أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - سجن الرّوح 22














المزيد.....

سجن الرّوح 22


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 6 - 11:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اللهمّ إنّي صائمة
نويت وتوكّلت . ..
بسملت قبل النوم، ونويت على الصّيام. سوف أحضّر طعام السّحور.
لا يوجد سكر
لا شاي
ولا زيت وزعتر
كيف أصوم وبيتي خال من كل الذي يذكر
أحسست بفقري، ولم يشعر أحد به-أعني الفقر-
لم يجلبوا لي صدقاتهم
وفي خلوة مع نفسي سمعت صوت الله يقول:
ليس الصوم امتناعاً عن الطّعام والشراب فقط. هناك صوم عن الكلام، صوم عن الرّفاه، وصوم عن الحبّ. أنتم صائمون عن جميع الأشياء.
نعم. فهمت عليك أيّها الخالق. نصوم جميع أنواع الصيّام هذه قسراً" مجبر أخاك لا بطل"
أصلّي الآن للرّب كي يجنّبني معرفة القضايا. لم تعد تعني لي كلمة قضيّة سوى التّسول والجوع، كلما سمعت باسم القضية تصطك أسناني وأرتجف، ثم أختبئ في زاوية مظلمة.
لو صافح قلبي السّلام . يمكن أن أكون بلا قضيّة، لكن كيف؟
عندما كنت أركض، وأضع عيني في عين الشّمس. كان قلبي يعمّر بالفرح لأنّ الحياة تمنح الدّفء، ومجاناً في بعض الأحيان.
غنيت مواويلي عن الحريّة
قلت كلاماً في الحبّ
مشيت على درب النضال
أردت أن أحصد الغلّة، قبضت على ريح السّموم.
لم أكن كاذبة في حياتي. فقط كنت أتوهّم حول الحبّ، والحريةّ، والحياة التي تعترف بالعدل. نعم كنت كاذبة لكن عن غير وعي، وكما أنّ" القانون لا يحمي المغّفلين" فإنّ الحياة أشد حكماً عليهم. كنت أبذل جهدي لأ ظهر بصورة مثالية كي يصفّق المجتمع لي، لم يصفقوا مع أنني أكلت وشربت ولبست على مزاجهم. صفقوا لإحداهن ، لمن كانوا يصفونها بعديمة الشّرف. أصبحت قدّيسة، كلّ شيء لديها يلمع، وهم يعرفون أنّ كل ما يلمع لديها هو من الذهب الخالص.
صنعت حقولاً من الوهم مليئة بألغام التّشدق
رفعت أعلامي فإذ بها ليست لي
سمعت موسيقا مسروقة
رقصت رقصة القرود في عنبر
صرخت أنا حرّة، بينما تبنيت قيم العبودية
. . .
حبيبي! طبعاً أنت غير موجود
أحضر عدّة النّصب لو عرفت نفسك
ضعها في زوادة الوجود
أحتاج لحبيب نصّاب على الفور
لرجل تعشق كلامه أذني
يكذب علي كي أحبّه أكثر
أبحث عن رجل يضمّني بكلتا يديه
نجلس معاً على حافة القدر
نكذب على بعضنا حبّاً
يقول لي أنت أجمل امرأة
وأشكره على الاطراء
. . .
حبيبي ! أيها الموجود المفقود
تعال نحذف بعض مصطلحات اللغة
لا توافق!
أنت رفضت دون أن تعرف ماذا أحذف
هل كنت مختبئاً بين ثيابي؟
لا بأس!
مثلاً نحذف جملة " علّمنا العالم الأبجدية"
"أربعة آلاف عام من الحضارة"
"ما عرف العالم فاتحاً أرحم من العرب"
"الخليفة العادل"
"العظيم"
"سوريتنا"
" شام الياسمين"
"صباحكم فيروزي"
"نزار شاعر المرأة الحب"
" لبنان وطائر الفينيق"
"مصر أمّ الدّنيا"
" شيوخنا، قادتنا"
-توقّفي . لا تكملي!
كنت في طريقي إليك كي أكون الحبيب
خفت من قاموسك الرّهيب
أوصلتك أفكارك هذه إلى التّسول
اغربي عن وجهي
يلوح لي في الأفق امرأة أخرى
تشتريني، وأشتريها
أقدّم لها رجلاً، تقدّم لي حبّاً
معطاءة كحبّي لها
لا أرغب بامرأة تفلسف الأمور
لو عرفت تلك المرأة
لتزوجتها على الفور
تزوجها الحبيب قبل ذلك الفور
لكنّه أعلن ذلك الآن بعد أن تمّ الأمر
. ..
أعود إلى المحظور
لا انتماء، لا وطن
لا قضيّة تستحقّ الموت والدّفن
أرغب في الحياة
لكي أحيا. . . أحرق دفتر الذّكريات
وتنزل دموع أمّي من عينيّ
يلفّ فستانها الأزرق حول خصريِ
أنحني أمام قلمي
أنت من علّمني
خيوطك التي نسجت بها على وسادتي
ألوّن فيها عتبات حياتي
أراني أنت. أغلّف الهمّ بالشّعر
لا أعرف كيف أكسر دائرة الفقر
. . .
أرقص، أرقص، أرقص
أبكي، وأنا أقفز في دبكة حول العمر
أحضن تراب الأرض
تغطيني غيمة صيف عابرة
ترشّني ببعض مائها
رائحتي رائحة تراب مغسول بالمطر
قلبي معلّق في متاهة الحياة
لكنّها الحياة
أموت أنا وينتصر البطل
البطل هو من خان
وهو من استعمل "الفور" غطاء
ينحني، ينحني، ينحني. . . الزّمن
يغور كل ما قرأناه عن الحبّ
والوطن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,938,726
- من القصص الإنسانية
- في يوم الصّحافة
- سجن الرّوح-21-
- حركة نورديا النازية في شمال أوروبا هي معاون مطيع لروسيا
- سجن الرّوح -20-
- شجن الرّوح-19-
- المرأة خاطئة إلى أن يثبت العكس، واليوم تثبت العكس
- الحكم على بيل كوسبي
- سجن الرّوح -18-
- هذا الإرهاب ليس داعشياً.إنها مجموعة إنسيلز الكارهة للنساء وا ...
- سجن الرّوح-17-
- هل وسائل التواصل تكفي لبناء ديموقراطية ؟
- أمريكا تبحث عن مخلّص
- سجن الرّوح -16-
- سجن الرّوح -15-
- هل يوجد احتمال نشوء حرب عالميّة ثالثة؟
- سجن الرّوح -14-
- اجتماع مجلس الأمن غير الرّسمي في السّويد
- سجن الرّوح -13-
- عن عثرات ترامب وشخصه


