أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أيت بود - قراءة في كتاب : - الهوية وقضايا الأمازيغية والاٍسلام السياسي والحريات - للكاتب رشيد الحاحي















المزيد.....



قراءة في كتاب : - الهوية وقضايا الأمازيغية والاٍسلام السياسي والحريات - للكاتب رشيد الحاحي


محمد أيت بود

الحوار المتمدن-العدد: 5871 - 2018 / 5 / 13 - 16:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن شركة دار ميديا للنشر أصدر الكاتب رشيد الحاحي كتابا تحت عنوان " الهوية وقضايا الأمازيغية والاٍسىلام السياسي والحريات " وهو ليس الكتاب الأول للباحث والكاتب والناشط الأمازيغي رشيد الحاحي ، بل هو حلقة ضمن سلسلة من الكتابات التي تندرج في اٍطار الفكر السياسي النضالي للباحث ، والذي ينتتمي اٍلى تيار فكري وثقافي – مدني يطلق عليه على المستوى المحلي " الحركة الأمازيغية " والكتاب يقع في مائة صفحة بالاٍضافة اٍلى البيبلوغرافيا والفهرس ، ويتضمن أربعة فصول هي :
1-الهوية في اٍطار نظري متعدد
2-الهوية في الخطاب الأمازيغي
3-الهوية والجمهرة وأبعادهما في خطاب الاٍسلام السياسي
4-الحقوق والحريات بين هاجس الهوية والتحديث
يطرح الكتاب اٍشكال الهوية من خلال مقاربات متعددة ، أنثروبولوجية ، سوسيولوجية ، وسيكولوجية ، بمعنى أن الكتاب يمكن اعتباره ملتقى مقتربات منهجية متعددة ، تناولت موضوع الهوية ، اٍنطلاقا من مقاربات معرفية متعددة –Approche multidisciplinaires ، وهذا مؤشر هام على نضج الكتابات السياسية التي تندرج ضمن علم سياسة النضالي ، للحركة الأمازيغية ، وهنا تجدر الاٍشارة اٍلى أن كتابات الأستاذ والباحث رشيد الحاحي ، تعتبر واحدة من ضمن الكتابات السياسية التي يمكن اعتبارها تأسيسية في هذا الصنف من الكتابات التي تنتمي اٍلى علم السياسة النضالي ، خاصة فيما يتعلق بالمضمون الفكري والثقافي للحركة الأمازيغية ، والتي كانت تقتصر في البداية على تدوين الأشعار الثراتية وتوثيق بعض العادات والتقاليد والاٍهتمام بالقيم الرمزية للثقافة الأمازيغية ، لهذا أعتبر من منظوري الشخصي أن كتابات الأستاذ رشيد الحاحي هي من الكتابات الرصينة ، ليس على مستوى بلاغة اللغة وتجريديتها فحسب ، بل وعلى مستوى المضمون الفكري الذي يعانق قضايا متعددة ويتطرق لاٍشكاليات متنوعة تسم الخطاب الأمازيغي في علاقته بالخطابات الأخرى سواء المهادنة أو المناوئة ، لهذا فهذا الصنف من الكتابات أعتبره شخصيا طفرة نوعية في مجال التنظير الأمازيغي الذي كان يفتقر في السابق اٍلى هذا النوع من الكتابات ، بحيث حصن موقعه ضمن سياق السوق الأيديولوجي بتعبير بيير بورديو الذي كان يفتقر اٍليه في السابق نظرا لاحتكاره من طرف الحركات الاٍسلامية واليسار القومي .
