أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - رسالة أبو بكر البغدادي إلى دونالد ترامب














المزيد.....

رسالة أبو بكر البغدادي إلى دونالد ترامب


جلبير الأشقر
(Gilbert Achcar)


الحوار المتمدن-العدد: 5874 - 2018 / 5 / 16 - 10:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



(وصلتنا الرسالة التالية التي ننفرد بنشرها) باسم انعدام الرحمة وجنون العظمة اللذين نشاطرهما، أخي العزيز، الشيخ الجليل دونالد ترامب، أمير «الدولة الإمبريالية الصليبية في الولايات المتحدة»،
اسمحوا لأخيكم الأصغر أمير «الدولة الإسلامية في العراق والشام» أن يحيّي خطوتكم المباركة بالمشاركة بالاحتفال بالذكرى السبعين لإعلان «الدولة اليهودية الصهيونية في إسرائيل». وكم كان موفّقاً وحكيماً إرسالكم لابنتكم الشبيهة بلعبة باربي (Barbie) وزوجها الشبيه بلعبة كِن (Ken) في تلك المناسبة، يرافقهما العلّامتان روبرت جيفرس وجون هاجي، وهما من خيرة علماء «الصهيونية المسيحية»، أولهما قسّكم المفضّل الذي تميّز بتصريحه ذات يوم بأن جهنّم مصير اليهود المحتوم، شأنهم في ذلك شأن المسلمين وبعض شيَع النصرانية؛ أما الثاني، وهو مؤسّس «اتحاد المسيحيين من أجل إسرائيل»، فقد اشتهر بقوله أن أدولف هتلر كان جزءا من خطة أعدّها الله عزّ وجلّ لإرسال اليهود إلى إسرائيل تعجيلاً ليوم القيامة، الذي سوف يشهد سقوط جميع الذين لم يعتنقوا النصرانية في جهنّم وإلى الأبد، على حدّ زعمه وزعم أشباهه.
وكما تعلمون، لا ينقصنا علماء يضاهون قسّيكم في اتساع المعرفة بعلوم التزمّت وفنون التعصّب الدينييْن ويلتقون معهما في الرأي القائل بأن جهنّم هي المصير المحتوم لجميع الذين لا يتبنّون تصوّرهم للدين الخاص بهم. أما قيام الذين يعتنقون كل دين من أدياننا بقتل من يعتقدون أنهم كفّار، فمُباح بل هو واجب شرعي في فهمنا المشترك. وهو الواجب الذي يقوم به على أفضل وجه جنود أخيكم الشيخ بنيامين نتنياهو، أمير «الدولة اليهودية الصهيونية في إسرائيل»، عندما ينفّذون أوامره بارتكاب المجزرة تلو المجزرة بالفلسطينيين العزّل كلّما اقتربوا من الطوق الذي تفرضه دولته عليهم بغية تحويل قطاع غزّة إلى جحيم على هذه الأرض.
ولا بدّ لي في هذه المناسبة من أن أشكركم وأشكر الشيخ بنيامين لمساهمتكما التي لا تقدّر بثمن في تجنيد الشباب في شتى أنحاء المعمورة للقتال في صفوف دولتي التي، وإن كانت لا تزال محدودة القوة قياساً بدولتيكما، إلّا أن جنودها لا يقلّون عن جنود دولتيكما عزماً على الإرهاب والقتل العشوائي. وقد قمنا بقسطنا في ممارسة الإرهاب على أقبحه، وفاءً منّا للعقد المقدّس الذي يجمع دولنا الثلاث بحيث تساهم كل دولة في تغذية نهجنا المشترك. ونحن في «الدولة الإسلامية في العراق والشام» نكنّ مشاعر الامتنان العميق لسلفكم الشيخ جورج دبليو بوش، الذي أتاح لدولتنا القيام على أرض بلاد ما بين النهرين وذلك عند أمره باحتلالها وإرهاب أهلها. كما نكنّ مشاعر مماثلة للشيخ آرييل شارون، رحمه الله، سلف أخينا الشيخ بنيامين، الذي ساهم قبل سلفكم في تحريض المسلمين على الالتحاق بالصيغة التمهيدية لدولتنا، تلك التي أسّسها سلفنا الشيخ أسامة بن لادن، رحمه الله هو أيضاً.
ولا بدّ من أن نحيّي في هذا الصدد إسهام «الجمهورية الإسلامية الإيرانية» في تصعيد التوتّر الإقليمي والكراهية الطائفية بانتهاجها نهجاً توسّعياً يتناسب مع مصالحنا جمعاء، وكل طرف من أطرافنا يتغذّى من كراهية الآخر وما ينمّ عنها من ممارسة للعنف على أشكاله. وقد بلغنا أن أقرب المقرّبين إلى نهجنا المشترك في تلك الجمهورية، الذين يُسمّون بالمتشدّدين، ارتاحوا عظيم الارتياح لقراركم الحميد بنقض الاتفاق النووي المبرم بين دولتيكم. وقد ارتاح مثلهم خدّامكم في «المملكة العربية السعودية»، أصدقاء أخيكم الشيخ بنيامين. وختاماً، نتعهّد لكم بأن نصعّد أعمالنا الإجرامية في البلاد الأوروبية تشجيعاً لصعود زملائنا في أقصى اليمين الأوروبي الكاره للمسلمين، وقد رأيتم كيف كان اسهامنا عظيماً في الدفع بهم إلى الصدارة في شتى البلدان من جرّاء التفاعل بين مختلف أنواع إدارة التوحّش التي اتخذناها أجمعين سبيلاً إلى النصر الأكيد.
دمتم، ودامت جهودنا المتكاملة.
أبو بكر البغدادي، أمير «الدولة الإسلامية في العراق والشام»





