أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - الطبقة العاملة في ظل استشراس قوى رأس المال














المزيد.....

الطبقة العاملة في ظل استشراس قوى رأس المال


جهاد عقل
(Jhad Akel)


الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 22:38
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



* وحدتنا هي القوة الوحيدة لصد هذا الهجوم الوحشي على حقوقنا*


تواجه الطبقة العاملة في عالمنا اليوم استمرار الهجوم على حقوقها، وضرب جانب كبير من انجازاتها التي حققتها على مدار عقود من السنين، ضمن نضالات نقابية مثابرة. يأتي هذا الهجوم من قبل قوى رأس المال التي استغلت مرحلة انهيار المعسكر الاشتراكي وما تبعها من متغيرات اقتصادية وسياسية واجتماعية ، وتكريس سياسة العولمة وبضمنها فرض النمط الاقتصادي النيوليبرالي، والذي يعتبر حاضنة ودفيئة راعية للقوى الرأسمالية.



صندوق النقد (النهب) الدولي
اهتمت القوى الرأسمالية أولًا بضمان سيطرتها السياسية على معظم الحكومات في العالم، وقامت بوضع وتقوية أسس مؤسسات عالمية ترعى وتوسع مضامين سياستها الاقتصادية، بحيث تساعدها على السيطرة شبه الكاملة على اقتصاد مختلف الدول بل السيطرة على شرايين الاقتصاد العالمي عامة.
ومن هذه المؤسسات "البنك الدولي " وصندوق النقد (النهب) الدولي"، ومن ضمن مسؤوليات هذه المؤسسات تقديم القروض (البنك) بفوائد كبيرة وبذلك السيطرة المباشرة على اقتصاد مختلف الدول خاصة الدول المدعوة "النامية"، وبالمقابل يأخذ صندوق النقد الدولي دور المُفَتّش على اقتصاد الدول ورسم بل فرض السياسات الاقتصادية والاجتماعية لهذه الدول وفق مصالح الدول الغنية، أي قوى رأس المال.



ضرب الحقوق العُماليّة
ضمن هذه السياسات التي فرضها ممثلو صندوق النقد الدولي، كانت سياسة ضرب الحقوق العُمّالية ومن خلالها ضرب مكانة القوى النقابية التي أنجزت تلك الحقوق للطبقة العاملة في مختلف الدول. حيث قامت بإلغاء اتفاقيات العمل الجماعية أو تقليص جزء كبير من بنودها الهامة، وفرض سياسة العمل وفق اتفاقيات عمل فردية وخاصة، بهدف تفكيك الوحدة النقابية وبذلك إضعاف دورها ومنع نمط الوحدة العمالية، التي نعتبرها الرأسمال الحقيقي الوحيد الطبقة العاملة في مواجهتها شراسة القوى الرأسمالية.
لقد أدّى هذا الهجوم المتواصل إلى تراجع كبير في دور الاتحادات النقابية، بل أقول وبصراحة أنّ عددا كبيرا من قياداتها اتبع أُسلوب "التعايش" مع قوى رأس المال، مبتعدًا عن الأسلوب النضالي الميداني وشحن الجماهير العمالية وتوحيد موقفها محليًا وعالميًا من أجل السير في الطريق النضالي وصد الهجوم الرأسمالي العنيف على حقوق الطبقة العاملة في مختلف أنحاء العالم.