ينطلق الكاتب من المرجعية الحقوقية والديمقراطية للخطاب الأمازيغي ، كخطاب أنتجته الاٍطارات الجمعوية الأمازيغية في اٍطار علم السياسة النضالي منذ مايربو على تلاثة عقود ، وهنا أود أن أطرح سؤالا ، هل يجوز الحديث عن الحركة الجمعوية الأمازيغية بصيغة المفرد أم بصيغة الجمع ؟ وهل هناك خيط ناظم لخطاب الحركة الأمازيغية أم هناك تعدد للخطابات الأمازيغية ؟ هذا سؤال جوهري محدد لا أجد حرجا في طرحه ، خاصة أمام تعدد الاٍطارات الجمعوية – المدنية الأمازيغية ، وتعدد منطلقاتها الفكرية والأيديولوجية ، ثقافية ، سياسية ، حقوقية ، جمعيات الجبال ، جمعيات تعنى بقضايا الأرض والثروات والمجال ...الخ ، هذا السؤال سوف يدفعني اٍلى طرح سؤال آخر له اٍرتباط واقعي بالسؤال الأول ، ألا وهو : هل تساهم الحركات الأمازيغية في تغيير منظومة القيم والحياة الاٍجتماعية والسياسات العامة ، ومن أي منظور ؟
يطرح الكاتب هذا الاٍشكال وهو ينطلق من السؤال الأنثروبولوجي والسوسيولوجي حول الهوية ، و يقدم من منظور المنهج التحليلي النقدي ، وأحيانا الديالكتيكي الهيجلي والماركسي ، نقدا لأطروحتي عبد الله حمودي وأمين معلوف حول الهوية ،
و يحاول أن يطرح مشروعية –La ligitimité الخطاب الهوياتي الأمازيغي ، من منظور نقدي للأطروحتين المذكورتين ، والسؤال الذي يطرحه تزامنا مع هذا الطرح هو : هل يجب أن يطرح النقاش حول الهوية بشكل عام ؟ وما موقع الهوية الأمازيغية ضمن هذا السياق ؟ وهل يساهم هذا النقاش في دمقرطة المجتمع والدولة في المغرب ؟
يعتبر الكاتب أن حضور الحركة الأمازيغية كحركة مدنية داخل المشهد السياسي المغربي ، يعتبر حضورا له فاعلية ودينامية ، لكنه مرتبط بسؤال مدى اٍمكان القدرة على القول أن هذا الحضور يعتبر قيمة مضافة للمشهد السياسي المغربي الموسوم بالتعدد والاٍختلاف ، ولكن في اٍطار صراعي ، وفق نظرية الصراع البوردية ، بمعنى أن هناك مهيمنون ومهيمن عليهم ، بحيث يمكن اعتبار الهوية الأمازيغية من منظور نظرية الصراع لدى بيير بورديو ، من هذا المنظور مهيمنا عليها ، وهذا ليس حكم قيمة مجاني ، أو موقف أيديولوجي نابع من الاٍنتماء والاٍصطفاف ، بل هو مرتبط بما يسميه أنطونيو غرامشي بالبنى الفوقية والبنى التحتية ، فأين اٍذن تتموضع الهوية الأمازيغية ، اٍن لم تكن تتموضع ضمن البنى التحتية ؟
هذا المعنى تحيل عليه نظرية اٍعادة الاٍنتاج الاٍجتماعي – La reproduction sociale لبيير بورديو ، بحيث تمكن المدرسة وفق هذه النظرية من اٍعادة اٍنتاج التفاوتات الاٍجتماعية والطبقية ، وهذا الأمر ينطبق على الهوية الأمازيغية ، كهوية تعيش خارج مناخ الثقافة المدرسية العالمة ، بل تعيش في الهوامش المنسية ، والملغية من سياق التداول الثقافي ، بالمفهوم العالمي للثقافي ، أي الثقافة العالمة مقابل الثقافة التقليدية ، وهذا المفهوم للثقافة أصبح مفهوما كلاسيكيا متجاوزا ، بحيث حل محله المفهوم التعددي والدينامي للثقافة .
اٍن طرح اٍشكالية الهوية ، بالنسبة للباحث ، بهذا الشكل ، يجعله يشكك من منظور الكوجيطو الديكارتي في مشروعية الخطاب السياسي للحركة الأمازيغية ، ويذهب بعيدا في طرح السؤال حول طبيعة خطاب الحركة الأمازيغية ، وهل تمتلك بالفعل خطابا متميزا وتصورا لقضايا المجتمع والدولة ؟ وهل تعتبر قوة بارزة في الفضاء المجتمعي ومجالات الاٍنتاج والخطاب والممارسة ؟
اٍن حضور هاجس الفهم لدى الباحث ، من منظور السيوسيولوجيا الفهمية الفيبرية يجعله ينخرط في خطاب جدلي وهو يسائل خطاب الأمازيغية والاٍسلام السياسي ومجمل التقاطعات التي تسم الموضوع من قبيل التقاطع السياسي والحقوقي ، وحضور هاجس الفهم يطرح بالنسبة للباحث اٍشكال مدى اٍستبطانه للسوسيولوجيا الفهمية الفيبرية في تحليل دينامية الفعل الاٍجتماعي لدى الفاعلين في الحقل السياسي والثقافي ( الأمازيغي والاٍسلامي ) ، من منظور نظرية الصراع الماركسية – البوردية ، ( نسبة اٍلى بيير بورديو ) ، ويطرح أن منطلقات خطاب الحركات الاٍسلامية حول الهوية ليست منطلقات دينية منشؤها النص الديني المؤسس بقدر