أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - لو كان حضن الوطن دافئاً ، لما هجرتَه .














المزيد.....

لو كان حضن الوطن دافئاً ، لما هجرتَه .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 5868 - 2018 / 5 / 10 - 21:09
المحور: الادب والفن
    


صديقٌ لي اتصل بي من بلاد المهجر ، يتأفف على ان بقاءه هناك مزعجٌ ، و لا يروق له .
فيتوعد بالعودة إلى حضن الوطن ، في أقرب فرصةٍ ممكنةٍ .
0( بعد حصوله على بطاقة الإقامة طبعاً )

لم يشأ أن يرحل إلا بعد ما أيقن أن الوطن بدأ ينحدر نحو الهاوية .
و أن خزائنه أُفرغت من النهب و السلب ، و أن الفاسدين كانوا يصولون في أرجائه و يجولون دون محاسبةٍ .
السياسيون ألحقوا به الضررأكثر مما نفعوا ، و المؤسسات باتت بؤرةً للفساد الماليِّ و الأخلاقيِّ . و المواطن يُهان في كل مكانٍ و يُحتقر ، و ناهيك عن دمه المستباح .
الأئمة يمارسون الدجل و الشعوزة تحت عباءة الدين .
الملتحون مشغولون بإصدار فتاوى القتل و السبيِّ و نكاح الجهاد .
و القادة عرضوا البلاد للبيع في مزادٍ علنيٍّ .
تجار الأزمات بالرقص على جراح المحرومين و المستضعفين جنوا أرباحاً طائلةً تعجز النيران عن التهامها .
الطفيليون بلغوا أعلى المراتب بزمنٍ قياسيٍّ أقل بكثيرٍ من المتوقع .
و الانتهازيون بذممهم الملوثة لا يكفون عن التصفيق للسادة ، و عن التطبيل للحكام يعربدون .
رجال الأمن عن استتباب أمن الوطن و المواطن غافلون ، لكنهم عن أمن الأفراد حريصون ، و للمصالح الخاصة و كراسييهم عيونٌ ساهرةٌ لا تعرف للنوم طعماً .

صوت المحبة و الوئام و التعاضد خافتٌ يكاد لا يُسمع ، و متراجعٌ متقهقرٌ .
أما صوت التعصب و الكراهية فصاخبٌ لا يُعلى عليه ، و يضخ دم الطائفية و المذهبية في العروق .

الضمائر تحولت إلى سلعٍ تُعرض للبيع ، لقاء راتبٍ أو منصبٍ زائلٍ .
القويُّ يلتهم الضعيف دون أدنى شعورٍ بالخجل .
حقدٌ مفرطٌ ، و كراهيةٌ بلا حدودٍ .

الاحتراب الداخليُّ يغص بالقتلى ، و المشردون يفرون أفواجاً إلى ما وراء البحار و على قوارب الموت .
لا شيء يتحرك ذاتياً ، أو يحدث من تلقاء نفسه ، فجهاز التحكم خارج الحدود .
النملة لا تدب على الأرض إلا وفق برمجةٍ أُعدت مسبقاً في أروقة العواصم الكبرى .
وطنٌ يسوده قانون الغاب ، فلا يشبه الأوطان .
يرفض احتضانك إلا بعد أن تبيع ذمتك و عواطفك . مع الضمير اليقظ يركلك برجليه و يلفظك خارجاً .
إما أن تغمض عينيك ، و تصم أذنيك ، و تلجم لسانك . و إلا فلا مكان لك بينهم .
هكذا يريد الحكام . و هذه هي تسعيرة الوطن ثمناً لاحتضانك ، و على حسب مقاسهم و ضعوها : ( غض النظر عن الجرائم و العيوب ، سد الأذن عن سماع أخبار الانتهاكات ، ربط اللسان كي لا يبوح بالفضائح أو يعترض على الرذائل و مطامع الأوباش ) .
حقاً إنها لتسعيرةٌ مكلفةٌ ، ثمنها وطنٌ و بكامل مخزوناته .

