أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران واليوم العراقي















المزيد.....

ايران واليوم العراقي


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 15:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ايران واليوم العراقي
** استعدادات بشتى الاساليب مهما كانت قذرة لتزويرارادة الشعب العراقي
((يجدر بنا هنا ان نثبت ان تزامن الانتخابات العراقية مع انسحاب اميركا من الاتفاق النووي وفرض عقوبات مشددة عليها وانفجار الاوضاع في سوريا بينها وبين اسرائيل التي تسعى علنا لطرد ايران وعصاباتها من سوريا عبر الغارات المتتالية المكثفة على مواقعها العسكرية وقواعدها الجوية ومقرات عصاباتها من المرتزقة المحلية والعراقية والافغانية والباكستانية المقاتلة بالنيابة وبالاتفاق مع اميركا وتحييد القوة الروسية ومقرات عصاباتها المقاتلة بالنيابة ،وعلى هذه الخلفية المظلمة تقاتل ايران بشراسة لضمان فوز عملائها بالهيمنة على العراق )

صافي الياسري
بعد انتهاء اليوم اللبناني الذي سعت فيه ايران جهدها لتمزيق اللحمة الوطنية اللبنانية بادواتها الطائفية دون ان تحقق ما ارادت ،حان موعد بغداد الذي استعدت له ايران طويلا وشغلت كل محركاتها داخل وخارج العراق وحتى داخل ايران للتدخل في الخروج بالنتيجة التي تريدها ،وباساليب لن تتورع فيها ايران عن استخدام اقذرها لتفويز مرشحا وهو احد جنود قاسم سليماني من قادة عصابات الحشد الولائي هادي العامري رئيسا لوزراء العراق تتويجا للا ستعمار الايراني لبغداد ،ومن تلك الاساليب ضخ الاموال والدعايات الى العراق وايفاد المتخصصين في التزوير والدعاية والجيوش الالكترونية والتهديد والوعيد كما فعل نوري المالكي بالتهديد بحرب اهلية – في حال حصول تزوير – والمقصود هنا انه في حال عدم فوز العمالة الايرانية ،فانهم سينشبون حربا اهلية بذريعة التزوير ،فضلا على تحريك اكثر من ثلاثة ملايين عراقي تدعي ايران انهم يعيشون بين ظهرانيها بينما هم ايرانيون اعدتهم ايران الملالي لمثل هذه الحالات ،وقد وردتنا الاخبار انهم انتخبوا بزخم كبير كتلة الفتح ،كذلك فعل المشمولون بالانتخابات الخاصة ت الجيش والشرطة والميليشيات وعوائلهم وفي هذا التقرير للنائب الاوربي استراون ستيفنسون نقرأ تفاصيل عميقة استحصلها من مصادر مطلعة بشان اليوم العراقي الذي يصادف غدا السبت 12 مايو ايار يقول ستيفنسون رئيس مجموعة ايران حره في برلمان الاتحاد الاوربي :