ماهي منطلقات أيديولوجية تختبئ وراء الذريعة الدينية في اٍطار دينامية الصراع الوجودي من أجل تحقيق غايات ومآرب لاعلاقة لها بالدين ، والدليل على ذلك هو أن غالبية الأمازيغ مسلمون سنيون ، أضف اٍلى ذلك أن غالبية مناضلي حركات الاٍسلام السياسي هم أمازيغيون ، لكن ماذا نقصد بكلمة " أمازيغيون " هل نقصد بها كونهم يتحدثون باللغة الأمازيغية أي باٍحدى لهاجاتها التلاث أم كونهم أمازيغيون ، بمعنى أنهم يتبنون الخطاب الأيديولوجي للحركة الأمازيغية ، أعتبر أن هذا السؤال لايحتاج اٍلى جواب ، اٍذن التخفي وراء " المقدس " الديني من أجل ضرب " المدنس " الدنيوي ، في خطاب وممارسة حركات الاٍسلام السياسي ، ماهو اٍلا تمظهر سياسي مرتبط بالوجود الاٍجتماعي والسياسي ، كحركات تملك مشروعا سياسيا له امتدادات اجتماعية وهوياتية تطرح نفسها كبديل للاٍطارات السياسية التقليدية خاصة اليسارية – القومية التي أفلست في نظرها سياسيا وفشلت في تحقيق التغيير السياسي والمجتمعي المنشود ، و تعتبر أن الخطاب الهوياتي الأمازيغي ينسف منطلقاتها النظرية ، نظرا لخطابه المغاير والذي يتأسس على فرضيات نسبية في طرحه للاٍشكال الهوياتي داخل الفضاء الاٍجتماعي والسياسي ، بالبلاد ، وبخصوص هذه النقطة يطرح الباحث مشكل التناقض الذي تسقط فيه حركات الاٍسلام السياسي وهي تحاول أن تسوق لمشروعها السياسي والفكري ذي الجوهر الهوياتي ، فهي وكما يتضح للجميع حركات ليبرالية تقوم بوظيفة تنفيذ الأجندة النيوليبرالية من داخل أجهزة القرار السياسي الرسمية ، ولكنها من خارج الجهاز الرسمي ، تقوم بتسويق الخطاب التكافلي الاٍسلامي – الاٍجتماعي ، الذي يتأسس على التضامن الاٍسلامي ، الذي يعتبر طوباويا وميتافيزيقيا ، بالنظر اٍلى طغيان البعد الليبرالي ضمن المضمون السياسي والفكري لخطابها ، هذا التناقض بين الممارسة والخطاب والسلوك ، أفرز معضلات اٍجتماعية ،لم تستطع حركات الاٍسلام السياسي ، على الأقل تلك التي تقود الاٍئتلاف الحكومي ، أن تجد لها حلولا جذرية ، بحيث أدى ذلك اٍلى بروز ظواهر اٍجتماعية مرتبطة بأنماط جديدة من التعبئة والاٍحتجاح من خارج منطق المؤسسات والاٍطارات أو الوسائط الحزبية التقليدية ، والتي منها حركات الاٍسلام السياسي نفسها ، بحيث وجدت نفسها وهي تحاول أن تلملم شعاتها الأيديولوجي المبعثر بين الولاء الأيديولوجي لدولة الخلافة الموعودة والتي سوف يتحقق فيها العدل ويتساوى فيها الجميع ، وبين الممارسة الميدانية التي أثبتت محدودية العمل السياسي – الحزبي لهذه الحركات.
يطرح الباحث سؤال الهوية على المستوى المنهجي والمعرفي ، بحيث يعتبر هذا السؤال بمثابة الخلفية الناظمة للدراسة الفكرية التي قام بها الباحث في هذا الاٍطار ، وخلص من منظور الطرح الأنثروبولوجي لعبد الله حمودي والسوسيولوجي لأمين معلوف اٍلى أن مفهوم الهوية مفهوم نسبي ومتغير ، وأجدني ملزما بتحديد المتغيرات المستقلة والتابعة للدراسة ، والتي أعتبر أن مفهوم الهوية يظل متغيرا مستقلا ، ومفهوما مركزيا مهيمنا على متن الدراسة من مبتداها اٍلى منتهاها ، في حين تأتي مفاهيم الاٍستراتيجية و الثقافة والدينامية والصراع ، كمتغيرات تابعة.
يطرح الكاتب تعريفا لمصطلح الهوية من الناحية الأنثروبولوجية والسيكولوجية ، ويربطه ، بحياة الاٍنسان وواقعه الاٍجتماعي ، وتفاعله مع الآخرين سواء الذين يمتلكون نفس المقومات الهوياتية التي يمتلكها ويتقاسمون معه بالتالي نفس القيم الثقافية والرمزية ، أو المختلفون معه من الناحية الهوياتية ، ويطرح بهذا الصدد اٍشكال يرتبط بمفهوم الهوية ، يتمثل فيما يلي : هل لمفهوم الهوية بالكيفية التي طرحه بها الباحث اٍمتدادات سوسيولوجية ؟ وهل تشكل العادات والتقاليد واللغة والقيم الثقافية والرمزية اللامادية محددها الرئيسي ؟
اٍن التركيز على البعدين الثقافي الأنثروبولوجي والاٍجتماعي لمفهوم الهوية شكل الخيط الناظم للدراسة ، بحيث اعتبر بمثابة الاٍشكال المركزي الذي تمحورت حوله الدراسة في كل مراحلها وفصولها ، وهذا الأمر يطرح اٍشكال الاٍختيار المنهجي للدراسة.
