أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - الشركات الاوربية وموسم الخروج من الجنة الايرانيه















المزيد.....

الشركات الاوربية وموسم الخروج من الجنة الايرانيه


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5871 - 2018 / 5 / 13 - 19:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاوربيون لن ندفع فاتورة انسحاب ترامب
الشركات الاوربيه وموسم الخروج من الجنة او مغادرة ايران **
صافي الياسري
لم يكن التحفظ الاوربي على قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران والاقفال على الاحتفاظ به ومحاولة ثني ترامب عن الانسحاب على رغم معرفة الاوربيين بمساويء الاتفاق وعيوبه والاصرار غلى قبوله رغم كل شيء والتذرع بمختلف الذرائع لتبرير مواقفهم وحث ايران على التمسك به كان لسواد عيون ايران وانما مراعاة لمصالح الشركات الاوربية واتفاقاتها ورفضهم تعرضها للاضرار كما قال وزير خارجية فرنسا لن ندفع فاتورة انسحاب ترامب وبحسب ما نقلته رويترز من روما فقد أبلغ كلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة
#إيني
المساهمين في اجتماعهم السنوي الخميس، أن شركة الطاقة الإيطالية الكبرى استردت جميع مستحقاتها القائمة لدى إيران عن الاستثمارات السابقة، وليس لديها خطط لأي مشروعات جديدة هناك.

وكان ديسكالزي يرد على تساؤلات بعدما قررت واشنطن
#فرض_عقوبات_جديدة_على_إيران
ونبذ اتفاقية دولية وُقعت في عام 2015 لكبح أنشطة طهران النووية في مقابل رفع عقوبات أميركية وأوروبية.
وقال ديسكالزي إن النشاط الوحيد الباقي لإيني في إيران يتمثل في مشتريات شهرية من النفط بواقع مليوني برميل، في إطار عقد ينتهي أجله في نهاية العام، مضيفا أن أي عقوبات ستستغرق ستة أشهر للبدء في تنفيذها.

وقال إن تلك الإمدادات يمكن الحصول عليها من مصادر في أماكن أخرى.
من جهه أخرى، قالت
#إنبكس_كورب
أكبر شركة لاستكشافات الطاقة في
#اليابان
إنها قد تتخلى عن محاولتها الثانية للمشاركة في تطوير حقل جنوب أزادجان النفطي، بعدما حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب من أنه سيعيد فرض عقوبات على طهران.
ويبيّن تعليق الشركة حالة الارتباك التي وقع فيها المستثمرون المحتملون في
#الاقتصاد_الإيراني
، بسبب انسحاب ترمب من اتفاق أبرم عام 2015 لفرض قيود على برنامج إيران النووي وقد منح الشركات الاوربية مهلة من ثلاثة الى ستة اشهر لانهاء تعاملاتها مع ايران ..
وتخلت إنبكس عن حصة نسبتها 10% في أزادجان عام 2010، نظرا لأن العقوبات التي فرضتها
#الولايات_المتحدة
على إيران جعلت من الصعب الحصول على تمويل للمشروع.
ووفقا لشركة وود ماكنزي لاستشارات الطاقة، تعتبر حقول أزادجان من أكبر الاكتشافات النفطية في العالم خلال الثلاثين سنة الأخيرة إذ تقدر احتياطياتها بنحو 33.2 مليار برميل من الخام.
وكان من المخطط أن يصل إنتاج النفط في الحقول إلى 600 ألف برميل يوميا.
وفتح رفع العقوبات في عام 2016 بعد إبرام الاتفاق الباب أمام إنبكس للمشاركة من جديد في تطوير الحقل النفطي.
وأبلغت متحدثة باسم إنبكس رويترز عبر الهاتف "ندرك أنه بات من الصعب علينا" المشاركة في عملية تقديم العروض بعد قرار ترمب هذا الأسبوع.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعلن انسحابه من #الاتفاق_النووي_الإيراني
المتعدد الأطراف وانه سيعيد فرض عقوبات أميركية على طهران كان قدر جرى تعليقها بموجب اتفاق عام 2015.
وقد تتأثر مشروعات طاقة أخرى، ومن بينها مشروع توتال للغاز الطبيعي في إيران الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات، ما لم تحصل الشركة على إعفاءات.
وبينما لا تزال حكومات في أوروبا وآسيا تحاول تأجيل العقوبات من خلال إنقاذ بعض من جوانب الاتفاق مع إيران، ليس لدى المحللين أمل يذكر في أن تحول معارضة الإجراء الأميركي دون فرض القيود.
وقال مؤسس إف.جي.إي لاستشارات الطاقة فيريدون فيشاراكي إن أوروبا وآسيا لن تكونا قادرتين أو مستعدتين للتصدي بقوة للعقوبات الأميركية.
وأضاف "سيتذمرون ويقبلونها. ففي الواقع ما من أحد سيفضل إيران على الولايات المتحدة
ولهذا بدأـ العديد من الشركات الاوربية لملمة اغراضها لمغادرة ايران قبل ان تؤتى على حين غره
** تهديدات ترامب بفرض عقوبات مشددة على أي جهة تتعاون مع طهران تدفع مجموعتي ميرسك لاين وإم.إس.سي لمراجعة نشاطهما في إيران في خطوة من المتوقع أن تنسج على منوالها شركات عالمية كبرى أخرى تهديدات ترامب بفرض عقوبات مشددة على أي جهة تتعاون مع طهران تدفع مجموعتا ميرسك لاين وإم.إس.سي لمراجعة نشاطهما في إيران في خطوة من المتوقع أن تنسج على منوالها شركات عالمية كبرى أخرى.