سيخوض 87 مكوناً سياسياً مختلفاً منافسات انتخابية في العراق يوم السبت 12 مايو في بلد يسعى من أجل اعتماد الديمقراطية. وهي الانتخابات البرلمانية الرابعة في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأول اختبار وطني بعد هزيمة داعش في ديسمبر 2017. وتقرّر الانتخابات 329 عضوا في مجلس النواب الذي سيقوم بدوره بانتخاب الرئيس العراقي ورئيس الوزراء.
القوائم الانتخابية تشمل الائتلافات الشيعية والسنية والكردية. رئيس الوزراء سيكون من التحالفات الشيعية و يتم انتخاب المرشحين للعمل لمدة أربع سنوات.
رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، هو المتقدم حسب استطلاع للرأي بسبب ما في جعبته من ملف هزيمة داعش، رغم أن معظم الخبراء يعتقدون أنه سيجد صعوبة في تشكيل ائتلاف بعد الانتخابات. وفي وقت سابق من هذا العام، أثار العبادي مشاعر الغضب، عندما حاول إنشاء تحالف مع قوات الحشد الشعبي، التي تضم بعض المليشيات الطائفية المدعومة من إيران مثل عصائب أهل الحق، التي شنت حملة إبادة جماعية ضد
سكان العراق السنة تحت ستار محاربة داعش.
حتى رجل الدين مقتدى الصدر انسحب من التحالف مع قائمة النصر احتجاجا على ذلك. يسعى الصدر الآن إلى تبني برنامج أكثر اعتدالا لمكافحة الفساد، وهو ينأى بنفسه عن التدخل الإيراني المكثف في العراق، ويقيم تحالفا مع الحزب الشيوعي العراقي الذي يطلق عليه اسم سائرون . هناك أيضا شائعات تشير إلى أن الصدر قد يشكل تحالفا مع قائمة العبادي بعد الانتخابات. في هذه الأثناء، أبدى العبادي معاداته لرئيس الوزراء الشيعي السابق نوري المالكي، دمية موالية لإيران حيث ألقي اللوم عليه بشكل كبير بسبب انهيار الجيش العراقي في عهده مقابل استيلاء داعش على مساحات شاسعة من العراق. لقد أمضى المالكي الفاسد في منصبه في سلب الشعب العراقي لولايتين ونفذ تعليمات طهران لشن حرب على المكون السني في العراق. وهو الآن يستخدم ثروته من الأموال المنهوبة لتمويل الميليشيات لتخويف أعدائه السياسيين. وينتمي كل من المالكي والعبادي إلى حزب الدعوة الشيعي، لكن هذه المرة أعلن المالكي عن ترشحه منفصلا ولم يقبل أن يؤيّد العبادي. وقال إن مؤيدي حزب الدعوة سيكونون أحراراً في الاختيار بين ائتلاف دولة القانون وائتلاف النصر للعبادي.
وأما المكون السني فهو غير موحد، وقدم عدة قوائم من بينها واحدة بقيادة اسامة النجيفي، أحد نواب الرئيس الثلاثة في العراق وآخر من التحالف الوطني بقيادة نائب رئيس الجمهورية أياد علاوي، وهو شيعي علماني، موجود في تحالف مع نائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك ورئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري.
* بعد المحاولة الفاشلة لاستقلال اقليم كردستان من خلال استفتاء في سبتمبر 2017 ، أصبح الأكراد أكثر انقسامًا ومن غير المرجح أن يكون لهم تأثير على تشكيل الحكومة الجديدة.
في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 والإطاحة بصدام حسين، سنّ الحاكم الأمريكي غير المؤهل بشكل فاضح -بول بريمر -نظامًا يؤكد أن الأكراد يحصلون دائمًا على منصب الرئيس، بينما يحصل الشيعة على منصب رئيس الوزراء والسنة يتم منحهم منصب رئيس البرلمان. وكان اعتقاد بريمر خطأ بأن هذا النظام سوف يمنع الاقتتال الطائفي. في الواقع، كان له الأثر العكسي تقريبا، حيث استغل الملالي الإيرانيون الاضطرابات السياسية المستمرة لفرض سيطرة خانقة على العراق. إن اختيار الزعماء السياسيين على أساس طائفتهم أو عرقهم بدلاً من أن يكون على أساس أهليتهم، كان له عواقب وخيمة على العراق، حيث جعل الفساد السياسي وعدم الكفاءة السياسية، الاقتصاد العراقي والبنية التحتية متهالكين.
يقول العبادي الآن إن بلاده تحتاج إلى أكثر من 100 مليار دولار لإعادة بناء المدن الرئيسية الرمادي والفلوجة والموصل، والتي دمرتها الحرب ضد داعش. وهو مدّ يده للتسول نحو المجتمع الدولي وقد حصل على تعهدات كبيرة من المساعدات من الجميع تقريبا باستثناء جارته القريبة إيران، التي كانت ميليشياتها مسؤولة إلى حد كبير عن الكثير من الدمار العراقي.
وعد العبادي وغيره من المتنافسين الرئيسيين على الانتخابات في 12 مايو بالقيام بإعادة بناء العراق. لكن الشعب العراقي سمع هذه التعهدات من قبل. لقد انتظروا عبثا لمدة 15 عاما لاستعادة خدمات الكهرباء والمياه والصرف الصحي الأساسية. فيما العراق يمتلك خامس أكبر احتياطي نفطي مؤكد في العالم وتغطى أرضه بمحيط شاسع من الغاز. وهو واحد من أكثر دول الشرق الأوسط خصوبة، ولديه الكثير من المياه، مع نهرين كبيرين في الشرق الأوسط، دجلة والفرات ، تتدفق مياههما عبر أراضيه.
