أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - لماذا يصر ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران؟؟














المزيد.....

لماذا يصر ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران؟؟


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 7 - 17:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا يصر ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران؟؟
صافي الياسري
القول ان قناعة ترامب بان مصلحة اميركا وهيبتها تضررت بتوقيع الاتفاق بهيئته التي اقرت عام 1985 وانه اسوأ اتفاق وانه معيب وكارثي بحسب توصيفاته وانه لا يضمن مستقبلا عدم حصول ايران على السلاح النووي واذا ما اريد بقاء اميركا في الاتفاق فانه تجب اعادة النظر فيه وارفاقة بملحق يلبي الحاجة لذلك الضمان ،هذا القول ضمن اطار الصوابية في التشخيص الحقيقي لاسباب اصرار ترامب على الانسحاب منه ،لكن السبب الحقيقي كما ارى وتلك وجهة نظر شخصية ،ان ترامب يرى في المشروع الايراني للتمدد في الشرق الاوسط والمنطقة العربية فيه المشروع المتقاطع مع المصالح والهيبة والنفوذ الاميركي لذا يجب وقفه وقطع اذرع ايران عن التدخل في شؤون المنطقة بل واخراجها من المنطقة ،والحراك على هذا الخط يبدأ بتكسير ادواتها الفاعلة فيها ،وغي المقدمة حرس خميني وحزب الله وبقية الميليشيات التابعة لايران والتي تنفذ اجانيدها عبر البدء يقطع التمويل الايراني عنها بفرض عقوبات مرهقة على ايران تشل قدرتها على الحركة وتلبية طلبات هذه الميليشيات وارهاق الاقتصاد الايراني ليرتفع مد الغلاء والبطالة والتضخم وبالتالي ارتفاع موج ومد الانتفاضة الايرانية ومن ثم الاطاحة بالتظام الايراني كحل للخلاص من تهديداته وسياساته العدوانية ،وان الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران سبيل من سبل القضاء على المشروع الاستحواذي الاحتلالي الايراني ،وهو ما اكده محاميه ومستشاره رودي جولياني علنا في المؤتمر الشعبي – الايراني – الاميركي الذي عقدته منظمة مجاهدي خلق في واشنطن قبل يومين ،وقد اراد كل من الرئيس الفرنسي والمستشارة الالمانية ثني ترامب عن الانسحاب بتقديم مشروع زيادة فرض العقوبات على ايران وطردها من منطقة الشرق الاوسط كالية بديلة للانسحاب الاميركي من الاتفاق ،والقول ان المشروع الاوربي يلتقي في المسار مع المراد الاميركي او الهدف المطلوب من قبل ترامب مع تغيير الالية ،الا ان ذلك لم ينجح لقناعة ترامب انه لا بديل ولا حل الا الحل والمشروع الذي هندسه في التعامل مع ايران وقد