كما هو معلوم فظهور مفهوم الهوية بنهاية الأيديولوجيات وظهور مايطلق عليه " خطابات مابعد الحداثة – Discours de poste modernité ، خاصة مع الفيلسوف الفرنسي جان فرانسوا ليوتار ، والذي جمع بين النظريات الماركسية والتفكيكية والسيمايائية والتحليل النفسي ، خاصة تأثرة بلغويات دي سوسيور وبمنهجة البنيوي ، وجون سان بيرس وبمنهجه السيميائي ، هذه الخطابات صارت تختصر مفهوم الهوية في مجرد علاقات تفاعلية بين الأفراد ، ما يطرح في نظرها سؤال العلاقة مع الاخر – L’autrui ، هل يجب أن يسودها السلام والمحبة والتعايش السلمي ، أم هل هي محتومة بالصراع الأبدي ؟
هذا السؤال عندما نضعه على مشرحة الفكر الأيديولوجي للحركات الاٍسلامية الراديكالية ، خاصة تلك التي تتبنى الخط الجهادي ، الذي يرتكز على العنف ، سوف لن نبذل الكثير من الجهد لكي نكتشف أن مفهوم الهوية لديها يرتكز على اٍلغاء الآخر المختلف ، واٍقصائه من المجال التداولي ، ليس على مستوى الخطاب أو المستوى الدلالي فحسب ، بل بالمعنى الذي يراد به نفيه من الوجود ، لأن وجوده بالنسبة لمشروعها الفكري الأحادي ، وجود مقلق ومزعج .
يطرح الباحث من منظور الطرح الأنثروبولوجي للهوية عند عبد الله حمودي ، مسألة دينامية مفهوم الهوية ومدى خضوعه للشروط المجتمعية والاٍجتماعية والثقافية والاٍقتصادية والسياسية أيضا ، ويمكن لي بخصوص هذه النقطة أن أبدي رأيي الشخصي - والذي هو نابع من ملاحظة ميدانية بالمعايشة ، وهو أسلوب سوسيولوجي مرتبط بالمنهج العلمي الاٍمبريقي ، ولو أنه لم يتم توظيفه في دراسة علمية منظمة - ويتمثل في كون هذه المسألة تدل عليها ظاهرة التطور اللغوي في المناطق الناطقة بالأمازيغية ، بحيث تحولت العادات اللغوية من الأحادية نحو التعددية ، أمازيغية – دارجة ، أمازيغية – عربية فصحى ، أمازيغية – فرنسية ، كما أن اٍستعمال القاموس الدارج أو المفرنس في وسائل التواصل الاٍجتماعي ، يمكن أن يفسر على تغير الكثير من العادات اللغوية والثقافية في تلك المناطق ، ويتطابق مع المفهوم الأنثروبولوجي والسوسيولوجي النسبي لمفهوم الهوية كما يطرحه كل من عبد الله حمودي وأمين معلوف .