لكن الفساد المستشري وسوء الحكم وضعف الأمن قد أدى إلى انهيار البنية التحتية للبلاد. المدن الكبرى مثل بغداد غالباً ما يكون لديها أقل من ساعتين من الكهرباء يومياً. العراقيون غاضبون بسبب انقطاع التيار الكهربائي المستمر وشح المياه. إنهم يشاهدون في فزع لأن نفس الوجوه القديمة تأخذ السلطة مراراً وتكراراً ولا تفعل شيئاً سوى ملء جيوبها الخاصة. إن 20٪ فقط من المرشحين المسجلين في الانتخابات العامة يوم السبت هم من القادمين الجدد، لذا لا يبدو الأمر كما لو أن بؤس العراق سينتهي في وقت قريب. حتى آية الله العظمى السيد السيستاني ندّد بالتجارب الانتخابية السابقة باعتبارها إخفاقات، ووجه انتقادات للذين تم انتخابهم أو تعيينهم في مناصب عليا في الحكومة، والذين، كما يقول، أساءوا استخدام سلطتهم وشاركوا في نشر الفساد وإهدار المال العام. وقد رفض تأييد أي مرشح.
لقد أصبح مفهوم الحرية للعراقيين العاديين نادرًا تمامًا مثل مفهوم السلام. لقد أضنى الفساد العراقوجعله في اسوأ حال ، ولن يكون أمامه سوى عصيان كبير ضد الطبقات السياسية الإجرامية لإعادة استقرار البلاد.
كما كان للتدخل الأجنبي دور مدمر في البلاد. فمنذ عام 2003 ، استطاعت إيران أن تمارس نفوذاً مهماً في العراق وتقوم الآن بضخ الأموال في الانتخابات العراقية لمساعدة مرشحيها المفضلين مثل هادي العامري، زعيم منظمة بدر من قائمة فتح بالتحالف مع الحشد الشعبي، الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران ونوري المالكي.
إن قدرة إيران على التأثير في نتائج الانتخابات العراقية كجزء من استراتيجيتها الأوسع لزعزعة استقرار الشرق الأوسط يجب أن تكون مصدر قلق بالغ للغرب. إن الهيمنة الإيرانية في سوريا ولبنان واليمن والعراق تشكل تهديداً ليس فقط للسلام في الشرق الأوسط، بل أيضاً للسلام العالمي. إن التدخل الإيراني، ولا سيما من قبل الحرس الثوري الإيراني الإرهابي، في كل جوانب الهياكل السياسية والاقتصادية والأمنية في العراق تقريباً، والتي ساعدتها وحرضتها سنوات من السياسات الأمريكية الخاطئة، سيجعل من المستحيل تقريباً إجراء انتخابات حرّة ونزيهة. السبيل الوحيد لضمان إجراء انتخابات عراقية حرّة ونزيهة وديمقراطية هو طرد الإيرانيين من العراق وإنهاء سيطرتهم القاتلة. إن اعتراف الإدارة الأمريكية الجديدة بإيران على أنها الأب الروحي للإرهاب الدولي والراعية الرئيسية للنزاعات في الشرق الأوسط هو على الأقل بداية واعدة.
ويجدر بنا هنا ان نثبت ان تزامن الانتخابات العراقية مع انسحاب اميركا من الاتفاق النووي وفرض عقوبات مشددة عليها وانفجار الاوضاع في سوريا بينها وبين اسرائيل التي تسعى علنا لطرد ايران وعصاباتها من سوريا عبر الغارات المتتالية المكثفة على مواقعها العسكرية وقواعدها الجوية ومقرات عصاباتها من المرتزقة المحلية والعراقية والافغانية والباكستانية المقاتلة بالنيابة وبالاتفاق مع اميركا وتحييد القوة الروسية ومقرات عصاباتها المقاتلة بالنيابة ،وعلى هذه الخلفية المظلمة تقاتل ايران بشراسة لضمان فوز عملائها بالهيمنة على العراق .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,263,368
- هل قصفت ايران حقا الجولان وهل هذا هو الرد الايراني على الغار ...
- لم يترك ترامب للملالي غير التحدي الفارغ
- ايران والانتخابات العراقية ،بعد بيروت الشيعية الدور لبغداد ا ...
- مصير الاتفاق النووي الغربي الايراني ومواقف اوربا وايران وخيا ...
- لماذا يصر ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران؟؟
- ايران :اكثر من مليون طفل بلاهوية اي السبل ستحتويهم؟؟
- جامعة المصطفى العالمية الايرانيه واجهة تجسسية لتنفيذ اجانيد ...
- ايران تحترق وتموت عطشا
- الخوف الاوربي هو الذي سيدخل ايران النادي النووي
- ولاية الفقيه وسلطة الملالي في مهب الريح قم تشطب لقب خامنئي – ...
- ان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم -
- لماذا يرفض النظام الايراني الغاء الاتفاق النووي ؟؟ وهل سينسح ...
- المرأة العاملة الايرانية تعاني ضعف الرجل من اضطهاد الملالي
- الملالي يعفون على اثار جريمة 1988
- الشرق الاوسط بانتظار موجة حرب عاتية ام سيستقر المد عند هدوء ...
- عجز وهشاشة حرس خميني يدفع خامنئي لدعمه في مواجهة روحاني
- الحرب الاسرائيلية – الايرانية – هل ستنطلق من لبنان ؟؟
- هل من حرب حقيقة بين اسرائيل وايران في الشرق الاوسط؟؟
- ما صنع الحداد بين روحاني والحرس الثوري
- ديبكا وطبول حرب الاستنزاف الايرانية


المزيد.....




- -هجمات وشتائم- لرجل أعمال إماراتي بعد دعوة للسلام مع إسرائيل ...
- بعد يومين على نتائج استفتاء تعديلات الدستور.. السيسي يمدد حا ...
- -Intel- تطلق مجموعة من معالجات الجيل التاسع المتطورة
- إنفجار جديد في سريلانكا دون إصابات
- شاهد: لص جشع يرتكب خطأ يكشف هويته
- دراسة سويسرية: لحية الرجل تحوي على جرائيم أكثر من فراء الكلا ...
- السيسي يفرض حالة الطوارئ مجددا في مصر لمدة ثلاثة أشهر
- إنفجار جديد في سريلانكا دون إصابات
- شاهد: لص جشع يرتكب خطأ يكشف هويته
- مسلمو سريلانكا يخشون حملات الإنتقام بعد هجمات عيد الفصح الدا ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران واليوم العراقي