أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - قل احتلالا ولا تقل تحالفا














المزيد.....

قل احتلالا ولا تقل تحالفا


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 6 - 23:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يحدث في أي وقت من اوقات التاريخ البشري المكتوب، أن جيشت الأمم الجيوش وذهبت الى القتال في سبيل تحرير أحد الدول بدون النظر الى مصالح شخصية تعوضها عما ستنفقه من مال وقوة بشرية.
بل أن أغلب الدول التي ترسل مندوبيها بدعوى القيام بأعمال اغاثية يكون لديها دوافعها السياسية التي تتخفى وراء النوايا الحسنة.

وليس ما يطلق عليه التحالف العربي الذي يقود عاصفة الحزم لدعم شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمعزل عن ذلك.

إن هذا ما حذرنا منه من أول يوم اعلنت فيه السعودية الحرب على جماعة أنصار الله في اليمن، وأثبتت الأيام أن هذه الحرب لم تجر على اليمن الا الخراب والدمار والمرض، والأسوأ الاحتلال الإماراتي للجزر اليمنية الاستراتيجية مثل جزيرة سقطرى على الرغم من أن هذه الجزيرة لم يحدث عليها أعمال عنف من أي نوع.

ولكن على ما يبدو كانت هذه الجزيرة تحديدا على أولويات المخطط الاماراتي لما تتمتع به من طبيعة خلابة ليس لها مثيل وموقع استراتيجي يمثل أهمية كبيرة.

إن الامارات بارسالها قوات الى هذه الجزيرة قد كشفت عن مخططاتها أخيرا وأظهرت الوجه القبيح لهذه الحرب الدنسة التي ارتدت رداء الحرية ودعم الشرعية وتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة.

ولكن مع الأسف لم يكن هذا هو الحال ولو خيرنا اليمنيين اليوم من كل الطوائف والاتجاهات السياسية ما قبلوا أبدا بالاستعانة بالتحالف فيمكن لأبناء البلد الواحد أن يعالجوا مشاكلهم فيما بينهم ويتوصلوا الى حل يرضي جميع الأطراف، بينما لا يمكن التفاهم مع محتل، والسبيل الوحيد للتعامل معه هو التخلص منه بالقوة.

إن هذه الحرب أوصلت اليمن الى حالة من الضعف الغير مسبوقة وأكاد أجزم أن جميع أطرافها كانوا خاسرين سواء الطرف السعودي الذي تحمل كلفة باهظة للحرب وفتح الباب لرد الاعتداء على الجنوب السعودي أو الطرف اليمني الذي تدمرت بنيته التحتية وانتشرت بين مواطنيه الأمراض وارتفعت مستويات الفقر والجوع.

وإذا كان هناك من رابح هنا فهو الطرف الاماراتي الذي تصرف كما الضباع أكلة الجيف واستولى على ما يمكنه الاستيلاء عليه دون أن يتكلف تكلفة تذكر.

ولكن على الطرف الاماراتي أن يعرف أن هذا المكسب ليس دائما ولكنه سيجر عليه الكثير من الخيبات، فاليمني محارب بالسليقة ولا يترك حقه وأرضه ولو كلفه ذلك عمره، بل أن هذا السلوك الفج سيجمع اليمنيين من كل الاتجاهات في جانب واحد لمواجهة هذا المستعمر الذي استغل حالة الضعف والتفكك ونال مزايا لا يستحقها.

إن الكثير من الدول فطنت أخيرا الى السلوك الاماراتي في الآونة الأخيرة ومنها الصومال التي اتخذت خطوات جادة في سبيل الحد من هذا النفوذ وحذت دولة جيبوتي حذو الصومال في هذا المجال ولن يمر الكثير من الوقت حتى تدرك باقي الدول العربية حقيقة الدور الاماراتي في المنطقة، وعندها ستكون الامارات هي الخاسر الوحيد.,





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,436,196
- طريق الاستبداد
- الغرق في شربة ماء
- الصراع الأبدي
- كيف تصنع شعبا من المجرمين؟
- الغرب يعرف أكثر
- صفقة القرن ويوم الأرض
- الارهابي والمجنون والجريمة الكاملة
- نجاحات النظام
- مذبحة الصحافة
- أحمد خالد توفيق
- الحق المهدور في مصر
- جبلاية القرود
- القبلة المباحة
- الهدف
- ضرب الكفيل زي أكل الزبيب
- الجيفة الطافية على السطح
- قل مصالح دول ولا تقل مؤامرة
- العقل في أرض الجنون
- أكاذيب النظام
- العدالة المستلقية


المزيد.....




- إسرائيل تشدد القيود على غزة وسط توترات متصاعدة
- بوريس جونسون يعود لكتابة المقالات في صحيفة -ديلي تلغراف-
- صحيفة ألمانية: ترامب بنرجسيته وسذاجته قدّم ضعف الغرب لبوتين ...
- ترامب يتحدث عما يمكن أن يحدث لو كان لدى روسيا -مستمسكات- ضده ...
- روسيا تختبر مروحية خفيفة واعدة
- شاهد: مطاردة وإطلاق نار بين شرطة ومشتبهين بهم في لاس فيغاس
- شاهد: العثور على 8 جثث ونحو 90 مهاجراً داخل شاحنة لحوم في لي ...
- مطر من الإدانات ينهمر على ترامب "الخائن" بسبب وقوف ...
- شاهد: سائح يصور مشهد تساقط حمم بركانية على قارب في هاواي
- احتجاجات جنوب العراق تعطل حراك تشكيل الحكومة


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - قل احتلالا ولا تقل تحالفا