أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد عبد القادر الفار - فلسطين إذ تجعلنا أناركيين














المزيد.....

فلسطين إذ تجعلنا أناركيين


محمد عبد القادر الفار
(Mohammad Abdel Qader Alfar )


الحوار المتمدن-العدد: 5874 - 2018 / 5 / 16 - 21:42
المحور: القضية الفلسطينية
    


الأناركيون فوضويون وعاطفيون ولا يقدمون نماذج أو بدائل للإدارة الذاتية للمجتمعات دون سلطة. ولكن عند مسألة مثل فلسطين بالذات أجد الخطاب الأناركي المغرق في بساطته هو الأقدر على إصابة كبد الحقيقة ودون مواربة:

كل أشكال السلطة تحمل معها بوادر العنف واحتكار السلاح ووجود الزنازين والسجانين. والكيان الإسرائيلي دولة، وكل دول العالم نشأت ومعها سرديات تؤسس لشرعية وجود وضرورة استمرار وإحداثيات تاريخ وجغرافيا تتعلق بالانتماء لدوائر أوسع من "الأمم" أو ترهنها لأشكال تقليدية من العداء مع جهات أخرى. الانتماء والعداء كلاهما إرادوي لا نتيجة لحقائق مباشرة معاشة.

لم تنشأ دولة إلا وقتلت لتبدأ وقتلت لتنمو وقتلت لتستمر، ولم تنشأ دولة دون سرديات تتنازع شرعية وجودها وحدودها وانتماءاتها. وكان ما يسود ويحكم هو خطاب السلطة التي تنتزع كل ذلك بالقوة.

وما الحل النهائي لدى الجذريين "المؤمنين بالحق العربي من النهر الى البحر". أليس دولة جديدة؟ وماذا لو تحررت فلسطين بالكامل وابتلع البحر إسرائيل فتأسست مكانها دولة تشبه جاراتها من كل النواحي، وأصبحت مرتعا للقواعد الأجنبية. خطاب "الواقعيين" في المقابل يريد دولة، اي دولة، حي الله دولة، بال أو سيكام.

ومن سيحكم الدولة؟ خليفة أم رئيس ديمقراطي أم ملك متوج أم إمبراطور، أم هو صاحب الزمان؟ نعلم أن هذه اشكال للحكم تحول دون فهم محتواه الطبقي والجيوسياسي، والديمقراطية لا شيء. فلا حرية ولا مشاركة في وجود سلطة ووجود سجون، وكله ضحك على الذقون.

العالم ذاهب إلى فدرلة على أدق المستويات، وعلى انفتاح تجاري غير مسبوق، ولحكم شركات تحتكر أشكالا معقدة من التكنولوجياو كل هذا سيخلق صيغا جديدا للحياة والنظام خاصة تطور مستويات جديدة من المعلوماتية واختراق الخصوصية. وحريٌّ بمن يريد القضاء على عصابات القتل الحاكمة، بما فيها العصابة المحتلة لفلسطين، أن يقدم تصورا للحل النهائي يتوافق مع رؤى الأناركية اللاسلطوية "الفردية"، ولو كتمرينٍ يستعدّ للمستقبل.

إنّ اللاسلطوية أو الأناركية هي خطاب الحدّ الأقصى من العدالة، ولكنّ تطبيقها بحاجة إلى تطوّر هائل في السلوك الإنساني وفي السيطرة على الذات. لا ينبغي طرحها حاليا كخيار جدّي ولكنّ بقاءها مطروحة ومتداولة كيوتوبيا غير ممكنة حاليا يساعد على أن نكون نقديين لكل أشكال السلطة، حتى التي تحمينا، وحتى التي تقاوم، ويساعد على تطوير أدوات تهذّب السلوك الإنساني على المستوى الجماعي. وفي الحدّ الأدني نظلّ ناصحين لمن يتولى أيّ سلطة حتى وإن لم نحسب على معارضيه، ولا نصل بأي حال من الأحوال إلى حضيض التسحيج والتشبيح لأي سلطة حاكمة مهما كانت.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,016,992
- قليل من الحقد، كثير من الخوف
- رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة -3
- معنى الموت في المستقبل
- ما هو الإيجو، وكيف تمنعه من حجب سلامك الداخلي ومحبتك غير الم ...
- متى
- وأنا أيضا لا أنطق عن الهوى
- معنى اليوم الآخر
- فيروز - نص الألف خمسمية
- القادر من يعلم أنه قادر
- معنى الجسم البشري - تجارب (3)
- معنى الجسم البشري - تجارب (2)
- جمال المرأة، كحسرة للرجل
- معنى الجسم البشري - تجارب (1)
- هل تريد أن تعرف الله
- جاذبية العناد 2
- في تبرير السأم من الاهتمام
- مُتْ فوراً
- جاذبية العناد
- معنى المعاناة ومعنى الصبر عليها
- عيون مغلقة على اتساعها


المزيد.....




- بقمرتها الغريبة.. تعرف على قدرات المقاتلة الروسية -SU-34-
- السنغال: الحكومة توافق على إلغاء منصب رئيس الوزراء
- ليبيا: جماعة مسلحة تهاجم قاعدة جوية جنوب البلاد تسيطر عليها ...
- رئيس الإكوادر: أسانج لطخ جدران السفارة ببرازه
- ليبيا: جماعة مسلحة تهاجم قاعدة جوية جنوب البلاد تسيطر عليها ...
- أوكسفام: حوالي 195 ألف يمني يشتبه في إصابتهم بالكوليرا في 20 ...
- توتر الامتحانات يدمر طفلك.. نصائح للتحصيل الدراسي الناجح
- زيارة العطية إلى الأردن.. رسائل ودلالات
- جون أفريك: ما الذي شجع حفتر على مهاجمة طرابلس؟
- هاجم الإمارات والجامعة العربية.. المشري: حكومة الوفاق قادرة ...


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد عبد القادر الفار - فلسطين إذ تجعلنا أناركيين