اٍن طرح مفهوم الهوية من المنظور الديالكتيكي – الهيجلي ، أو الماركسي ، من قبل الباحث ، يجعلني أستحضر مقولة صاحب كتاب " مبادئ أولية في الفلسفة " الذي قام بتقديم شرح مبسط في مدرسة العمال الباريسية للمنهج الديالكتيكي ، والذي لخصه في كون ، أن فكرة " التاريخ يعيد نفسه " لا تنطبق على الفكرة البسيطة الموجودة في أذهان الناس ، بل تعني تطورا جدليا للكون ، بحيث تؤدي النقطة ألف اٍلى النقطة ألف 1 ، وتؤدي النقطة ألف 1 اٍلى النقطة ألف 2 ، في حركة حلزونية دائرية ، تفضي اٍلى نقض الأطروحة الثانية للأولى والثالثة للثانية ، في حركة جدلية – ديالكتيكية ، مايؤدي اٍلى تطور العالم باتجاه الكمال ، والحديث عن الاٍستراتيجيات من قبل الباحث ، الظاهرة منها والخفية ، المرتبطة بموضوع الهوية ، دفعني اٍلى استحضار نظرية الفعل المزدوج لبيير بورديو ، بحيث تؤدي الاٍستراتيجية اٍلى محاولة نفي الاٍستراتيجية المضادة ، في حركة توليدية بتعبير هوسرل ، بالشكل الذي يؤدي اٍلى تولد الصراع ، وهذه المسألة تناولها أيضا ميشيل كروزيه في دراسته حول الأساليب الحديثة للتدبير داخل المؤسسات الاٍنتاجية أو الاٍدارية بصفة عامة ، بحيث تنشأ ضمن علاقات صراعية وتضامنات ، استراتيجيات الفاعلين في نسق مغلق ، وتؤدي اٍلى استمرار النسق ، ولكون الاٍستراتيجية لها علاقة بالمستقبل البعيد وكيفية تدبير الحاضر للاٍشكاليات المطروحة على المدى البعيد ، هذا الأمر يحيل على فكرة النسق كما تناولها منظرو النظرية الوظيفية – البنائية ، رواد مدرسة فرانكفورت وهم تالكوت بارسونز ودافيد اٍستون وكابرييل ألموند وروبرت ميرتون ، بحيث تؤدي دينامية الفاعلين في اٍطار التفاعل من منظور الاٍستراتيجيات اٍلى ديمومة وتكيف واستقرار النسق ، فهل تساهم الهوية الأمازيغية كما تطرحها الحركة الأمازيغية في اٍستقرار النسق ؟ وهل يساهم الخطاب الأمازيغي بدوره في استقرار النسق ؟ أي هل يطرح مدخلات يحولها النظام السياسي اٍلى مخرجات السياسة العمومية المرتبطة بالمسألة الأمازيغية ، بالشكل الذي يؤدي اٍلى الاٍستجابة ضمن الحدود العقلانية للنظام السياسي لمدخلات الحركة الأمازيغية المتعلقة بالاٍشكال الهوياتي ، بالشكل الذي لايؤدي اٍلى مخرجات تحل كل الاٍشكال المطروح ؟
اٍذا كان الأمر كذلك فالخطاب الهوياتي الأمازيغي يشتغل اٍذن ضمن حدود النسق السياسي ، ولايمتلك آليات التغيير الحقيقية ، لأن الاٍشتغال وفق المقاربات المنهجية الوظيفية لاتساهم اٍلا في استقرار النسق السياسي ولا تساهم في التغيير ، وهذا ما أدى بالباحث اٍلى البحث في المقتربات الأنثروبولوجية والسوسيولوجية التي تشتغل بواسطة المنهج الوظيفي - البنائي ، لكل من عبد الله حمودي وأمين معلوف ، عما يمكن أن يساعد على جعل عنصر الهوية ، عنصرا ديناميا ، وجاءت فكرة الاٍشتغال على العناصر المنهجية والمعرفية من خلال كتابات جاك دوري ، لتجاوز الاٍشكال المنهجي الذي يطرحه عبد الله حمودي ، فالهوية وفق مقاربته الأنثروبولوجية البنائية والتاريخية ، معطى نسبي وليس معطى تابث ، واعتبار خطاب الحداثة والهوية في هذه الكتابات عنصرا بنائيا وتاريخيا ، يخلع عليها عنصر الدينامية والفعل الأنثروبولوجي والثقافي المرتبط بالتحول والتفاعل – L’interaction .
اٍن اعتبار الهوية عنصرا ديناميا وفق المقاربة الأنثرووبولوجية البنائية والتاريخية لعبد الله حمودي ، يريد أن يصل اٍلى أن مفهوم الهوية الأمازيغية مفهوم ميتافيزيقي ، ذلك لأن مكونات الهوية التي هي : اللغة ، والمعتقدات ، والقيم الرمزية اللامادية ، كلها تشكل بناء متجددا باستمرار في اٍطار دينامية الفعل الثقافي ، وهذا الفعل يشمل كل أشكال الهدم والتحريف الرمزي ، وهذه اٍحالة أخرى على نظرية اٍعادة الاٍنتاج الاٍجتماعي لبيير بورديو .
فالبعد الميتافيزيقي للهوية يناقض البعد السوسيولوجي عند عبد الله حمودي ، الهوية عند أمين معلوف ترتبط بالشخصية المتعددة الأبعاد والاٍنتماءات على المستوى الاٍجتماعي والديني والثقافي ، لهذا فهو يطرح مفهوم الهوية الشخصية في مقابل الهوية الجماعية ، فالزواج المختلط مثلا ومدى تأثيره على الهوية الشخصية يمكن اٍعتباره نوعا من التفاعل بين هويتين شخصيتين ، وهذا التفاعل ينتج عنه تأثير وتأثر ، ماكس فيبر على سبيل المثال يصرح أنه أخذ من أمه خصائص العقيدة البروتستانتية ومن أبيه خصائص البيروقراطية الألمانية ، بيد أن أمه كانت تعتنق العقيدة البروتستانتية ، في حين كان أبوه رجل الاٍدارة البيروقراطي الذي لا يأبه بالدين ، فكان لذلك تأثير واضح على فكر ماكس فيبر الذي أنتج فكرا متعدد الأبعاد ، تمت ترجمته اٍلى أعمال فكرية ، كان خيطها الناظم هو محاولة التوفيق بين الهويتين المتناقضتين والمتصارعتين لوالديه ، فكان كتاب " الأخلاق البروستانتية وروح الرأسمالية " ثمرة تأثره بهوية والدته ، في حين كان كتابه " الاٍقتصاد والسياسة " بمثابة تنظير للبيروقراطية الاٍدارية التي تأثر بها عند والده .