وحيث ان النظام الإيراني يعتمد على التجارة المنقولة بحرا لكل من وارداته وصادراته
فان قرار ترامب يربك الاقتصاد الإيراني
وأوروبا تتحرك لحماية مصالحها في إيران
والسوق الإيرانية باتت عالية المخاطر
والشركات ألاوروبية لا تريد دفع ثمن مجازفتها بالاستثمار في إيران حيث قالت اكبر مجموعتين لشحن الحاويات في العالم هما شركتا ميرسك لاين وإم.إس.سي، إنهما تراجعان عملياتهما في إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي مع طهران وإعلانها عن إعادة فرض عقوبات أميركية على إيران.
وقالت مجموعة إم.إس.سي التي مقرها سويسرا في بيان الجمعة إم.إس.سي تراجع خدماتها وعملياتها وعلاقات العمل لترى ما إذا كان أي منها سيتأثر وستتقيد بالجدول الزمني الذي تحدده الحكومة الأميركية .
وقال مصدر بقطاع الشحن البحري إن إم.إس.سي توقفت بالفعل عن تلقي حجوزات لبعض الشحنات التي ستتأثر ببرنامج العقوبات.
وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية هذا الأسبوع عن فرض عقوبات على البيع المباشر أو غير المباشر والتوريد والنقل من وإلى إيران للغرافيت والمعادن الخام والمواد نصف المصنعة مثل الألومنيوم والصلب والفحم والبرمجيات للعمليات الصناعية المتكاملة.
وقالت ميرسك لاين الدنماركية إنها توقفت عن قبول الشحنات المحددة الواردة في القائمة التي أصدرتها وزارة الخزانة الأميركية هذا الأسبوع.
وأضافت في بيان وجودنا في إيران محدود. سنراقب التطورات لتقييم أي تثير على أنشطتنا .
وتعتمد إيران على التجارة المنقولة بحرا لكل من وارداتها وصادراتها السلعية وكانت واجهت صعوبات لوجستية قبل رفع العقوبات الدولية في 2016 .
وستعيد واشنطن وضع مشغلي الموانئ وقطاعات الشحن البحري في إيران في القائمة السوداء في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.
وستعيد الولايات المتحدة فرض عقوبات على تقديم خدمات التأمين وإعادة التأمين والتي شكلت تحديا آخر لإيران في السابق.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد توعد أي جهة تتعامل مع إيران بعقوبات قاسية.
ومن المتوقع أن يدفع تعليق ميرسك لاين وإم.إس.سي نشاطهما مع إيران شركات عالمية كبرى أخرى إلى النسج على منوالهما خشية أن تطالها العقوبات الأميركية.
وجازفت العديد من كبرى الشركات الأوروبية بتوقيع عقود ضخمة مع إيران في 2016 مباشرة بعد رفع العقوبات عن طهران استنادا للاتفاق النووي الموقع في 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة قبل أيام.
وستطال العقوبات الأميركية كل تلك الشركات اذا استمرت في التعامل مع إيران وهو الأمر الذي يثير قلقا بالغا لدى الدول الأوروبية التي بدأت تدرس بالفعل تداعيات القرار الأميركي على شركاتها.
وتشمل العقود التي وقعتها شركات أوروبية مع إيران عمليات بمليارات الدولارات في قطاع تصنيع السيارات وفي الطيران وقطاع الطاقة والبنية التحتية وهي القطاعات التي تضررت بشدة بسبب العقوبات الغربية السابقة أي قبل توقيع الاتفاق النووي في 2015.