ردنا يجب أن يكون: وحدتُنا قوّة لنا
لقد سبق وحذّر كل من ماركس وإنجلز في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بالنسبة للنقابات العمالية وقياداتها من خطر أن تُصاب قياداتها بمرض البيروقراطيّة - البرجوازية، وبذلك تجد نفسها بعيدة كل البُعد عن هموم الطبقة العاملة من جهة، وفاقدة لإمكانيات تجنيد القوى العاملة في نضالات هامة ومفصليّة من أجل تحقيق مكاسب لها من قوى رأس المال.
بالإمكان القول: كم صَدَقَ هذا التحليل لماركس وإنجلز، بحيث نجد أنفُسنا اليوم نعيش هذه المرحلة. ففي ظل الهجوم الرأسمالي الوحشي على عدد كبير من إنجازات الطبقة العاملة واتحاداتها النقابية، معظم قياداتها تصرفت كتصرف النعامة، دافنة رأسها تحت مكاتبها، وغرس فكرة لا يمكن لنا مواجهة هذه القوى، أي القوى الرأسمالية وقوتها الاقتصادية.
بإمكاني القول بل التأكيد ومن خلال تجربتي النقابية المتواضعة، أن هذا الإدعاء لهذه القيادات، غير صحيح بتاتًا، فالعمال في معظم أماكن العمل، وعلى مختلف مهنهم، بحاجة ماسة لقيادة تزرع في نفوسهم الروح النضالية، روح الوحدة العمالية التي هي القوة المتينة كالفولاذ في مواجهة قوى رأس المال مهما بلغ جبروتها، وشعارنا " وحدتنا قوّةٌ لَنا"، هو الشّعَار الأصدق في جميع المراحل وبه فقط نستطيع صد، بل كسر شراسة القوى الرأسمالية وتحقيق مطالبنا العادلة والصادقة بل انتزاعها من مخالب طُغيانها، أي الرأسمالية.
لذلك لا بد من العودة يوميًا من خلال الالتحام بهموم الطبقة العاملة على شعارنا، يا عُمّالنا اتحدوا، ويا عُمّال العالم اتحدوا.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,794,363
- كلمة حق في ذكرى المناضل الشيوعي الرفيق محمد فضل حسّان
- هل يقف العالم الرأسمالي على شفا الهاوية؟
- رفض الفكر الصهيوني والفكر الإحتلالي الإسرائيلي ومقاومته هو م ...
- رجال في الثلج مع إعتذاري للكاتب غسَّان كنفاني
- رفيق الدرب الإعلامي النقابي الفلسطيني عاطف سعد رحلت عنّا بدو ...
- الحكومة التونسية تقرر خصم أيام الاضراب من العاملين: اعتداء ع ...
- شروط وحقوق عمل الشبيبة والطلاب خلال العُطلة المدرسية
- عنصرية الاحتلال تلحس قرارها العنصري
- عمالنا شهداء لقمة العيش
- الاطفال المتسولون ضحايا لمجرمين كبار
- رسالة ونداء لعاملاتنا وعمالنا: صوتنا للقائمة المشتركة قوة لح ...
- 28 نيسان - اليوم العالمي للسلامة والصحة
- نظام العولمة ينهب ثروات الشعوب
- الأزمة الإقتصادية ، مُستنقع آسن للفكر الرأسمالي
- أكثر من مليون مواطن في إسرائيل يعانون من الجوع
- اللاجئون السوريون في لبنان ..تشريد وإستغلال
- من هموم الطبقة العاملة الفلسطينية
- لتسقط حكومة الإحتيال
- دفيئة الشعارات
- الأول من أيار يوم العمال العالمي رمز وحدة الطبقة العاملة


المزيد.....




- رئيس جامعة أسيوط يقرر صرف مكافأة شهر للعاملين بالجامعة من أس ...
- عمال شركة العامرية للأدوية يضربون عن العمل
- غرفة عمليات بالقوي العاملة بالمنوفية للمشاركة بالاسفتاء
- اتحاد عمال الجزائريين يكذب خبر استقالة الأمين العام
- تغطية القناة الاولى للجنة الادارية للاتحاد المغربي للشغل
- شاهد.. وكيل نقابة الأطباء :معاشات الأطباء ليست إعانة ونطالب ...
- البرلمان الليبي يتهم قطر وتركيا بدعم المليشيات في طرابلس...ا ...
- اللجنة النقابية لتكرير البترول فى أسيوط تنظم مؤتمرا لدعم الت ...
- تزايد أعداد العاملات الاستراليات بتصنيع الصوف
- تزايد أعداد العاملات الاستراليات بتصنيع الصوف


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - الطبقة العاملة في ظل استشراس قوى رأس المال