يمكن في هذا الصدد بسط مثال الهويات المتعددة في المغرب مثلا ، بالقول بوجود هويات متعددة هي : الأمازيغية والعربية والاٍسلامية والأندلسية والصحراوية والموريسكية والمتوسطية ، وهي أبعاد هوياتية بقدر ما تم تجسيدها في دستور 2011 ، بقدر ما كانت ثمرة اٍجتهاد الخطاب الأمازيغي الذي كشف النقاب عن هذا الطابو الهاوياتي الذي ظل مسكوتا عنه ردحا من الزمن ، فهل يمكن القول اٍنطلاقا من هذه الحقيقة الاٍمبريقية على أن المغربي الحالي هو اٍنسان متعدد الهويات بشكل بعيد عن كل البعد عن التعالي الهوياتي والتأليه الميتافيزيقي للبعد الهوياتي ؟
من هذا المنظور وهل يجب أن أن تكون الهوية عنصرا للتعايش والسلام أم عنصرا للاٍختلاف والصراع ؟ ومتى تكون الهوية عنصرا للصراع ؟
يطرح الباحث جملة من الاٍشكاليات المرتبطة بهذا الموضوع ، ولهذا فالخلاصة التي يمكن أن يهتدى اٍليها ضمن هذا الخضم ، هي أن الهوية لا غرون تكون عنصرا للصراع عندما تكون في مواجهة الهويات الكاسحة ، خاصة اٍذا كانت الهويات المحلية وذلك اٍنطلاقا من الاٍستراتيجيات الهوياتية الاٍستيعابية لبعض أبعادها على حساب الأبعاد الأخرى تحاول أن تكتسح المجالات الخاصة بالهويات الأخرى المساكنة ، غير أن اكتساح هوية العولمة الليبرالية أصبح يطرح بدوره اٍشكالا من نوع آخر ، ويدفع بالتالي بهويات التخوم نحو المزيد من التعبئة حتى لا أقول التشدد.
يطرح الباحث بهذا الصدد مفهوم القرية الكونية ، حيث أصبح البعد الهوياتي المرتبط بالاٍطار المرجعي المعولم يكتسح ، ويعمل بدون هوادة على عولمة النمط الثقافي والاٍستهلاكي الليبرالي ، لكن السؤال الذي أراه جديرا بالطرح بهذا الخصوص هو " هل يمكن للهوية أن تكون مدخلا للأنسنة ؟ ومتى يتم ذلك ؟
في ظل معادلات التأحيد والاٍلغاء يصبح مفهوم التعدد والنسبية طوباويا ، وتصبح مفاهيم الحرية واقتسام المجال والثروات مجرد كلمات تلاك في المنتديات الفكرية بدون أن يكون لها أثر على المستوى الاٍجتماعي ، هذا الأمر سوف يجرنا مباشرة اٍلى القول بأن الاٍشكال الهوياتي يتأثر بزوايا النظر وبالمقتربات المنهجية التي تتناوله ، والتي يطغى البعد الأيديولوجي على أكثرها ، خاصة عندما نتلكم عن علاقة الهوية بالسلطة السياسية والنظام السياسي وشرعيته ، حينئذ يغدو المفعول الأيديولوجي للأسطرة مشتغلا لخدمة مقولة الاٍستمرارية ، وهنا نعود من جديد اٍلى أزمة المنهج الوظيفي – البنيوي ، لهذا فأنا أعتقد أن الباحث وهو يحاول أن يساير الطرح الأنثروبولوجي للهوية عند عبد الله حمودي ، والطرح السوسيولوجي عند أمين معلوف ، لايخفى عنه البعد الصراعي الهوياتي بالمغرب ، خاصة مع استحضار الحركة أو الحركات الأمازيغية والحركات الاٍسلامية ، فمفهوم الهوية عند الطرفين هو على طرفي نقيض تماما ، لأن المنطلقات الفكرية لكليهما مختلفة بشكل جذري ، فبينما تنطلق الحركة الأمازيغية من الفكر النسبي ، تنطلق الحركات الاٍسلامية من الفكر المطلق .