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,669,111
- الفائز الأكبر في انتخابات البلدان العربية
- ترامب وحكام الخليج: اختلاق وابتزاز
- وجه طهران الظريف ووجهها القاسم
- ماذا بعد الضربات الثلاثية على مواقع نظام آل الأسد؟
- نفاق بنفاق
- غزة البطلة أشارت إلى النهج الصائب في التصدّي للدولة ...
- يوم صدق محمد بن سلمان
- العلم التركي يرفرف في عفرين
- سوريا والاحتلالات الخمسة
- الصعود العالمي لليمين الشعبوي وشرط انهائه
- قيصر روسيا وسوريا وسياسة المكايد
- صفعة ترامب وصفعة عهد التميمي
- معضلة «التطرّف والاعتدال» في علاقة إسرائيل بمحيطها ا ...
- في تغليب العداء للكُرد على العداء لنظام آل الأسد وحم ...
- تحية إعجاب لموسى مصطفى موسى…
- مصيبة الشعب الكردي
- دفاعاً عن حق الشعب الكردي في تقرير مصيره
- استفتاء الاستقلال الكردي الوهمي: انتهت السكرة وبدأت ...
- البارزاني وتقرير المصير: كلمة حق أريد بها باطل!
- العالم العربي:”طور مضاد للثورة ليس هو ذاته غير مرحلة في السي ...


المزيد.....




- السودان.. المجلس العسكري الانتقالي يدرس استقالة 3 من أعضائه ...
- الملك سلمان وولي عهده يوجهان رسالتين لزيلينسكي
- بيان تضامني مع انتفاضتي السودان والجزائر
- بعد هجمات عيد الفصح.. مسلمو سريلانكا يخشون الانتقام
- إنقاذ أم وابنتها من الموت غرقا في اللحظة الأخيرة (فيديو)
- إحصاء يرصد عدد الألمان الذين استخدموا خانة -مزدوجي الجنس-
- بسبب الاحتراق النفسي والكآبة والخوف... تزايد أعداد الذين يصا ...
- -القاتل الأغرب في العالم-... أرادت تنظيف أسنانها فقتلها معجو ...
- السودان: الجيش يوافق على معظم مطالب -قادة الاحتجاج-
- في تحرك نادر... سفينة حربية فرنسية تعبر مضيق تايوان


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - رسالة أبو بكر البغدادي إلى دونالد ترامب