أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - ماهو مصير الاديان في المستقبل ؟














المزيد.....

ماهو مصير الاديان في المستقبل ؟


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 7 - 17:46
المحور: كتابات ساخرة
    


ماهو مصير الاديان في المستقبل ؟
في البدأ نقولها وتعلمون ذلك ايضاً بأننا لسنا محترفين او اكاديميين بل هواة ننقاش ونطرح بعض الاسئلة ونتبادل الآراء والمعرفة مع بعض المتخلفين ( لا اتخافوا كلنا متخلفين ) ! .
قبل ان يتذمر المتخلف من هذا الوصف اقول لهم نحن جميعاً متخلفين في جوانب كثيرة ، والكلمة ليست تنقيصاً من احد ، بل هي وصف لحالة التأخر الذي فيه كل إنسان وفي جوانب مختلفة . فمثلاً أنا متخلف في الرياضة البدنية ( متخلف في الرياضة بس شاطر في الاديان ، شياطيين ) وكذلك متأخر ( يعني متخلف ) في عالم الازياء والمودة ( حتى جواريب ما اعرف اشتري ، بس اكدر آكل اربعة كيلوات باجة باليوم اشلون ما راح اكون متخلف ) وهكذا دواليك على كل إنسان وفي شتى المجالات . يعني عندما نصف البعض بالمتخلفين لا يتذمرون او يعتقدون بأنهم هُم الوحيدون متخلفين او متأخرين لا فنحن جميعاً يشملنا ذلك القرار وفي ابواب مختلفة ( هسة نقدر نقول متخلف براحتنا ) .
واليوم سنرغب في طرح سؤال على هؤلاء المتخلفين ولكن عليهم أن يتأنوا كثيراً قبل الرفس .
ماذا ستفعل الاديان بحلتها هذه وكُتبها المكدسة ( اقصد المقدسة ) وبقوالبها المتجمدة بعد الف سنة من الآن ! إذا فرضنا بأن العالم سيسير بهذه الوتيرة ولم تحصل كوارث إنسانية تعيد البشرية الى قرون العصر المذهبي ولم تقم القيامة ( ياريت على الاقل كْنا انشوف مارلين مونرو من جديد ) !!!!!!!! يتقدم العالم وفي كافة المجالات وبسرعة هائلة وبعد الف سنة سيكون الوضع مختلف تماماً فكيف سيتعامل اصحاب المذهب ( كُل المذاهب ) مع كُتبِبهم مع ذلك التقدم ؟
سنذكر هنا بعض الامثلة البسيطة لهؤلاء المتخلفين ( مو قلنا لا تزعلوا ) !
في موضوع الطفل القادم سيكون حسب الوصف والطلب والقياس ( يعني مو كل وْحْدة اتجيب واحد رأسه سبعة كيلوات ) !
في موضوع تغير الشكل والقوام ستكون لكل واحدة مواصفات خاصة تتحكم بها كما تشاء ( يعني الصفحات والنفخات والنواقص ماراح تبقى ) !
المرأة ستكون هي سيدة الموقف والكل بالكل ( لأنها الأجمل في الكون ) ! .
عقل وإدراك كل إنسان ( حتى وإن كان من النوع المتخلف ) ومستوى تفكيره سيصل الى مستى تفكير وعقل العالم الفيزيائي ستيفن هوكينج ( راح انشوفة يوم القيامة إنشاء الله ) ! .
العلوم ستصل الى مستويات غريبة وفي كل المجالات ، وسيتم اكتشاف الكثير والكثير من الاسرار الكونية الاخرى وستضمحل من خلال ذلك اغلب الافكار والتقاليد والتعاليم المتوارثة ( يعني راح نضحك على افكارنا الحالية ) .
إختصاراً سيتغير كل شيء الى الف سنة متقدمة ، اقول كل شيء ( ملابس ، شعر ، حجاب ، نقاب ، صلاة ، عبادات ، زواج ،مواصلاة ونقل ( راح انطير طيران ) رياضة نسائية ، تعليم ، اكل وشرب ( الباجة هَم راح تروح علينا ) ، كل شيء سيتغير ، كل شيء ) !!!! . نقطة .