يطرح الباحث أيضا مسألة من الأهمية بمكان ، ألا وهي ، المنظور الفكري لمفهوم الهوية عند عبد الله حمودي ، ونقده للطرح الأمازيغي لهذا المفهوم والذي يقول عنه اٍنه ميتافيزيقي ، بحكم أن اعتبار البعد الأمازيغي هو أصل الشخصية المغربية ، بالنسبة اٍليه هو نوع من ضرب لحرية الناس في الاٍختيار ، بحيث لايمكن اٍسقاط البعد الهوياتي الأمازيغي على أولئك الأشخاص الذين لايعتقدون أن لهم أصولا أمازيغية ، وينتقد عبد الله حمودي الطرح الأمازيغي للهوية الذي يسمها بالجمود وينزع عنها عنصر النسبية والدينامية ، وهو ما يطرح بالنسبة اٍليه اٍشكال الهوية المنسجمة والمتناغمة والموحدة ، أي الطرح الميتافيزيقي للهوية في مقابل الطرح السوسيولوجي الذي يتسم بالدينامية والتفاعل.
يرد الباحث على هذا الطرح ، أي ضرورة الاٍعتراف بنسبية عنصر الهوية بالمغرب ، وديناميته ، وتعدديته ، والاٍبتعاد عن القول بأن البعد الهوياتي الأمازيغي يشكل أصل الشخصية المغربية ، وهو يقصد نقد " كتاب محمد شفيق " حول هذا الطرح ، وفي المقابل يطرح الباحث في مقابل ذلك ، أربعة أبعاد للهوية بالمغرب وهي :
- الطرح التاريخي للهوية
-الاٍمتداد الزمني لها في المجال والواقع المعاش
-تفاعلها مع مجموعة من الهويات والروافد الهوياتية
يطرح بهذا الخصوص السؤال التالي : كيف يمكن للهوية في المغرب أن تكون عنصر الوحدة الوطنية على المستوى الوجداني ؟ بمعنى هل يستطيع الموريسكي مثلا أن يتقاسم نفس الشعور والاٍحساس والقيم والذوق مع الأمازيغي ؟ بحيث يشعر بأن القيم الهوياتية للأمازيغي هي جزء من شخصيته ؟ وهل يمكن للأمازيغي مثلا أن يتذوق الموسيقى الأندلسية وأن يعتبرها جزءا من ثراثه الوطني ؟ وهل يمكن أيضا للموريسكي أن يتذوق موسيقى الروايس وأن يعتبرها جزءا من ثراته الوطني ؟ والأمر نفسه ينطبق على الصحراوي والعروبي والاٍفريقي واليهودي ...الخ
يطرح عبد الله حمودي خيار الاٍختيار للخروج من المأزق الهوياتي ، لكن ما محل اختيارات السلطة السياسية في هذا الشأن ؟ هل ستسمح للأفراد بالاٍختيار ؟
لقد برع الباحث في تتبع الطرح الهوياتي الحمودي ( نسبة اٍلى عبد الله حمودي ) ، خطوة خطوة ، من أجل الخلوص اٍلى كونه لايعدو أن يكون طرحا أيديولوجيا للهوية ، لأن خيار الاٍختيار ماهو في المحصلة النهائية اٍلا خيار أيديولوجي للخروج من المأزق الهوياتي عند حمودي ، لأن حظوظ اٍقناع الناس بهذه الأطروحة تطرح اٍشكال جدوى الاٍنخراط في مشروع الهوية الوطنية التعددية ، بعيدا عن تدخل السلطة السياسية التي تفرض بشتى الاٍمكانيات التي تتوفر عليها ، كوسائل الاٍعلام ، المدرسة ، المساجد ...الخ ، منظورها القسري هي للهوية الوطنية ، بعيدا عن اٍختيار الأفراد ، الشئ الذي يجعل أطروحة حمودي تبلغ نفقها المسدود ، لأن السؤال الذي أراه جديرا بالطرح من هذا المنظور هو : مامدى اٍسهام الأطروحة الحمودية في اٍضفاء الاٍنسجام على فهم الناس لموضوع الهوية كشكل من أشكال التوحيد والتعايش المشترك من أجل بناء وطن تعددي وديمقراطي ؟
وما هي الضمانات التي يطرحها الكاتب حتى لايتم الاٍنحراف بهذا الخيار نحو نوع من التأحيد الهوياتي القسري ، والذي يصادر حريات الآخرين وخياراتهم ؟ وهو ما يحدث الآن ، وما محل البعد الاٍجتماعي والاٍقتصادي والتوازن والحضور الرمزي داخل المجال ؟ وما حظوظ الهويات المتعددة ، خاصة هويات الهوامش والتخوم في العدالة ، والديمقراطية واقتسام المجال والثروات ؟ ألا يمكن أن نسقط في الصراع عندما ينتفي الاٍختيار ؟
لماذا لم يطرح عبد الله حمودي مبدأ التعاقد بل مبدأ الاٍختيار ؟ حتى لا يسقط في الطرح الأيديولوجي للهوية ؟ ألا يشكل مبدأ الاٍختيار مدعاة للهيمنة والاٍستيعاب ، وهنا أستحضر مفهوم الهيمنة البوردية La domination-، والذي هو مرادف أنطلوجي للصراع .
