أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - أطفال القمامة














المزيد.....

أطفال القمامة


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5870 - 2018 / 5 / 12 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مأساة ليس بعدها من مأساة أن تجد أطفال بلد نفطي غني ينعم بمختلف الخيرات و الموارد وبعد أربعة عقود من کل الموارد و الخيرات التي حصل عليها، أن تجد أطفال هذا البلد يشتغلون کعمال في جمع القمامة و تصنيفها في العاصمة و مدن کبيرة أخرى، والمأساة تصبح أشد تأثيرا عندما نجد هناك من يبحث في هذه القمامة عن مايأکله و يسد به أوده، بل وإن المأساة تصل الى ذروتها عندما نجد الناس زرافات يهجمون على المواد الغذائية التي إنتهت فترة صلاحيتها، هذه المشاهد المأساوية يمکن أن نراها و بکل وضوح في إيران بعد 40 عاما من حکم الملالي القمعي.
الشعب الايراني الذي وصل به الحال الى أن ينام في المقابر و في بيوت من الورق المقوى و أن يعيش أکثر من 70% منه تحت خط الفقر و تتفشى البطالة و الفقر و المجاعة و الادمان و التمزق الاسري فيه، فإنه يقدم لنا مثالا حيا لايحتاج لأي برهان على فشل النظام في إدارة الاوضاع و من إنه مسٶول عن سرقة و نهب ثروات هذا الشعب و عدم المحافظة عليها و إستثمارها لصالح الاجيال القادمة، بل وإن النظام و بدلا من أن يحافظ على ثروات و موارد الشعب، قام بالتمادي أکثر عندما أوغل في ظلم الشعب و إفقاره بحيث أوصله الى أسوأ الحال، وعندما نجد إن الورش و کراجات فصل القمامة التي يعمل فيها الاطفال، فتقد لأي خدمات صحية ويتعرض الأطفال لجميع أنواع الأمراض المعدية، بما في ذلك التهاب الكبد والإيدز وما شابه ذلك. هؤلاء الأطفال يتعرضون لأبشع حالات الاستغلال المختلفة ويجربون أصعب نوع من الحياة. فإن المسٶول الاول و الاخير عن هذه الحالة المأساوية المزرية هو نظام الملالي و بشکل خاص دجالهم الاکبر الذي يقوم برعاية ماکنة الظلم و الاشراف عليها.
لم تکن إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول الماضي من أجل الخبز فقط بل کانت قبل ذلك من أجل إستعادة کرامة الانسان الايراني التي أهدرها هذا النظام الدجال الارعن بظلمه المتواصل، وعندما تکون منظمة مجاهدي خلق بنفسها على رأس تلك الانتفاضة و تشکل رأس حربة النضال و المواجهة ضد الملالي، فذلك في حد ذاته يوضح بأن الشعب الايراني لم يعد يقبل بهذه الحالة المزرية و بهذا الاستغلال و يناضل بلا هوادة من أجل إسترجاع کرامته و حريته من هذا النظام و معاقبة قادته و مسٶوليه عن کل ماقد تسببوا به من أوضاع وخيمة في البلاد.
الاطفال الايرانيون وعوضا أن ينعموا بملاعب و منتزهات و أماکن تسلية فإنهم يعملون بکد و بأجور زهيدة جدا من أجل إعالة عوائلهم، علما بأن النظام يقوم بسرقة کد و جهد هٶلاء الاطفال و يغتال طفولتهم بکل صلافة من أجل مصالحه القذرة، ولاريب من إن ظلم و إجحاف هذا النظام يدفعنا الى حد القول بأن مزبلة التأريخ ستتوسخ لو رميناه فيه، ولذلك فإننا ندعو من أجل التفکير في مکان أقذر کي يقوم الشعب الايراني في نهاية المطاف برمي هذا النظام القذر فيه!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,759,530
- يبقى الخطر في إستمرار نظام الملالي
- الملالي في فوهة المدفع
- نظام يقتله کذبه
- الملالي يترنحون إنها النهاية
- الملالي أعداء الصحافة و کل الانشطة الانسانية
- أعداء البيئة و الحيوانات و کل شئ
- بل سيلقي بهم الى مزبلة التأريخ!
- أکثر شئ يخافه نظام الملالي
- کراهية شعبية لايمکن للنظام إخفائها أبدا
- الکذاب ظريف
- شرط تحرير الطبقة العاملة الايرانية
- وهم القضاء على رفض و مقاومة الشعب الايراني
- عندما ينسى الملا روحاني نفسه!
- الرفض الشعبي أقوى من قمع الملالي
- عدونا هنا عدونا خامنئي
- وجاء الدور على أفقر شرائح الشعب الايراني
- لابديل عن التغيير الجذري في إيران
- قوة التغيير الصاعدة بوجه نظام الملالي
- الوزارة الاقرب و الاحب للملا خامنئي
- سم السقوط


المزيد.....




- ماي تتمسك بمشروع اتفاق بريكسيت رغم سلسة الاستقالات في الحكوم ...
- بعد معاقبة 17 سعوديا على أساسه.. ما هو قانون ماغنيتسكي؟
- أمريكا تعاقب 17 سعوديا على خلفية مقتل خاشقجي
- حرائق كاليفورنيا: زيارة مرتقبة لترامب والكارثة تخلف على الأق ...
- الفتح يتمسك بفالح الفياض كمرشح للداخلية: الاسبوع المقبل سيشه ...
- الصدر لاعضاء البرلمان: كفاكم تصويتا لمصالحكم
- القانونية البرلمانية تعد مقترح قانون يخص سيارات المسؤولين
- -عودة- مفوضية الانتخابات العراقية... مصنع العملية السياسية
- نائب يتهم كتلاً سياسية بـ-إعاقة- ترشيح بعض الأسماء ويدعو عبد ...
- التشيك تشرع قانونا جديدا لسائقي الدراجات الهوائية والكحول


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - أطفال القمامة