حاول الرئيس الفرنسي ايمانوئيل مكرون جهده خلال زيارته الى واشنطن إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي واعدًا إياه ببذل الجهود لتحجيم دور إيران في الشرق الأوسط ومشروعها الصاروخي الباليستي كما ورد في تقرير نشر في الميديا الاجتماعية ،دون جدوى .
صحيح ان تصريحات الرئيس الأميركي عقيب لقاء نظيره الفرنسي تركت بصيص أمل لبقاء بلاده في الاتفاق النووي بالرغم من انه هدّد إيران بأن الرد الأميركي على استئناف إيران أنشطتها السابقة سيكون قاسيًا.
وقد تناولت الصحف الإيرانية موضوع الصراع على الاتفاق النووي من منظورين مختلفين.
صحيفة كيهان المتشددة تهجمت على وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الذي اعترف خلال خطابه بمجلس العلاقات الخارجية الأميركية بأن إيران والسعودية دمرتا المنطقة خلال صراعهما الاقليمي مؤكدًا على استعداد بلاده لإيقاف دوامة العنف والدمار في المنطقة واعتبرت الصحيفة ان اعتراف ظريف هذا بالدور الايراني في زعزعة أمن المنطقة تبعث على الأسف.
يبدو أن إيران على لسان وزير خارجيتها أعطت ضوءًا اخضرًا للولايات المتحدة التي تطالب بتحجيم دور إيران العسكري في المنطقة ولكنها تشترط انحسار دورها بانحسار دور المملكة العربية السعودية.
كتب الدبلوماسي السابق فريدون مجلسي في مقال نشرته صحيفة شرق الإصلاحية أن السبب الحقيقي لحرص الولايات المتحدة للوصول إلى الإتفاق النووي لم يكن الخوف من أنشطة إيران النووية الإيرانية بل كان يكمن في أن إسرائيل كانت تعتبر ان الهدف من أنشطة إيران النووية هو تدمير إسرائيل، ويستنتج مجلسي أن الاتفاق النووي لن يعطي ثماره إلا عندما تتحقق الغاية من الاتفاق النووي وهو أمن إسرائيل.
إقرأ أيضًا: من يدفع ثمن خرق الإتفاق النووي ؟
ويقصد مجلسي القول بأنه طالما تشعر اسرائيل بأن إيران تهدد أمنها عبر سوريا ولبنان فإن إيران لن تجني ثمار الاتفاق النووي.
إن مشكلة الرئيس ترامب ليس مع الإتفاق النووي بقدر ما هي مع توسع دور إيران في الشرق الاوسط وتحولها الى مصدر أساسي لقلق حليفتي الولايات المتحدة أي اسرائيل والمملكة السعودية ولن تتخلى الولايات المتحدة عن حليفتيها إسرائيل والسعودية.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,141,976
- ايران :اكثر من مليون طفل بلاهوية اي السبل ستحتويهم؟؟
- جامعة المصطفى العالمية الايرانيه واجهة تجسسية لتنفيذ اجانيد ...
- ايران تحترق وتموت عطشا
- الخوف الاوربي هو الذي سيدخل ايران النادي النووي
- ولاية الفقيه وسلطة الملالي في مهب الريح قم تشطب لقب خامنئي – ...
- ان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة اعظم -
- لماذا يرفض النظام الايراني الغاء الاتفاق النووي ؟؟ وهل سينسح ...
- المرأة العاملة الايرانية تعاني ضعف الرجل من اضطهاد الملالي
- الملالي يعفون على اثار جريمة 1988
- الشرق الاوسط بانتظار موجة حرب عاتية ام سيستقر المد عند هدوء ...
- عجز وهشاشة حرس خميني يدفع خامنئي لدعمه في مواجهة روحاني
- الحرب الاسرائيلية – الايرانية – هل ستنطلق من لبنان ؟؟
- هل من حرب حقيقة بين اسرائيل وايران في الشرق الاوسط؟؟
- ما صنع الحداد بين روحاني والحرس الثوري
- ديبكا وطبول حرب الاستنزاف الايرانية
- اين الديمقراطية في الاعتداء على المرشح علي الامين ؟؟ ** الام ...
- ردا على التساؤل العام عراقيا وعربيا ودوليا من سيحتل كرسي رئا ...
- على خلفية غارة تيفور الاسرائيلية ووعيد ايران بالرد ترجيحات ح ...
- على خلفية غارة تيفور الاسرائيلية ووعيد ايران بالرد الحرس الث ...
- المرأة الايرانية تحت سياط الملالي بين الحرمان والاعتقال والا ...


المزيد.....




- السجن 25 عاماً لوالدين كبّلا وعذّبا أبناءهم الـ13 لسنوات
- قمة عراقية تضم رؤساء برلمانات ست دول مجاورة منها السعودية وإ ...
- الحكومة السورية تشكر مواطنيها: غيمة وبتمر
- ممثل ساخر في طريقه لرئاسة أوكرانيا
- المبعوث الأممي ينفي تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس
- لا بنزين بالمحطات.. فرقص السوريون وغنوا بالشوارع
- قطة تصطاد طائرا بمهارة فائقة (فيديو)
- التحالف يعلن نجاح عملية عسكرية في العاصمة صنعاء
- فضيحة مدوية داخل إحدى سفن الأسطول الأمريكي
- بعد اختفائها.. اكتشاف عظمة غامضة في جسم الإنسان!


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - لماذا يصر ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران؟؟