أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - سمير أمين - الرأسمالية مرحلة عابرة فى التاريخ














المزيد.....

الرأسمالية مرحلة عابرة فى التاريخ


سمير أمين

الحوار المتمدن-العدد: 5874 - 2018 / 5 / 16 - 10:16
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



إن مبدأ التراكم بلا توقف الذى يميز الرأسمالية يعنى النمو بقيمة متصاعدة أو رأسية، وهذا يؤدى مثل السرطان إلى الموت. ستوارت ميل الذى فهم هذه الصفة تصور أن «الدولة الثابتة» ستضع حداً لهذه العملية غير الرشيدة، وشاركه كينز فى هذا الاعتماد على العقلانية. ولكن لم يستطع أى منهما تصور كيفية فرض هذا التوقف على الرأسمالية. أما ماركس الذى حدد دور الصراع الطبقى فقد تصور الطريقة للتغلب على سلطة الطبقة الرأسمالية التى تتركز اليوم فى يد الأوليجاركية (ملاك السلطة والثروة).

والتراكم الذى يعنى دوماً الإفقار هو الخلفية الموضوعية للصراع ضد الرأسمالية، ولكنه يجرى أساساً من خلال التناقض بين رفاهية مجتمعات المركز التى تستفيد من الريع الإمبريالى وبين بؤس مجتمعات التخوم المسودة. وبذلك يكون هذا الصراع هو الموضوع المركزى للبديل: الاشتراكية أو البربرية.

وتاريخياً اتخذت الرأسمالية كما هى قائمة عدة أشكال من التراكم عن طريق النهب لا خلال مراحلها الأولى فقط (التراكم الأولي) ولكن طوال مراحل تطورها. وفور قيامها عمدت رأسمالية الأطلنطى هذه إلى غزو العالم وإعادة بنائه على نمط النهب المستمر للمناطق التى سيطرت عليها والتى صارت بذلك التخوم المسودة للنظام.

ولم تستطع هذه العولمة المنتصرة أن تفرض سيطرتها الدائمة، فبعد أقل من نصف قرن بعد هذا الانتصار الذى كان من الممكن أن يُطلق عليه «نهاية التاريخ»، تحدته ثورة شبه التُخُم الروسية، وصراعات التحرير المنتصرة فى آسيا وإفريقيا التى ميزت تاريخ القرن العشرين، وهى الموجة الأولى من الصراع لتحرير العمال والشعوب.

ويستمر التراكم عن طريق النهب تحت عيوننا فى عهد رأسمالية الاحتكارات المعاصرة. ففى المراكز يعنى استحواذ ملاك (حكام) الاحتكارات المعممة على الريع الاحتكارى، نهب القاعدة المنتجة للمجتمع بأكملها. وفى التخوم يجرى نهب الفلاحين، وكذلك الموارد الطبيعية للمناطق المعنية. وهذه الممارسات هى الأدوات الأساسية لاستراتيجيات التوسع لرأسمالية الاحتكارات المعممة للعصر الحالي.

وفى هذا الإطار، أضع «قضية الزراعة» الجديدة كجوهر التحدى للقرن الحادى والعشرين، فنهب الفلاحين (فى آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية) يمثل الشكل المعاصر للإفقار (بالمعنى الذى قصده ماركس لهذا القانون) المرتبط بالتراكم. ولا يمكن الفصل بينه وبين انتزاع الريع لحساب الاحتكارات الإمبريالية سواء لإنتاج الوقود الزراعى أو بدون ذلك. وأستنتج من ذلك أن تطور الصراع حول الأرض، والرد الذى ستعطيه هذه الصراعات سيقرر مستقبل المجتمعات الفلاحية فى الجنوب (أى نصف البشرية)، ويحد قدرة العمال والشعوب على التقدم نحو حضارة حقيقية متحررة من سيطرة رأس المال لا أجد لها اسماً غير «الاشتراكية».

