أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين المصري - مجرد رأي بخصوص الوثيقة الفرنسية














المزيد.....

مجرد رأي بخصوص الوثيقة الفرنسية


ياسين المصري

الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 6 - 17:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قام الدكتور وجدي ثابت غبريال من كلية الحقوق و العلوم السياسية بجامعة لاروشل بفرنسا بترجمة الوثيقة التي نشرتها صحيفة لو باريزيان الفرنسية يوم السبت 21.4.2018، وقعتها أكثر من 300 شخصية فرنسية عامة من السياسيين اليمينيين واليساريين بينها الرئيس الاسبق نيكولا ساركوزي وزعيم اليمين لوران فوكييه ورئيس الوزراء الاشتراكي الاسبق مانويل فالس ورئيس بلدية باريس الاشتراكي السابق برتران دولانو، وفنانون بينهم المغني شارل ازنافور والممثل جيرار ديبارديو، ومثقفون ومسؤولون دينيون يهود ومسلمون وكاثوليك. نص الوثيقة أو البيان الأصلي أو ترجمته لم تنشره أي من وسائل الإعلام العربية أو الإسلاموية (باستثناء جريدة مصرية واحدة)، واكتفت تلك الوسائل بنشر ردود أفعال مشايخ الأزهر ودار الإفتاء المصرية والتركيز على أقوالهم تجاهها، من دون التطرق إلى مضمونها، أو مناقشتها بموضوعية وعقلانية!
هذه الوثيقة تعد حدثًا تاريخيًا لم يألفه التاريخ الإسلامي من قبل، وتحفز المثقفين في أي مكان في العالم على العمل سَوِيًّا بهدف التصدي للأساس القائم عليه الإرهاب الإسلامي، ولكنها في نفس الوقت تضع رجال الدين الإسلامويين في مأزق كبير لا يجدون (بسهولة) منه مخرجًا . الورطة التي وقع فيها المشايخ ذات ثلاث أبعاد هي عدم استطاعتهم تكفير الإرهابيين المتأسلمين الذين يعتمدون في إجرامهم على هذه النصوص في القرآن والسنة، وفي نفس الوقت يعجزون عن تقديم خطاب ديني معتدل ومقنع، في وجود هذه النصوص، ولا يمكنهم الاستمرار في التغطية على هذه النصوص أو لي عنقها، أمام وضوحها وكشف فحواها للعالم أجمع
 أهم ما جاء فيها هو المطالبة بتعطيل (تصفية) بعض النصوص القرآنية التي تحض على معاداة الآخرين وتكفيرهم وقتلهم، ولم تشر إلى النصوص الفقهية المقدسة للبخاريستاني ومالك النيسابوري وغيرهما من الأئمة والفقهاء الفارسيين، والتي تدعوا إلى نفس الشيء، فلطالما طالب الكثيرون من المتأسلمين أنفسهم ومن غيرهم بإيقاف العمل بها. ولكن مشايخ الأزهر يذهبون إلى أن الوثيقة تطالب بتجميد تلك النصوص، مع أن هناك فرقًا بين الإبطال (التصفية) والتجميد، فهذه النصوص وغيرها سواء كانت قرآنية أو فقهية مجمدة بالفعل، أي أنها (ثوابت الدين بالضرورة)، ولكن يتم تحريكها من قبل المشايخ والمتأسلمين الإرهابيين واستعمالها ضد المخالفين لهم والمختلفين معهم، لذلك يجب إبطال مفعولها والكف عن العمل بمقتضاها، شأنها في ذلك شأن مثيلاتها في الكتب المقدسة الأخرى، إذ لا يخفى الْيَوْمَ على أحد أن وجود هذه الآيات إلى جانب الآيات المتسامحة في القرآن يصيب الطبيعة الخيرة بالفطرة لأي متأسلم بالتناقض الفج في تعامله مع الآخرين سواء اختلفوا أو اتفقوا معه.