واستنفر القرار الأميركي الحكومات الأوروبية التي انتقدت بشدة اعلان الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي والعودة للعمل بنظام العقوبات السابقة بل وايضا توسيع العقوبات.
ويجري زعماء أوروبا نقاشات مكثفة للحيلولة دون انهيار الاتفاق النووي رغم أن القرار الأميركي يعني نهايته، فيما يتجهون إلى الحفاظ عليه بدون الولايات المتحدة.
وبذلك تدشن دول أوروبية صفحة جديدة من التوترات مع واشنطن عنوانها المصالح الاقتصادية المرتبطة بإيران.
وهنا يمكننا القول بيقين ان موسم الخروج من الجنة الايرانية لتركيعها اميركيا قد بدأ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,180,520
- ماكرون (تشارلمان) ابو اوربا والفشل مع ترامب ** محامي اوربا ه ...
- الالمان يهيئون للتمرد على الاميركان *****نسمع باحترام انما ن ...
- خارطة وجود ميليشيات ايران في سوريا بالارقام
- الاصلاحيون الايرانيون بعد انسحاب ترامب
- البرلمان اللبناني في قبضة ايران والعراقي على وشك
- اميركا ووسائل تحجيم النفوذ الايراني في الشرق الاوسط
- من تداعيات انسحاب اميركا من الاتفاق النووي : العملة الايراني ...
- ايران واليوم العراقي
- هل قصفت ايران حقا الجولان وهل هذا هو الرد الايراني على الغار ...
- لم يترك ترامب للملالي غير التحدي الفارغ
- ايران والانتخابات العراقية ،بعد بيروت الشيعية الدور لبغداد ا ...
- مصير الاتفاق النووي الغربي الايراني ومواقف اوربا وايران وخيا ...
- لماذا يصر ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران؟؟
- ايران :اكثر من مليون طفل بلاهوية اي السبل ستحتويهم؟؟
- جامعة المصطفى العالمية الايرانيه واجهة تجسسية لتنفيذ اجانيد ...
- ايران تحترق وتموت عطشا
- الخوف الاوربي هو الذي سيدخل ايران النادي النووي
- ولاية الفقيه وسلطة الملالي في مهب الريح قم تشطب لقب خامنئي – ...
- ان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم -
- لماذا يرفض النظام الايراني الغاء الاتفاق النووي ؟؟ وهل سينسح ...


المزيد.....




- نيويورك تايمز: شقيق جاريد كوشنر سبقه بزيارة السعودية
- خامنئي يتعهد بمواصلة تطوير برنامج إيران الصاروخي
- مادورو يعتقل مساعدا لغوايدو.. وأميركا تتوعد
- نتفليكس تريد مزيدا من المشاهدة التفاعلية
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- بروكسل تتجه لموافقة مشروطة على تأجيل البريكست
- للتجسس في قطر وتركيا وفرنسا وبريطانيا.. القحطاني تواصل مع شر ...
- الاتحاد الأوروبي يوافق على تمديد مهلة خروج بريطانيا حتى 22 ...
- رئيسة وزراء بريطانيا: نعمل على مغادرة الاتحاد الأوروبي باتفا ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - الشركات الاوربية وموسم الخروج من الجنة الايرانيه