فعندما سيصل المتخلف الى تلك المستويات من الرقي والتقدم ( لا بس المتخلف راح يبقى متخلف ) كيف سيتعامل مع الموروث الديني وهذه الكتب التي سوف لا تجدي نفعاً او لا يبقى لها اي مكانة للتعامل او تحضر بين اقدام ذلك التطور والتقدم ( لا تقول هذا الكتاب وذلك الدفتر يصلح لكل الاوقات والازمان يرحم الله والديك ! لا تخليني أسَميك متخلف حقيقي ) ! .
كيف سيتعامل الإنسان المستقبلي مع تلك الكُتب وماذا سيفعل بها ! سؤال بسيط ويمكن التفكير به او الإستعانة بصديق ( بس لا يكون من المتخلفين ) ! ماذا سيقول لنفسه إذا وصل الى تلك النقطة والاهم ماذا سيقول عنا نحن الآن ! .
ماذا ستقول انت اخي العزيز إذا نهضت من القبر ( قبل القيامة ) بعد الف سنة من الآن وشاهدت العالم في ذلك التطور والتقدم !!!!!!!! . نحن نتحدث عن الف سنة فقط وليس مئات الآلاف او الملايين !
سأكرر السؤال لأهميته القصوى : ماذا ستقول وستفعل بكل ما تعلمته إذا نهضت من التربة بعد الف سنة من الآن وشاهدت الإنسان قد وصل الى مستويات رهيبة .
فكّر كثيرا ً قبل أن ترد رجاءاً ، وعندما تصل الى الجواب الصحيح وتكون حقاً مقتنع به ومؤمن فيه وبكل صدق وأمانة سنأتي لك بآخر سؤال فلماذا تنتظر الف سنة اخرى يا سيدي الكريم ! لماذا تُضيّع وقتك وعمرك وزمنك في امور انت تعلم بأنها ستنتهي الى غير رجعة في المستقبل القريب !
أما إذا كان جواب البعض بأنها سوف لا تنتهي وستبقى الى الابد فهذا سيقودنا الى ان نقول بأن التخلف في هذه الحالة سوف لا ينتهي من البشرية ( يعني المتخلف راح يبقى متخلف ) !والله فكرة !
كما قلنا في المقدمة نحن نُدَرْدش ونحاور بعضنا البعض لِنُسلي انفسنا لا اكثر ولا اقل .
لا يمكن للشعوب المتخلفة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو الهوزي 07/05/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,320,152
- سلحفاة متوكلة على الله ( الطبقة البروليتاريا ) !
- قوادي الامس ! كيف كانوا مقارنة ب ............ اليوم !
- الصداقة والحُب بين شخصين من مذهبين مختلفين ! لماذا وكيف ؟
- الرؤساء العرب وبيض الدجاجة !
- قصة الثعالب والجرذان الحقيرة !
- لِقائي مع إمرأة محجبة !
- اللي عاش عاش واللي فَطس راح فطيس والباقي كله هوَس في هوَس !
- شِجار أمرئتان عراقيتان ( عراقيتين ) والاعلام العربي الساقط !
- الدور الروسي الدنيء والتراجع الامريكي الاحقر !
- طهران هي التي اهدت القدس لليهود وليس العرب !
- هل يجب ان يتساوى او يتشابه تنديد الازهر بشجب منغوليا !!
- هل فعلاً إيران دولة إرهابية يا دونالد !
- صغير ( فرخ )الذئب ...... السِمع !
- الحوراني تكشف بصدرها للملء للتأكيد بخلوها من عمليات التجميل ...
- حَظْر ومَنع المشروبات الروحية افضل قرار لأفضل برلمان ... سكر ...
- الاغنام والحرية !!
- قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!
- قصة الزَنبور ( الدَبور ) الياباني !!
- ما أعرف على منو تضحكوا !!!!
- هل للعرب ثمة اخلاق فعلاً !!!!


المزيد.....




- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج
- لعبة العروش: ردود فعل متباينة على حلقة الختام


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - ماهو مصير الاديان في المستقبل ؟