أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - ترامب وأنصاره يحاولون التّعجيل بنبؤءة هرمجدون














المزيد.....

ترامب وأنصاره يحاولون التّعجيل بنبؤءة هرمجدون


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5873 - 2018 / 5 / 15 - 12:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رمى ترامب بمباراة في القدس بدون خطة لإطفاء الحريق
راشيل شابي: مؤلفة، ومذيعة
ترجمة نادية خلوف
عن الغارديان
إن مقتل 52 فلسطينياً هو نتيجة لحماقة الرئيس الأمريكي في إعطاء نتنياهو ما يريد.
. . .
الموت ، التقسيم، والإنكار أثناء افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.
. . .
الصور القادمة من المنطقة اليوم قد أظهرت كل شيء، وفي هذا الإطار فإن الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو يجلس إلى جوار إيفانكا ترامب وزوجها جاويد كوشنر عند افتتاح السّفارة الأمريكية المنقولة للتو إلى القدس يشبه القط الذي حصل على الكريما.
على المقلب الآخر توجد غزّة التي غمرها الغاز المسيل للدموع أثناء الاحتجاجات التي قتل فيها 52 فلسطينياً ، و 1200 جريحاً بنيران إسرائيلية. ربما يتأمل المبعوث الأمريكي السابق للسلام مارتن إنديك في تلك الصور التي تعكس التناقض في المشهدين حيث كانت" لحظة مرارة"
هذه ليست تجربة مزدوجة عادية في عشية اليوم الذي يصادف الذكرى السبعين لتأسيس الدولة الإسرائيلية المتزامن مع يوم النكبة الفلسطينية التي أجبر خلالها حوالي 700،000 شخص أن يتركوا منازلهم أو هربوا منها، وهذا ما أدى إلى خلق إسرائيل. هذا التصعيد العنيف كان متوقعا ، وهو نتيجة لمخالفة الاتفاقيات الدولية. إنها الرئاسة الأمريكية التي تخوض المباراة في ميدان القدس . المدينة التي يعتبر المجتمع الدولي أن نصفها محتل من قبل إسرائيل ويعتزم أن يكون ذلك النصف المحتّل عاصمة لدولة فلسطينية مستقبلية.
وفي خضم الإدانة الواسعة النطاق لكلّ من نقل السفارة الأمريكية ورد فعل إسرائيل القاتل وغير المتكافئ على المتظاهرين العزّل ، يضغط المحرضون اليمينيون كالعادة مع أو ضد ، مما يوحي بأن مثل هذه التنديدات هي ضد إسرائيل التي لا تسقطها . أصدرت منظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية ، "ب تسيلم" بيانا يدين استخدام إسرائيل للذخيرة الحية في غزة الذي يظهر "لامبالاة مروعة بالحياة البشرية". وكان دانيال سايدمان ، مؤسس منظمة أرض إسرائيل غير الحكومية ، قد حذر من نقل السفارة الأمريكية وقال: بأنه "سيكون هناك دماء" ، مضيفًا: "إن اليأس المطلق هو زعزعة الاستقرار الكبير". ويشير تشيمي شاليف ، وهو كاتب عمود كبير في صحيفة هآرتس الإسرائيلية. "الأساس الحالي للعلاقات الأمريكية الإسرائيلية هم: الأصوليون ، المتعصبون والمشجعون المتحمسون لأزمنة النهاية" - في إشارة إلى أنصار ترامب المسيحيين الإنجيليين الذين فرحوا بتحرك السفارة الأمريكية ، استناداً إلى نبوءة هرمجدون التي تبشر بنهاية غير جيدة للشعب اليهودي.
لطالما طالب نتنياهو الولايات المتحدة بنقل سفارتها والتخلي عن الاتفاق النووي الإيراني. قام ترامب في الأسبوع الماضي بتنفيذ كل من القرارات التي هزت منطقة متقلبة بالفعل. لكن هذه التحولات الخطيرة ليست علامة على سياسة أمريكية جديدة. إن الانزلاق في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يتلاشى اليوم ، حتى بينما يعاني الفلسطينيون من الوقائع اليومية للاحتلال فإن ذلك سيء بما فيه الكفاية ، ولكن ليس أسوأ من الموقف الدولي المتعثر.
مع نقل السفارة ، نشر ترامب هذه الحيلة اليمينية من أجل أن يعمّ الاضطراب المنطقة حيث لا توجد متابعة ، ولا تجدد للمحادثات حول خط الأنابيب ، ولا دبلوماسية دولية ، مجرد أفكار معتادة متعددة الأغراض من ترامب حول إنهاء صفقة جيدة له. هذه ليست سياسة في الشرق الأوسط ، إلا إذا كان يمكن أن تعتبر بداية للنار، وتبدو وكأنها تجيز العنف الإسرائيلي السّاحق. وكما نرى اليوم ، فإن الذين يعيشون في المنطقة هم الذين سوف يعانون من العواقب الوخيمة لحماقة ترامب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,601,932
- يوم البيعة العربية لإسرائيل
- سجن الرّوح-الحلقة الأخيرة-
- الغرب غرب ولن يتحارب
- السّياسيون، ورجال الأعمال مخلوقات مستنقعيّة
- حملة مي تو تلاحق الأموات ، وتعرّف بعبقريّة الرّجال
- حرب تجارية بين ترامب وأوروبا تحت عنوان الملف النّووي ، فمن س ...
- سجن الرّوح-23-
- عصر سقوط النجوم
- سجن الرّوح 22
- من القصص الإنسانية
- في يوم الصّحافة
- سجن الرّوح-21-
- حركة نورديا النازية في شمال أوروبا هي معاون مطيع لروسيا
- سجن الرّوح -20-
- شجن الرّوح-19-
- المرأة خاطئة إلى أن يثبت العكس، واليوم تثبت العكس
- الحكم على بيل كوسبي
- سجن الرّوح -18-
- هذا الإرهاب ليس داعشياً.إنها مجموعة إنسيلز الكارهة للنساء وا ...
- سجن الرّوح-17-


المزيد.....




- ألمانيا.. افتتاح منتجع سياحي عملاق بناه أدولف هتلر (صور)
- لوكسمبورغ تتجه إلى السيارات الكهربائية لملاحقة الخارجين عن ا ...
- السلطات الأمريكية تتهم إيران بإعداد هجمات سيبرانية على الدول ...
- رئيس كولومبيا يدعو لإنهاء العنف مع دخول -فارك- إلى الكونغرس ...
- افتتاح سباق على ارتفاع 337 مترا في برج أوستانكينو بموسكو
- -تسجيل سري لترامب- حول دفع أموال لعارضة في بلاي بوي مقابل صم ...
- -حاكموا المتآمرين-.. ذكرى تفجير بوينس آيرس
- بعد تصعيد إسرائيلي ورد المقاومة.. عودة للتهدئة بغزة
- الملك سلمان يصدر أمرا ملكيا بتعديل نظام خدمة الضباط
- البرلمان الليبي يعلن رفضه لإقرار الكنيست الإسرائيلي قانون ال ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - ترامب وأنصاره يحاولون التّعجيل بنبؤءة هرمجدون