ونهب الموارد الطبيعية للجنوب يسمح باستمرار الاستهلاك المبدد للمصلحة المنفردة لمجتمعات الشمال، ويلغى أى إمكانية لتنمية تستحق هذا الاسم لشعوب الجنوب، وتمثل بذلك الوجه الآخر للميدالية بالنسبة للإفقار على المستوى العالمي. وعلى ذلك فأزمة الطاقة ليست نتيجة لنقص بعض الموارد اللازمة لإنتاجها (البترول بالطبع)، ولا هى نتيجة للأساليب الحالية للإنتاج التى تستهلك الطاقة بشراهة. ورغم أن هذه الأسباب حقيقية إلا أنها تمثل الأشكال الظاهرة والمباشرة للمشكلة. لكن هذه الأزمة نتجت عن رغبة الاحتكارات المعممة للإمبريالية الجماعية أن تحتكر لنفسها الحصول على الموارد الطبيعية للكوكب، سواء أكانت نادرة أم لا، بهدف الحصول على الريع الإمبريالى، وذلك بغض النظر عن استمرار استخدام هذه الموارد بالطريقة الحالية (المبددة والشرهة للطاقة)، أو استخدامها طبقاً لسياسات محسنة جديدة مقبولة «إيكولوجياً». بناء عليه، أتوقع أن استراتيجية التوسع لرأسمالية الاحتكارات المعممة الحالية، لابد أن تواجه مقاومة متزايدة من جانب أمم الجنوب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,454,285
- الاحتكارات المالية وسلطتها المطلقة
- الانتخابات الإيطالية .. انتحاراليسار وعودة الفاشية
- تكريس استقلالية سياسة روسيا فى الساحة الدولية
- خروج روسيا من النفق
- الثورة من الشمال إلى الجنوب – 3 –
- الثورة من الشمال إلى الجنوب – 2
- الاختراعات والعلاقات الاجتماعية
- غياب روسيا (مؤقتاً) فى الساحة الدولية
- سمات الرأسمالية فى روسيا بعد السوفيتية
- الرأسمالية شاخت والحركات الاجتماعية قد تأتي بتقدميين أو فاشي ...
- بعد سقوط النظام السوفيتى: حاضر ومستقبل روسيا(2-2)
- الولايات المتحدة تفقد هيمنتها على العالم
- بعد سقوط النظام السوفيتى: حاضر ومستقبل روسيا (1-2)
- الاختراعات الحاسمة وأنماط العولمة
- الاختراعات والعلاقات الاجتماعية «2»
- الاختراعات والعلاقات الاجتماعية (1 2)
- الثورة من الشمال إلى الجنوب (1)
- رؤية فى قضايا المرأة
- نقد مقولة نهاية التاريخ
- ماذا عن «العالم الأول»؟ (22) أوروبا الجنوبية


المزيد.....




- بيان إدانة
- ربيع الأبلق يكذب إدارة السجن
- مواكب حزب الله وأمل لإرهاب المتظاهرين.. والجيش اللبناني يتدخ ...
- تضامننا مع الحراك الشعبي بالشيلي. كفى قمعا، كفى من السياسات ...
- الحزب الشيوعي العراقي: النصر للشعب اللبناني في انتفاضته
- بيان في تجمع برجا والاقليم
- بيان للمتظاهرين اللبنانيين بعد نزول أنصار -حزب الله- لساحة ا ...
- ورقة الحريري الإصلاحية... وقود جديد للحراك الشعبي اللبناني ...
- العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات ...


المزيد.....

- أولرايك ماينهوف المناضلة الثائرة و القائدة المنظرة و الشهيدة ... / 8 مارس الثورية
- الخطاب الافتتاحي للحزب الشيوعي التركي في اللقاء الأممي ال21 ... / الحزب الشيوعي التركي
- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - سمير أمين - الرأسمالية مرحلة عابرة فى التاريخ