يطرح الباحث مفهوم الثقافة في الكتابات الأنجلوساكسونية في مقابل الثقافة في الكتابات العربية المتأثرة بالفرنكفونية ، بحيث تصبح الثقافة وفق هذه الكتابات حسب بيير بورديو آلية من آليات الهيمنة ، ومصادرة ثقافات الآخرين ، ويستحضر الباحث من أجل دحض الأطروحة الحمودية ، مقالا لحسن أوريد تكلم فيه عن المجال الترابي الذي له الأسبقية على كل الأبعاد ، وأستعمل لأجل هذه الغاية مفهوم " بلاد البربر " الذي ينتشر في الكتابات التاريخية المشرقية ، ومقابله بالفرنسية الذي هو – La berbérie ، هذا المجال شكل مجال تفاعل العديد من الثقافات ، بين الأمازيغ وبقية الشعوب المتوسطية ؛ بدءا من الفينيقيين والوندال والبيزنطيين والرومان والعرب والفرنسيين والبرتغال والاٍسبان وكذلك الأتراك ، وربط مفهوم الهوية بالمجال هو ربط للهوية بالأرض التي هي الأم.
محمد أركون يتحدث من المنظور الأنثروبولوجي – وهو مناقض للطرح الحمودي - عن مفهوم الطبقات الهوياتية التكتونية ، بحيث تشكل الطبقة التكتونية الأمازيغية الطبقة التكوينية السفلى التي ترسبت فوقها باقي الطبقات الوافدة ، المفهوم الأنثروبولوجي / الأركيولوجي للهوية ، ينزع اٍلى تحديد مفهوم الهوية في علاقته بالمجال والأرض ، في خطاب الحركة الأمازيغية ، وهذا الأمر يطرح البعد الأنطلوجي للشخصية المغربية وارتباطه بالمجال ، فما مدلول ذلك ؟
البعد السوسيو- ثقافي والأيكولوجي وأساس المطلب الحقوقي والثقافي والهوياتي الأمازيغي ، والاٍعتراف بثقافة الآخر التي تشكل جزءا من الذات ، أي الاٍعتراف بالشق الأخر من الذات الذي لايجب أن يتم اٍخفاؤه بواسطة المقتربات الأيديولوجية الاٍستيعابية ، هذا الشق الآخر من الذات هو موجود في أسفل الطبقات التكتونية الهوياتية ، ولا يمكن اٍنكاره باٍخفائه أو محاولات طمسه ، لأنه موجود .
هذا الأمر يطرح وضعية الهوية الأمازيغية في مقابل الهويات الأخرى ، هويات المركز ، أو هوية السلطة ، وهو وضع تنافسي يطبعه الصراع غير المتكافئ لصالح هوية المركز ، وهذا الأمر يطرح هامشية الهوية الأمازيغية ودونيتها ، وعدم قدرتها على المنافسة ، فالتوحيد القسري والدوغمائي للثقافة والهوية من طرف الهوية المهيمنة ، يجعل مفاهيم المواطنة والديمقراطية والعدالة مجرد مفاهيم طوباوية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,587,448
- الحراك الشعبي في الريف الواقع والمآلات
- اٍشكالية المنهج في العلوم الاٍجتماعية


المزيد.....




- موزمبيق: 15 ألف شخص في حاجة للإنقاذ من المنطقة المنكوبة بسبب ...
- وسائل إعلام: مقتل 6 أشخاص وإصابة العشرات في انفجار بمصنع كيم ...
- في سابقة من نوعها: علماء يتمكنون من صناعة دماغ مصغر في طبق ...
- معلومة قد تجعلك تتوقف عن استخدام "أعواد تنظيف الأذن&quo ...
- دراسة تكشف أخطار جديدة لاستهلاك القنب مع تشريع دول له
- عيد الأم: لماذا يحتفل العالم بعيد الأم في تواريخ مختلفة؟
- شاهد: مشاهد ساحرة لنيران "نوروز" أكراد العراق
- في سابقة من نوعها: علماء يتمكنون من صناعة دماغ مصغر في طبق ...
- معلومة قد تجعلك تتوقف عن استخدام "أعواد تنظيف الأذن&quo ...
- في عيد الأم.. الاحتلال يحرم 22 أما فلسطينية من التواصل العائ ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أيت بود - قراءة في كتاب : - الهوية وقضايا الأمازيغية والاٍسلام السياسي والحريات - للكاتب رشيد الحاحي