أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - التيتي الحبيب - لابد من مناعة ضد التشرذم














المزيد.....

لابد من مناعة ضد التشرذم


التيتي الحبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5875 - 2018 / 5 / 17 - 10:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وحي الأحداث 263

لابد من مناعة ضد التشرذم
انها لعنة التشرذم والتشظي تلك التي اصابت اليسار المغربي بل اصبحت قانونا مثل قوانين الفيزياء: كلما استجد حادث ما ( مثل ما حصل في الهجوم الامبريالي الثلاثي على سوريا يوم14 ابريل)، اصبح الكثير بل الاغلبية من المناضلين مصطفين في طابور وراء احدى الجهتين الصانعتين للحدث.لقد اصبح هؤلاء محمولين او يطفون فوق سيل الاحداث، منجرفين، يكتفون بالتعليق عليها وبإعلان تأييد او شتم الخصم او العدو.اصبح بعضهم مجرد ظاهرة صوتية كالبوق ينفخ من خلالها في تنشيط الخشبة ومسرح الاحداث. بهذا السلوك لم يعد هناك فرق او تمييز بين الجمهور الواسع الذي تشكل وعيه من خلال الاعلام الموجه وبين من يجب عليهم القيام بدور المثقف العضوي الذي يحلل وينتقد ويساهم في تشكيل الوعي العلمي البديل.
ان مثل هذا السلوك لم يعد مقبولا من طرف المناضلين والقوى التي من المفروض فيها الاستقلالية وتطبيق التحليل الملموس للواقع الوطني والجهوي والدولي.فعندما نحدد موقفنا من كل حدث عبر ما يجب ان يقدمه للتغيير الجذري بالمغرب وعلى الصعيد الجهوي والاممي وفق المصالح الحقيقية للطبقة العاملة المغربية ساعتها سنبتعد عن الاصطفافات الغريبة.
لذلك على الماركسيين المغاربة الانكباب على مناقشة مهامهم كمناضلين واحزاب او منظمات انطلاقا من فهم وإدراك عميقين للعوامل الحاصلة اليوم والمتمثلة في الردة او الجزر الذي تعرفه السيرورات الثورية بالمنطقة، لان لهذه الوضعية انعكاسات خطيرة توظفها كل القوى ضد النضالات والحراكات الاجتماعية ببلادنا.كيف نحول الوضع الذي تعرفه مصر وليبيا واليمن وسوريا الى اوضاع تخدم النهوض الشعبي واندلاع موجة جديدة من السيرورات الثورية بمنطقتنا.الماركسيون لن يستطيعوا انجاز هذه المهمة ان هم فقدوا استقلالية الموقف او تحولوا الى مكونات لطابور يصطف مع هذا او ذلك.يجب ان يتوفروا على خطة تستخدم التناقضات وتوظفها وليس العكس ان يصبحوا هم انفسهم حطبا لأجندات في بلادنا او المنطقة.اعتقد ان هذا هو ما يجب علينا الاهتمام به وان نقلع على هذه العادة السيئة التي باتت تشرذم الصفوف وبتنا كفسيفساء ننساق مع الاحداث.على الماركسيين ألا ينساقوا مع تيارات لها ولاءات منذ القديم للقومية او لمراكز قرار غريبة عن مصالح الطبقة العاملة المغربية وعموم الكادحين.يجب ان نستوعب كيف نجعل من محنة شعوب سوريا وليبيا واليمن ومصر دروسا لشعبنا وألا تلقي جماهير شعبنا بالا الى التخويف والفزاعة التي يستعملها النظام وأحزابه.اعتقد اذا وجهنا نظرنا الى هذه الامور سنكون فعلا قد استوعبنا واجباتنا.علينا انتاج الاستراتيجية والتكتيك بل الفكر الذي يخرجنا من وضعية عنق الزجاجة.
هل ندرك حقيقة اننا نعيش لحظة تاريخية تستوجب الاجتهاد والعمل المضني لكي نبني نظرية الثورة في بلادنا وفي منطقتنا؟ ان الاحداث تسارعت بشكل مذهل منذ اندلاع السيرورات الثورية بمنطقتنا وكأنها مولدة التاريخ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,697,307
- دور المرأة في الاصلاح الديني
- الشعبوية في المغرب وموقفنا كماركسيين
- بالابيض كفناه
- رغم عسر المخاض المغرب الجديد يولد
- الاناركية الشيوعية او الفكر الهامشي المفلس
- أين اختفى المثقفون؟
- عن الزلزال السياسي
- أشكال ومضامين خوض النضال الجماهيري والطبقي وتمفصلهما
- القضية الفلسطينية والتحرر الوطني
- الدولة ومفهوم الكتلة الطبقية السائدة بالمغرب
- إلى الشهيدة سعيدة المنبهي في ذكراها الأربعين.
- حراك الريف يخرج من عنق الزجاجة هي ثلاثة مؤشرات تسمح لنا بهذا ...
- الدعم العمومي سياسة تكبير القاعدة الاجتماعية للنظام
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال
- في الاهتمام بقضايا الطبقة العاملة
- حالة شرود
- في تشاؤم العقل وتفاؤل الارادة
- الرأسمال الاحتكاري ومغرب الهوامش
- نعم انها الضيعة
- الشيوعيون الاكراد وتقرير المصير


المزيد.....




- -الجاسوس ذو التسعة أرواح-.. نشأ بالسعودية وبات أهم عميل للـM ...
- شكاوى من عدم وجود أموال بالصرافات الآلية في الخرطوم
- بعد ثماني سنوات من الخدمة.. صدور قرار تسريح أقدم دورة في الج ...
- أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة العراقية
- بوتين رحب بماكرون بعيدا عن التملق
- شكري يلتقى نظيره السوداني في أديس أبابا
- وزير الدفاع الإيراني: لن نتفاوض مع أحد حول قدراتنا الصاروخية ...
- رئيس كوري الجنوبية يلتقي اليوم السبت الزعيم الكوري الشمالي ف ...
- بطرسبورغ..اتفاقيات بـ 700 مليار روبل
- بيونغ يانغ تطلع البعثات الدبلوماسية لديها على عملية تفكيك مو ...


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - التيتي الحبيب - لابد من مناعة ضد التشرذم