أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يسرا اسامه عادل - الموصل في انتخابات 2018 والعراقيون عامه














المزيد.....

الموصل في انتخابات 2018 والعراقيون عامه


يسرا اسامه عادل

الحوار المتمدن-العدد: 5872 - 2018 / 5 / 14 - 15:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سعيدة الى هذه اللحظه بهذه الانتخابات
اسباب سعادتي ليس لفوز هذه القائمه او تلك
ولا نسب المقاعد ولا تصدر القوائم ولا لقرار المقاطعة او المشاركة
سعادتي تكمن وانا ارى جميع اصدقائي ونفسي واهلي اصبحنا نسمي الاشياء بمسمياتها الحقيقه لا تقية ولا غطاء
بعد 30 سنه من حكم حزب اشتراكي كحزب البعث ودكتاتورية صدام حسين والتعبئة الطائفية والقومية كان من المستحيل فهم الديمقراطيه والحرية والتخلص مباشرة شعور الضحية او التعالي لدى كل طائفة سنه وشيعه وكرد
وهذا دفعنا ثمنه دماء وارواح ولم ينته دفع الثمن بعد
ولأتكلم عن نفسي ومدينتي انا اليوم ارى ان مستوى الوعي لدى المواطن المصلاوي بعد داعش واسامه النجيفي اصبح عالي جدا
طبعا ان ترفع الموصل قائمة مثل النصر اولا (على الاقل هذا ما يبدو الى الان ) وتجاوزهم للطائفية وهم جميعا يعرفون بأن القائمه تابعه لحزب الدعوة
هذا شيئ جيد لا بل جيد وممتاز ولكن ليس بالغريب ففي 2010 رفعت الموصل قائمة اياد علاوي كان بأعتقادهم انها اقرب للمدنيه
المواطن المصلاوي عنصري لوطنيته دائما ولكن لم يكن يوما عنصريا للدين وما حدث في 2014 كان ردة فعل نتيجه للخذلان المتواصل ففي2010 دعم المدنيه في ظنه ان يتحزب لصالح الوطن حيث خذل هناك ثم حاول ان يتحزب لموصليته وعوائلها بأختياره اثيل النجيفي في انتخابات مجالس المحافظات وخذل ايضا ثم اخيرا بدأ التحزب للدين بمفهومه الاصولي وليس للطائفة وهكذا استقبل داعش وانضم اليها (هذا الكلام ليس عاما اطلاقا)
واليوم بعد40 الف قضوا تحت الانقاض ونصف مدينه مدمرة يرجع المصلاوي ويختار التحالف العابر للطائفية
انا متأكده اننا سنمتن لداعش كثيرا فيما بعد ولا عزاء لنا بشهدائنا ونصف مدينتنا المدمرة
اما عن الشيعه سعيدة جدا وهم يسمون الفتح بالجناح الايراني والصدر بالجناح العراقي
ووعيهم الكامل بالذي يحدث وبداية زوال فكرة تيجان الرأس طبعا مع عدم نسيانهم للفترة الطائفية والسدة
اما موقف الاكراد فلا يزال غير واضح بالنسبة لي ولا استطيع تقييمه الا انني اعتقد انهم لا يزالون يمارسون التقية لمسعود بارزاني وحزبه خوفا على الامان ومدنهم
مع خسران الموصليون لمدينتهم واهتزاز ثقتهم بالثوابت الا انهم اليوم احرار في الفكر
انا متأكده انه هناك امل في الفرد العراقي ووعيه لكنه قد يتاخر قليلا حتى ينضج تماما لربما ل10 سنوات اخرى ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,463,118
- الموصل في انتخابات 2018 والعراقيون عامه


المزيد.....




- علماء يكتشفون ارتباط مرض فقدان الشهية بعملية الأيض
- ليبيا: حكومة الوفاق تعلن إحباط هجوم كبير لقوات حفتر جنوب طرا ...
- وزير الخارجية الهندي: مودي لم يطلب من ترامب أي وساطة في حل ق ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- صحيفة أي: مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية 10 أضعاف صفقات ...
- بريطانيا تدعو لتشكيل قوة أوروبية لتأمين الملاحة ضد "قرص ...
- كوريا الشمالية تجهز غواصة لتنفيذ مهام في بحر اليابان
- سوريا... اكتشاف مشكلة في مقاتلة -إف-22-
- الرئاسة التركية تعلق على اتهام أردوغان بالسلطوية
- واشنطن تعلن عن جولة جديدة من المفاوضات مع -طالبان-


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يسرا اسامه عادل - الموصل في انتخابات 2018 والعراقيون عامه