أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - العقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...














المزيد.....

العقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5871 - 2018 / 5 / 13 - 05:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قال عبد الجبار الرفاعي /

و المصلح الديني أيضا غيور على الحياة السياسية و تدبير الشأن العام للأمة ..

تعليقنا حيث قلنا /

تنشد رسالته أيضا تصحيح و تصويب و نقد و تتبع الحياة السياسية و سياسة المال العام و الراعي و الرعية و الإمامة و مفاصل السلطة الحيوية ...

فمثلما له قول في العقل و العقلانية و قول في الروح و الروحانية و النفس و دواخل الإنسان و السلوك

و له قول في إثراء و نقد الأخلاق و سلم القيم الذي يحتكم إليه الناس و السلطة

سواء تعلق الأمر بمضامين القيم و مرجعها و أساسها أو ترتيبها و منزلتها و أولويتها و تسعيرتها و معقولية حكمها من جهة " الدين" ...

فلا عقل إلا بناظم الدين و لا دين إلا بناظم العقل على أن تحدد لنا أولا سيد عبد الجبار الرفاعي ما " العقل " الذي جاء في نصك ...

هل هو نفسه في تراثنا السني كما في أصول الفقه و المقاصد و عند المعتزلة و في تراثنا الشيعي باعتباره أساسا في التشريع مع التأويل ...

هل هو " العقل" الديني و الفقهي و القياسي و الأصولي و الفلسفي و الكلامي بطيفه الواسع ...

و هل هو العقل الذي أسس للتمركزات الغربية و " اللوغوس " ..الخ هل هو نفسه ..

و هل هو نفسه العقل عند هيجل و عند ديكارت و عند كانط ...

هل هو نفس العقل المرتبط بالفلسفة المادية الغربية

و هو نفسه العقل اللاهوتي و في الفلسفات الروحية و العرفانيات

أم ليس هنالك عقل يرتبط بها

أو هل العرفان عقل مستقيل عن الواقع كما يرى ذلك الجابري ..

ترى هل يحيلنا الحديث عن " العقل " أيضا إلى العقل النقدي و الممارسة النقدية التي تؤسس إلى الاختلاف بالضرورة كممارسة حضارية و إنسانيةو فلسفية ...

فكيف بالمفكرين العرب و المسلمين يتضايقون من الإختلاف و أعني به الإختلاف بمستوى رفيع من الكسب و الفهم و المعرفة بعيدا عن التطفل و التطاول و التعالم ..

نعم خطابهم في واد و مواقفهم للأسف في واد اخر إلى حد يعكسون حالة فصامية لا علاقة لها بالصرامة العلمية التي أؤيد كل مصر قابض عليها...

لما نتحدث عن " العقل" و نذكره كمفردة و نتحدث عن المصلح الديني الذي يهتم ببناء تدين عقلاني فإنه يفترض أننا قمنا بتحديد دقيق لمفهوم العقل و ل " التدين العقلاني " كنموذج ..

ترى إلى أي مفهوم للعقل تحيلنا لفظ مادة " عقل" و منه ما هو " التدين العقلاني " حتى نرى إن كنا لا زلنا على مساحة جدل تراثي قديم ( أو تجاوزناها إلى تأسيس جديد )

أين يكون مفهوم العقل مثلا في حقل فهم النص أكثر حضورا عند المعتزلة و الأحناف و أظنه يتناوب عند الشيعة في أصولهم الفقهية مع العرفان و التأويل ...

أو هو العقل في التراث و المنجز الغربي و الإنساني غير تراثنا ..

أظن أننا أمام عقبات إيبستمولوجية هامة يجب أن نتخطاها ..

وترك مفهوم العقل عاريا و فضفاضا مطاطا مميعا لا يصنع يقظة إنسانية و لا يحل معضلات كثيرة

هذا أيضا إن اتفقنا ما الإنسانية و ما الأنسنة التي نتحدث عنها أوالقول بأن المنجز الإنساني واحد

و هو عندي قفز على حقيقة صارخة تتمثل في أن جزءا كبيرا من العقل المادي الغربي ينتهي لزوما إلى الإلحاد

و الإستثناءات عند بعض الظواهريين و التأويليين و الوجودية االمسيحية المؤمنة التي يستدعيها أو شبيها بها مصطفى ملكيان أو على نحو اخر الجبران في نصوصهما

فهي لا تلغي كون العقل المادي قريب من تأسيس و دعم و إسناد ظاهرة الإلحاد و أميل الى بعض ما ذهب إليه محمد المزوغي الذي اعتبر العقل الغربي مدشنا لمقولة الإلحاد مع بعض التحفظات على كلامه لكن جزء منه يحمل بعض الصدق العلمي...