المزيد.....




- الدفاع الروسية تدحض الادعاء أن الصاروخ الذي أسقط رحلة MH17 ك ...
- وزير إسرائيلي: التوتر المتصاعد بين إسرائيل وإيران يهدد بحرب ...
- كوريا الشمالية للولايات المتحدة: لا تذكروا اسم ليبيا أمامنا! ...
- بومبيو حول نووي السعودية: قلنا لها بالضبط ما طلبناه من إيران ...
- للعام الثامن على التوالي.. -آبل- الأغلى في العالم
- الصين تحث واشنطن وبيونغ يانغ على الصبر
- الأسماك تغزو صلالة العمانية
- كشف أحد أسباب انقراض الكائنات الحية على الأرض
- ألمانيا مستعدة لدعم مصر في تأمين حدودها
- دوقة ساسيكس تجتاز -اختبار الحارس- وتبهر متابعي العرس الملكي! ...


المزيد.....

- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر
- الحوار العظيم- محاكاة في تناقض الإنجاز الإنساني / معتز نادر
- سلسلة الأفكار المحرمة / محمد مصري
- في التفسيرات البيولوجية لتقسيم الأدوار الإجتماعية على أساس ا ... / محمود رشيد
- في مفهوم السلطة / مي كمال أحمد هماش
- قيم النظرية البراجماتية ردا على البروفيسور اربان / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - سجن الرّوح 22