ما فائدة أن تكون مرتمياً في حضن وطنٍ عليلٍ ، و أنت معصوب العينين ، مسدود الأذنين ، مربوط اللسان ؟!
أن تفقد السمع و البصر و الكلام ، فأنت فاقد الإحساس ، و عاجزٌ عن التمييز بين الحياة و الموت . و أنت تكون على قيد الموت ، لا على قيد الحياة .
عش ما تبقى من عمرك هناك بعينين و أذنين و بلسانٍ و شفتين .
إن تكلمت فلست بحاجةٍ لتلتفت حولك ، لا عميل يتصيدك ، و لا مخبر يقتنص كلامك لينقلها إلى مفارز الأمن .
الجدران هناك صماءٌ لا آذان لها ، و خرساءٌ بلا ألسنةٍ .
لستَ بحاجةٍ لتعيش تحت رحمة رجال الأمن . فرجال أمنهم لا يتدخلون في شؤون معيشتك ، و لا علاقة لهم بأفكارك الخاصة . هي حقوقٌ ثابتةٌ لا يحق لأحدٍ أن يلمسها إلاك .

افتح متجراً إن شئت ، فلا يشاركك رجال أمنهم في أرباحك ، و لست بحاجةٍ لترخيصم .
انتقدِ الحكام و المسؤولين ، فحرية التعبير مرخصةٌ لك . و أنت حصينٌ محصنٌ لا تطالك الأيادي السوداء .
كل شيءٍ مباحٌ لك . و حده العبث و إلحاق الضرر بالوطن و المواطن لا يسمح لك بفعلها ، و عليك محظورٌ . على عكس ما نفعله في بلداننا .

في شرقنا اللعين ليس العبث بأمن الوطن فحسب بل و حتى بيعه للمحتل الأجنبيِّ من أولويات قادتنا ، و نهب الأموال العامة من اختصاص سياسيينا ، إذلال الشعب و هدم المدن فوق رؤوسنا من صميم أفعال حكامنا .
كل شيءٍ مرخصٌ لهم إلا البناء ، و تنمية الاقتصاد و الفكر ، و النهوض بالمجتمع نحو الأفضل ، و تشجيع الإبداع ، و زرع بذور الحب و الجمال في بساتين قلوبنا .
أما عامة الشعب فممنوعٌ عليهم فعل أي شيءٍ ، و كل شيءٍ لهم خطٌ أحمرُ باستثناء التصفيق لجرائم حكامهم ، و التطبيل لهدم الوطن ، و الزغاريد لبيعه ، و سلب خزائنه ، و التزمير لإذلال المواطنين و اغتيال الأفكار النيرة في مهدها .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,497,421
- بعض المنظمات الإنسانية و الخيرية ، تخلو من الشفافية و النزاه ...
- صمت الليالي .
- لازالت ذاكرتنا بقضايا الكادحين تكتظ .
- متى تثقب أعينهم الأكمة ، ليروا ما وراءها ؟!
- بين الطموح و الطمع نرجسيةٌ عمياء ، و غرورٌ ساقطٌ .
- نحن من طوانا الدهر ، و التاريخ من صفحاته حذفنا .
- لن يستطيعوا محو ذاكرتنا .
- الحرب في سوريا لازالت في بداية شوطها الأول .
- الجهل كبرياءٌ هزيلٌ ، بلا تخومٍ .
- مجنماتنا لا تتوارث سوى التصفيق و الزغاريد .
- الخبيث المراوغ .
- في سوريا كل شيءٍ مستباحٌ .
- عفيفٌ يغلي غيظاً .
- الرؤوس الكبيرة تتناطح
- اليقظة المتأخرة خيرٌ من السبات الأبديِّ .
- الصمت أرحم من المواقف الكيدية .
- تحرير عقول الرجال أولى .
- انتهازيٌّ من الطراز الأول .
- القضية الكردية لب مشاريع التسويات الدولية .
- الحب ذاته عيدٌ .


المزيد.....




- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - لو كان حضن الوطن دافئاً ، لما هجرتَه .