بعد فرارهن من الأسر ، وشكلن كتيبة قتالية حملن فيها السلاح ويقاتلن الدواعش في وضع كمائن لهم ، ويدافعن عن مدينتهن ( سنجار ) .
ونحن في زمنٍ قريب من أفتتاح مهرجان كان السينمائي وعرض الفيلم الفرنسي صناعةًوالعراقي حكايةً ضمن الأفلام المعروضة في باناروما الفيلم الأوربي لهذا العام ، وأن الفيلم مشروع فني أدهش الشاشة البيضاء لخوض حرب الوجود لنساء عراقيات أيزيديات تعرضن للعنف القسري ، وصاغ هذا المخرج العبقري لقطات فصول القصة المؤلمة النصية المتحركة للرواية بشكلٍ مميز ومغاير لتلك العلاقات الرومانسية المعتادة في أفلام الشاشة البيضاء بل حوّلَ مجرى الحدث التأريخي ألى تلك العلاقة المتغيّرة بين الضحية والجلاد وبين الحاكم المستبد والمحكوم المستلب وبين ذلك الأنسان البائس وبين تلك النخبة الظلامية العابرة للحدود ، وأختير الفيلم من بين عشرات الأفلام العالمية الفذّة في التقنية والمضمون وعُرض بأستحقاق على لائحة الأفلام المتنافسة على نيل جائزة الفيلم الأفضل والأجود تقنياً وموضوعياً حسب مضامين الأنسنة والحرية والسلام وصد الميليشيات الدموية بالدم ، وبالتأكيد أنهُ فيلمٌ جيّد لأجتيازه عمالقة المحكمين المحترفين والمهنيين السينمائيين ، وأني مفعم بالتفاؤل بفوز الفيلم لهذه الأسباب : تجسيد الفيلم أشكال التعنيف والزجر والقمع والأبادة للجنس البشري وقد لا يحضر على بال الأنسان العادي وبهذه الصور المأساية للمخرج الفرنسي سوف يؤثر في كسب الرأي العام الأوربي ، وتمكن المخرج ببراعته السريالية المزج بين الواقع المرْ والفوبيا السايكولوجية الذي ينتاب الفرد أثناء الحدث الجلل ويجعل من المشاهد شاخصاً بصرهُ حابساً أنفاسهُ لتذوب ذاتهُ بأستسلام طوعي لصيرورة الرواية ، ومن خلال حبكة أخراج الأحداث المؤلمة يستسلم للحقيقة الصارخة : { أن الأنسان يمكن أن ينسحق أمام السلطة الغاشمة بيد أن عنصر الرفض ينمو بنفس الأتجاه } وبأيحاء تقني جيّرها إلى محفزات ثورية أخذتْ شكل كتيبة قتالية أنثوية ثأراً لأنسحاقهن المفرط وصورها المخرج إلى معاناة ظلامية سوداء فرنكشتانية للدفاع عن وجودهن .
وأخيراً/ ربما قد خرجتُ بقناعة وجدانية بعد مشاهدة بعض لقطات الفيلم المذكور بأن هدف المخرج الفرنسي تسليط الضوء على مكامن الوجع عند العالم الواقعي تقارب مع الأتجاهات الأدبية الجادة للذاكرة الغربية في هذا الأتجاه الأنساني ما ورد في رواية ( 1984 ) لجورج أوريل نشرت في العام 1949 متحدثاً عن تلاعب الدولة الشمولية ، وكذلك قصة ( فهرنهايت 451 ) وهي رواية الكاتب الأمريكي ( راي براديري ) الذي تنبأ لما بعد خمسين عاماً : سيأتي يوم أن الحكومات المستبدة تحرق الكتب في البيوت !؟ ----





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,157,366
- رواية - :كم أكره القرن العشرين -رواية عبدالكريم العبيدي/الصر ...
- الجيوش الألكترونية ---- لغة المفلسين !!!؟؟؟
- الحركة العمالية والنقابية في العراق / تحديات --- وآفاق !؟
- حمى السيرك الأنتخابي!؟
- صندوق النقد الدولي / وشروطهُ السيئة السمعة ؟!
- يوسف أدريس تشيخوف العرب/قراءة في سيمياء العنوان !؟
- المعلوم والمخفي في الأتفاقية الأمنية العراقية الأمريكية
- لينين ------- والدين
- للعبقرية مرادفات منها --- محمود درويش في جداريته!؟
- أستهداف الأقليات / وغياب السلم الأجتماعي
- الموازنة / خواطربطعم المرْ--- ورهان خاسر
- يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار --- زهرة وأبتسامة وحب
- زهير الدجيلي ---- الموسوعة الفنية وفارس الأغنية العراقية
- - عفرين ---- والعسكرتارية التركية للمشهد المعقّدْ !؟
- مزاد العملة الأجنبية ---تخريب منظّم للأقتصاد العراقي
- موزارت ---ظاهرة فريدة في التأريخ الموسيقي
- مؤتمر الكويت --- الطريق إلى العبودية ّ؟
- الناشط - باسم خزعل الخشان - /وغزوة أغتيال الرأي !؟
- بدر شاكر السياب/ مقاربات نصية في الحداثة الشعرية مع أليوت وأ ...
- عرس -الوثبة- السبعيني درسٌ للتغيير !؟


المزيد.....




- علم النفس التحليلي
- فرنسا تُصدر كتاب -اللغة العربية لغة عالمية-!
- -لا تهكلو للهم-.. ناصيف زيتون يواسي تيم حسن في الهيبة!
- باعة الكتب القديمة بتونس.. نوادر ومآسٍ
- المواطنة... من الوطنية إلى العولمة
- البرلمان الأوروبي يرفض مشروع قرار معادي للمغرب
- أحوال القرية المصرية في رواية -حكايات آل الغنيمي- لمنير عتيب ...
- المغنية بيونسيه تشتري كنيسة
- ذاكرة وطن .مصر. -قصة أغنية قولوا لعين الشمس ماتحماشي . لحسن ...
- النهوض من الموت- قصة قصيرة


المزيد.....

- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار نوري - الفيلم الفرنسي - بنات الشمس - /وكتيبة المقاومة النسوية !؟