و اعتبر هذا حافزا لكي نشتغل بجد على تأسيس عقلانيتنا و علاقتها بالوحي و النص حتى لا يصبح عملنا لاهوتا و دينا صرفا و لا تعني الدين عبر نصوص تتهافت و تنازع الأنسنة و العقلانية جملة لا تفصيلا

أو تصبح نصوصا حديثة خالية تماما من النص " الوحي" تتوسل عند باب " الاخر" بحثا على منزلة فقط لكي ترضى علينا " إنسانية " جزء كبير منها شرد عن النموذج الأخلاقي و عن الدين شرودا جهورا...

أجد نفس الصعوبة في تحديد مفهوم العقل الذي يمكننا أن نجعله متكأ و ناظما و أفقا لفهم الدين جوارا و حوارا لكنني أركز عملي الذي لم أستقر فيه على رأي نهائي على تأسيس و بناء مفهوم " العقل" مثلا ....

عندها يمكن أن نتحدث عن مهمة المصلح الديني و منها ...

أننا نتقاطع مع الإنسانية بقدر ما نتمايز و نتحيز و نتميز عن بعضها بل أحيانا عن الأسس البانية لفكرها و فلسفتها ..

أنسنة الدين وفق أي مسار و ما الحدود و ما الافاق ليس خوفا و لا إنكفاء لكن ما الافاق حقا ما أبعاد هذه الأنسنة و طبيعتها..

نعم هي مشترك لكن المشترك لا ينفي التمايز فماذا عن الأنسنة الإسلامية كيف هي هل عرفها المسلمون أم فقط عرفوها مع الوافد الإغريقي كما يرى ذلك محمد أركون أم هي أنسنة و كفى لا علاقة لها بالدين ..

إشتغل " مارتن لوثر " بإصلاح دين دشن الثيوقراطية و أنتجها و أسسها و إلتف على قيم الحرية هل ترى المشكل نفسه مطروح عندنا في تجربتنا التاريخية و مثالنا

و من ثمة ضرورة فصل الدين عن الدولة و الحياة و السياسة هل يراه الدكتور الرفاعي خلاصنا ...

أظنه هكذا يراه فنصوصه الأخرى تبين ذلك

أم إننا غير معنيين بالنموذجين الكهنوتي و العلماني ...

ترى ما هي معالم الطريق الاخر

فالتعليق على التعليق بالنسبة لمنشور ليس اغتيال للحرية

بل إنارة و شجاعة في مواجهة الواقع الفلسفي و الفكري و المعرفي و إشكالاته....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,162,968
- بوح وجودي إنساني ذاتاني عرفاني بمسحة الإناسي ....
- في مقولة - التشكيل البشري للإسلام عند محمد أركون ..(1)
- في الحيدري و أركون و اختراقات العلمانيين للفضاء الإسلامي الس ...
- - أركون - في مراة - موران- .. (1)
- ماضيهم و ماضينا / الدرس اللساني الحديث و اللغة و درسها البلا ...
- في الماهية و الوجود : الوجودية المؤمنة و الوجودية الملحدة
- في بعض مكر الإستشراق
- العالم العربي و الإسلامي و شروط الإقلاع الضائعة / اضطراب في ...
- التربية في الجزائر / منصات الإقلاع المعطوبة
- ميشال دو سارتو ..فيش ..دريدا ..في السياقات العربية و الإسلام ...
- ما معنى - الإسلاميات التطبيقية - عند محمد أركون..
- في أصل سكان جزيرة العرب رؤية أحمد أمين النقدية في - فجر الإس ...
- في وجوه الخلاف الثلاثة بين القحطانيين و العدنانيين حسب أحمد ...
- وكلاء الأوليغارشية الدولية في العالم العربي و الإسلامي / في ...
- المدرسة الجزائرية بين خطابين و سلطة توظف ..تشد و ترخي الحبال ...
- نظام العزابة أحد المنجزات الهامة الرائعة عند إخواننا الإباضي ...
- في مقولة النسب عند طه عبد الرحمن
- أخطاء الحيدري الفقيه في نقد محمد عابد الجابري الفيلسوف
- أمة إقرأ لا تقرأ
- في الإيمان و الإلحاد / أسئلة الشك في منظومة العدم و اليقين ا ...


المزيد.....




- دعم دولي للملتقى الوطني الجامع في ليبيا
- سفير نيوزيلندا في قلب الأزهر: المسلمون جزء من مجتمعنا
- بعد مذبحة المسجدين.. ماذا وراء تصريحات أردوغان ضد أستراليا؟ ...
- خامنئي: الإمكانيات السعودية ستقع في أيدي مجاهدي الإسلام قريب ...
- نيوزيلندية اعتنقت الإسلام كانت من بين ضحايا الهجوم على المسج ...
- تحالف جديد في سوريا .. بشعار -العلمانية هي الحل-
- وقف ضد الحراك.. الفكر السلفي في الجزائر
- فايننشال تايمز: دولة التسامح أشد ارتيابا حيال الإسلام السياس ...
- تفاصيل مراسم تأبين ضحايا مذبحة المسجدين بنيوزيلندا
- -سبائك من اللحم المذهب-... أغلى وجبات الطاهي التركي نصرت (في ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - العقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...