إن أهمية الوثيقة لا تكمن في ضرورتها التاريخية فحسب، بل وبالقدر الأكبر والأكثر جدارة بالمناقشة هو ردود (أفعال) مشايخ الأزهر عليها، فبدلا من الاعتماد على أنفسهم وما يزعمونه من علم ومعرفة، والتعامل مع القضية بموضوعية وعقلانية، ينقلونها كعادتهم دائمًا إلى الغوغاء من عامة الشعب عندما يتناولون ما جاء في الوثيقة على: « أنها أمور وتدخل فى الديانات الأخرى » و « انها توحي بأن المسلمين لا يمكنهم ان يكونوا مسالمين ما لم يبتعدوا عن ديانتهم" و « إن هذه المطالبة سيقف لها أزهرهم وسيقف لها كل مسلم غيور على دينه بالمرصاد ». وأن البيان « أظهر جليا أن ما يخفونه فى صدورهم من الغل والحقد لشريعتنا أصبح ظاهرا لكل مسلم ومنصف ولا ذنب لنا كمسلمين أن غيرنا يجهل بدستورنا وتفاسيره التى كتبها علماؤنا الأجلاء ». إذن وصف الموقعين على الوثيقة بالجهل « جهلا مضرا وغير مثمر » وبالكذب والتطاول على ثوابت الدين والعبث بكتاب مقدس، واتهامهم بالغل والحقد الدفين للإسلام والمسلمين، والتدخل في الشؤون العقائدية لغيرهم ، ما هو إلَّا تصعيدًا غبيًّا وتعنتًا مدمِّرًا وإصرارًا على مواصلة الأرهاب الإسلاموي بأساليبه المختلفة. وللأسف الشديد إن مثل هذه النعوت والاتهامات يصدقها العوام من السذج ومغيبي العقل والضمير.
من الملاحظ أن الضغوط السياسية الدائرة في الشرق الأوسط تأتي ثمارها في العديد من دول المنطقة، وخاصة ما يجري من تغييرات في الدولة الراعية الأولى للديانة الإسلامية (مملكة آل سعود)، مما يثير الخوف والفزع في قلوب المشايخ، ليس حرصًا على ديانتهم، بقدر حرصهم على مكانتهم في المجتمع وما توفره لهم من نفوذ ومزايا مادية ومعنوية لا حصر لها. إنهم إذن بحاجة إلى ضغوط من نوع آخر، تتوجه إلى الفكر الديني نفسه، لمساعدتهم على تخطي حالة الخوف والفزع وتشغيل العقل والمنطق، حتى يدركون في يوم ما إن التعددية الثقافية والعقائدية والعرقية مطلبًا وجوديًا في المجتمعات البشرية وضرورة حضارية ونهضوية إذا أريد لها أن ترقي وتتقدم.
بالفعل « ما ورد فى القرآن لا يحتاج إلى مساومة ولا نقاش» كما يقول الدعاة والأئمة والفقهاء الإسلامويين، ولكنه يحتاج إلى تصفية وتنقية وإبطال مفعول مافية من حث على الكراهية والعداوة للآخرين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,818,658
- معركة صفين
- الخلاصة
- الزنادقة أو الهراطقة
- الحجر الأسود كان سيِّد الموقف!
- الإسلام والتأسلم القهري!
- مقدمة (كتاب الإسلام جاء من بلاد الفرس)
- هل مكة الحجازية أم القرى؟
- الإسلاموية وتدمير النفس البشرية
- المؤمرة ونظرية المؤامرة
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة
- ياسين المصري - كاتب وباحث علماني من مصر، يهتم بشؤون الإنسان ...
- عن الذين يقتاتون من تسويق الأوهام!
- العبث بالديانة الإسلاموية!
- إمرأة واحدة تلتهم أمة بكاملها!
- التنوير والحداثة واضطراب الثقافة الإسلاموية 1/2
- محاولة لفهم علاقة المتأسلمين بالأقباط
- التأسلم وتشكيل العقل الأرهابي
- ثقافة القطيع الإسلاموية
- لماذا تفشل دائمًا تجربة الإسلاموية الحقيقية؟


المزيد.....




- إزالة أجزاء في ساحات المسجد الحرام للاستفادة من مواقعها كمصل ...
- “شباب الإخوان” في رسالة الهزيمة واليأس والندم إلى قياداتهم : ...
- باحث في شؤون الإسلام السياسي لـ RT: مبادرة شباب الإخوان للخر ...
- «التجمع» يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى ...
- الأوقاف المصرية: لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلح ...
- الخارجية الفلسطينية تدين مشاركة موظفين من البيت الأبيض في اق ...
- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين المصري - مجرد رأي بخصوص الوثيقة الفرنسية